EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2011

رغم أنه كان في المرحلة الرابعة مايكل دوجلاس يعلن شفاءه من السرطان.. ويسترد وزنه

دوجلاس كان واثقا من تجاوز محنة السرطان

دوجلاس كان واثقا من تجاوز محنة السرطان

قال الممثل الأمريكي مايكل دوجلاس -الحائز على جائزة الأوسكار- إنه شفي من سرطان الحنجرة الذي كان يعاني منه، وأن فرصه كانت جيدة للتغلب على مرض السرطان.

قال الممثل الأمريكي مايكل دوجلاس -الحائز على جائزة الأوسكار- إنه شفي من سرطان الحنجرة الذي كان يعاني منه، وأن فرصه كانت جيدة للتغلب على مرض السرطان.

وفي مقابلة مع البرنامج الأمريكي الصباحي "تودايقال دوجلاس -الذي استرد وزنه من جديد، للمذيع مات لوير- "أشعر أنني بحالة جيدة وأنني تعافيت".

وقال دوجلاس -في نسخة من المقابلة نشرتها شبكة "إن بي سي"-: ذهب الورم ولكن لا بد أن أقوم بالفحص كل شهر للوقاية.. أعتقد أنه لا يوجد هناك نشاط كامل.. سأحتاج على الأرجح إلى شهرين للفحص، ولكنها كانت رحلة جامحة استمرت ستة أشهر".

وسيبث جزء من المقابلة الثلاثاء 11 يناير/كانون الثاني، على أن يتم بث المقابلة كاملة في برنامج "ديت لاين إن بي سي" يوم 23 من يناير/كانون الثاني.

وسأل لوير دوجلاس عن استعادة وزنه بعد العلاج الإشعاعي، فقال دوجلاس إنه "يأكل بشراهةوقال إنه يمارس الرياضة ويعتزم تجسيد شخصية عازف البيانو الشهير ليبيراس في فيلمه القادم.

وكان دوجلاس -البالغ من العمر 66 عاما- قد أصدر إعلانا مفاجئا في أغسطس/آب، بأن الأطباء شخصوا إصابته بسرطان الحنجرة في المرحلة الرابعة، ولكنه متفائل من أنه سيتعافى، ونظرا للمرحلة المتأخرة من الورم، كان يشعر كثير من معجبيه بالقلق.

وكان مايكل دوجلاس قد أعرب عن تفاؤله إزاء إمكانية شفائه من مرض السرطان، وقال في مقابلة مع مجلة "يو إس إيه توداي": "الورم يتضاءل وفرصي في الشفاء جيدة على ما يبدو".

وأرجع مراقبون السبب في تحسن حالة دوجلاس إلى الدعم المعنوي الذي يتلقاه من زوجته، الممثلة البريطانية الشهيرة كاثرين زيتا جونز، وطفليه ديلان -10 أعوام- وكاريس، 7 أعوام.