EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2009

أكدت أن الإنسان بقلبه لا بملابسه ماريا: لم أرفض علا غانم وسعيدة لأنني قدوة للفتيات

نفت المطربة اللبنانية ماريا ما تردد حول رفضها أن تشاركها الفنانة علا غانم في بطولة أحدث أعمالها السينمائية، مؤكدة أنه، ومنذ فيلم "بدون رقابةباتت تربطها علاقة طيبة بهذه الفنانة المصرية التي تعتبرها -على حد وصفها- أكثر فنانة معبرة بملامحها دون أن تنطق بكلمة واحدة.

نفت المطربة اللبنانية ماريا ما تردد حول رفضها أن تشاركها الفنانة علا غانم في بطولة أحدث أعمالها السينمائية، مؤكدة أنه، ومنذ فيلم "بدون رقابةباتت تربطها علاقة طيبة بهذه الفنانة المصرية التي تعتبرها -على حد وصفها- أكثر فنانة معبرة بملامحها دون أن تنطق بكلمة واحدة.

في الوقت نفسه تستعد ماريا لتصوير فيلم جديد مع المخرج والمنتج هاني جرجس فوزي، يحمل عنوانا هو "الرقص مع الفراشاتأو عنوانا آخر هو "بنت وولدوذلك في ثاني تجاربها السينمائية بمصر بعد فيلمها "بدون رقابة".

وفي تصريحات خاصة لموقع "mbc.net" أشارت ماريا إلى أن القصة رومانسية، لكن بمعايير جيل "التيك أواي"؛ أي أنها لقصة حب لكن ليست عبارة عن مكالمات وسهر ليلا وخروج ونزهات نهارا، بل قصة حب وعلاقة مثل التي تعيشها أية فتاة طموح، وكيف أن الحب كثيرا ما يؤثر عليه طموح أي من الطرفين إما سلبا أو إيجابا.

وسيعرف الجمهور النتيجة من خلال الأحداث، التي من المفترض أن نبدأ تصويرها في منتصف مارس/آذار المقبل.

وحول ما يقتضيه كونها مطربة في أحداث الفيلم مع الملابس التي سوف ترتديها، أوضحت ماريا أنها تندهش ممن يتحدثون عن أن الملابس مقياس للاحترام والأخلاق، مؤكدة أن الفتاة بما يحمله قلبها، وليست بالملابس والسير وراء الموضة، وعن نفسي -والكلام لا يزال على لسان ماريا- أعشق أن أفاجئ الجمهور بكل ما هو جديد، وأكون سعيدة حينما أكون متواجدة في حفلة ما، وأرى فتاة تقلد طريقة ملابسي وماكياجي.. وقتها فقط أتأكد من أنني أسير على النهج الصحيح بدليل أن الفتيات يأخذنني قدوة لهن.

ماريا قالت -في تصريحاتها لموقع "mbc.net"- إنه باتت هناك علاقة ثقة تربطها بهاني جرجس فوزي، بعد أن شاركته في فيلم "بدون رقابةولمست فيه خوفه عليها، وحرصه على ظهورها بشكل مغاير لكونها مطربة، كما أنها تدين له بالفضل لكونه غامر بوجه سينمائي جديد مثلها، وقدمه في فيلم (مدفوع) له الكثير، فهذا -على حد قولها- ضاعف من مسؤوليتها وضرورة أن ترد له الجميل.

وردا على سؤال حول تخليها عن الغناء في هذا العمل وتقديم نفسها كممثلة فقط، أجابت ماريا "لا، بالطبع سوف يتضمن الفيلم أغنيات عدة؛ لأن القصة تناقش بعض المشكلات التي يواجهها أصحاب المبادئ من الشعراء ممن لا يريدون تقديم فنهم لمجرد التواجد في ظل هوجة الكليبات، وعلى النقيض فأجسد أنا شخصية مطربة طموح لأقصى الحدود؛ لكنها تدخل في مشكلات مع من تحب بسبب طموحها الزائد، في حين أنه يخشى عليها من هذا الطموح، معتقدا أن الأحلام حينما تزيد عن حدودها تمثل خطرا فادحا".