EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

قالت إن ملابسها عادية مثل اللبنانيات ماريا: "أحاسيس" قادني للرقص بكباريه.. والزواج يعطل مسيرتي

ماريا تقوم حاليا بتصوير تجربتها السينمائية الثانية "أحاسيس"

ماريا تقوم حاليا بتصوير تجربتها السينمائية الثانية "أحاسيس"

اعترفت المطربة اللبنانية ماريا أنها تخاف من الزواج حتى لا يتعطل مشوارها الفني؛ لأن الرجل الشرقي بطبعه يغار على زوجته ولا يجعلها تتعامل بحرية، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها ستجسّد دور راقصة في فيلم "أحاسيس" الذي بدأ تصويره مؤخرا.

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

قالت إن ملابسها عادية مثل اللبنانيات ماريا: "أحاسيس" قادني للرقص بكباريه.. والزواج يعطل مسيرتي

اعترفت المطربة اللبنانية ماريا أنها تخاف من الزواج حتى لا يتعطل مشوارها الفني؛ لأن الرجل الشرقي بطبعه يغار على زوجته ولا يجعلها تتعامل بحرية، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها ستجسّد دور راقصة في فيلم "أحاسيس" الذي بدأ تصويره مؤخرا.

وقالت ماريا: قررت أن أختار الشهرة والنجومية حتى أصبح مثل الصاروخ لا شيء يعطله، وعندما أصل إلى مرحلة معينة ترضيني قد أفكر في الاستقرار والزواج.

وأشارت إلى أنها لا تخطط بشكل علمي لخطواتها المقبلة؛ لأن معظم الخطط في الوسط الفني فاشلة، ولا أحد يعرف ماذا سيحدث مستقبلاً بحسب صحيفة المصري اليوم 8 أكتوبر/تشرين أول.

ومن جهة أخرى، كشفت المطربة اللبنانية أنها حصلت على دورات تدريبية في التمثيل لتطوير نفسها أولاً ولتجسيد دورها في فيلم "أحاسيس" الذي تجسد فيه دور فتاة تتعرض لظروف صعبة فتضطر للعمل راقصة في كباريه.

وقالت: الدور لا يقتصر على الإثارة والإغراء، بل يحتاج إلى براءة وعفوية، وأعتقد أن ملامح وجهي مناسبة له، وقد حصلت على "كورسات" في التمثيل مع الدكتور محمد عبد الهادي حتى أقوّي نفسي في التمثيل، وهذا يفعله أكبر الممثلين في هوليوود لتقوية أنفسهم.

وأعربت ماريا عن اعتقادها أنها نجحت في الظهور بشكل جيد في أول تجربة تمثيلية لي من خلال فيلم "بدون رقابةمؤكدة أن هذا ما دفعها للسعي إلى الظهور بشكل أقوى في الفيلم التالي، والجمهور سيشعر بذلك لأنها أصبحت أفضل على مستوى التمثيل والنطق أيضا.

وأضافت: أريد أن أكمل مشواري في السينما لأنها تاريخ، وأتمنى أن أكون فنانة محترفة وأحقق حلمي في أن أكون أهم ممثلة وفنانة استعراضية في العالم العربي، وأحقق حلمي في الوصول للعالمية.

وأكدت المطربة اللبنانية أنها لم تقصد الإثارة سواء في أفلامها أو أغانيها المصورة، وقالت: البعض يعتقد أنني حضرت إلى مصر لأقدم الإغراء، ولكن الحقيقة أنني لم أقصد ذلك إطلاقا لأنني أعيش حياتي بشكل طبيعي.

واستطرت قائلة: الملابس التي أرتديها هي نفسها التي ترتديها الفتيات في لبنان، لذلك لا أركز في كلام الناس، وسأقدم أي شيء أقتنع به والمهم أن أشعر بالسعادة لأنني لن أضطر إلى ارتداء ملابس معينة من أجل الناس، ولن أفعل ما لا يناسبني.