EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2011

تهرب من الإجابة على كثير من الأسئلة مارك أنطوني يبرئ الخيانة الزوجية من طلاقه لـ"جينيفر لوبيز"

مارك أنطوني وجينيفر لوبيز طلاق بعد 7 سنوات زواج

مارك أنطوني وجينيفر لوبيز طلاق بعد 7 سنوات زواج

قال مارك أنطوني ملك السالسا: إن الحديث عن أن العلاقات خارج إطار الزواج كانت سببا في طلاقه من نجمة هوليود جينيفر لوبيز غير صحيح.

قال مارك أنطوني ملك السالسا: إن الحديث عن أن العلاقات خارج إطار الزواج كانت سببا في طلاقه من نجمة هوليود جينيفر لوبيز غير صحيح.

وقال أنطوني لتلفزيون آي بي سي "أقول لكم.. لم يحدث شيء مثير."

وردا على ما نشرته الصحف من أنه أنهى 7 سنوات من الزواج بسبب علاقات خارجية، قال أنتوني "لا على الإطلاق.. السبب في تفكك الزواج كان أبسط من ذلك بكثير.. لم يعد زواجنا ناجحا." بحسب ما ذكرت شبكة سي إن إن الإخبارية الخميس 1 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأضاف نجم السالسا "كنا على إدراك بذلك نحن الاثنان.. ولم يكن الأمر صدمة.. هذه الأمور تحدث.. ولقد كان قرارا اتخذناه معا."

وتهرب أنطوني من الإجابة على كثير من الأسئلة حول طلاقه، وقال إنه اتخذ ركوب الدراجات النارية سبيلا -كلما كان ذلك ممكنا- للفرار وقضاء بعض الوقت في منزله في لونج آيلاند، والذي يطلق عليه وصف "ملاذه."

وأضاف أنطوني بالقول "هذه ليست جنازة.. هذه ليست جنازة.. هذه ليست سوى اثنين من الناس أدركا الأمر معا.. أنا أقول إن زواجنا لم يكن ليستمر على ما كان عليه، وهذا كل ما في الأمر."

يذكر أنه في منتصف يوليو/تموز الماضي، قرر أنتوني ولوبيز، الانفصال بعد زواج دام سبع سنوات، أثمر عن توأمين في الثالثة من عمرهما.

وقال الزوجان في بيان: "لقد قررنا إنهاء زواجناوتابعا قولهما: "لقد كان هذا القرار صعباً جداً، لقد توصلنا إلى تسوية سلمية في كل الأمور، إنه وقت عصيب لكل هؤلاء الذين تدخلوا في الأمر، ونحن نقدر احترام حياتنا الخاصة في ذلك الوقت."

وكانت النجمة الأمريكية -البالغة من العمر 41 عاماً- قد تزوجت من أنطوني، البالغ 42 عاماً، في عام 2004، وأنجبا طفليهما التوأمين، ماكس وإيمي، في فبراير/شباط من عام 2008.