EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2011

بسبب مرورها بأزمة مالية متدربة سابقة مع هيلاري كلينتون تتحول لنجمة أفلام إباحية

 سبيسي من السياسة إلى الأفلام الفاضحة

سبيسي من السياسة إلى الأفلام الفاضحة

يبدو أن عائلة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون على موعدٍ مع "فضائح المتدرباتففي نهاية تسعينيات القرن الماضي ثارت ضجة حول مونيكا ليونسكي المتدربة السابقة في البيت الأبيض؛ بعد الكشف عن علاقة بينها وبين الرئيس الأسبق بيل كلينتون.

يبدو أن عائلة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون على موعدٍ مع "فضائح المتدرباتففي نهاية تسعينيات القرن الماضي ثارت ضجة حول مونيكا ليونسكي المتدربة السابقة في البيت الأبيض؛ بعد الكشف عن علاقة بينها وبين الرئيس الأسبق بيل كلينتون.

وبعد مرور هذه السنوات اهتمت وسائل الإعلام بمتدربة سابقة أيضا، لكن هذه المرة مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون؛ بعد أن تحولت المتدربة إلى نجمة أفلام فاضحة.

وتدربت سيمي سبيدس (24 عاما) لدى كلينتون عام 2006 عندما كانت وقتها عضوا في مجلس الشيوخ.

ونقل موقع "تي إم زي" المعني بأخبار المشاهير عن سبيدس قولها: "كنت أحلم بالعمل كمحاميةولكن بعد مرورها بأزمة مالية اتجهت سبيدس للأفلام الفاضحة.

وبعد أن اكتشفت سبيدس حجم الأموال التي يمكنها جنْيَها من هذا العمل قررت الابتعاد عن السياسة وحلم المحاماة.

وقالت سبيدس إنها تعرف أن هيلاري كلينتون لا تشعر بالفخر بها الآن بكل تأكيد.

لكن موقع "تي إم زي" حرص على التشديد على أن سبيدس لم تقابل بيل كلينتون مطلقا.