EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2011

كان مقررًا عرضه في مهرجان "الأفلام الممنوعة" لبنان تمنع عرض فيلم إيراني حول احتجاجات المعارضة

لقطة من الفيلم الإيراني المثير للجدل "الأيام الخضر"

لقطة من الفيلم الإيراني المثير للجدل "الأيام الخضر"

منع الأمن العام اللبناني عرض الفيلم الإيراني "الأيام الخضر" الذي يتناول الاحتجاجات التي جرت في إيران بعد الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران 2009.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2011

كان مقررًا عرضه في مهرجان "الأفلام الممنوعة" لبنان تمنع عرض فيلم إيراني حول احتجاجات المعارضة

منع الأمن العام اللبناني عرض الفيلم الإيراني "الأيام الخضر" الذي يتناول الاحتجاجات التي جرت في إيران بعد الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران 2009.

وقالت مديرة "مهرجان بيروت الدولي للسينما" كوليت نوفل، في بيان تناقلته وكالات الأنباء؛ إن الأمن العام اللبناني أبلغها، الاثنين 20 يونيو/حزيران، إلغاء الترخيص بعرض فيلم "الأيام الخضر" (Green Days) للمخرجة الإيرانية هانا مخملباف الذي كان ضمن خمسة أفلام ستُعرض ضمن "مهرجان الأفلام الممنوعة" بين الثاني والعشرين والسادس والعشرين من يونيو/حزيران الحالي.

وأضافت: "هذا مؤسف ومَعيب حقًّا. أعتقد أن ضغوطًا قوية مورست لمنع الفيلم". وهو فيلم وثائقي يتناول التظاهرات الاحتجاجية التي نظمتها المعارضة الإيرانية عقب الانتخابات الرئاسية في إيران العام 2009.

وكان من المقرر أن يُعرض الفيلم مرتين خلال "مهرجان الأفلام الممنوعة"؛ أولاهما الخميس 23 يونيو/حزيران، والثانية الأحد 26 منه.

كما كان من المفترض أن يُعرض الفيلم خلال دورة العام المنصرم من "مهرجان بيروت الدولي للسينمالكن عروضه أرجئت يومَها بطلب من السلطات اللبنانية؛ بسبب تزامن العروض مع زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى بيروت.

ويشمل "مهرجان الأفلام الممنوعة" عروضًا لأربعة أفلام كانت دوائر الرقابة اللبنانية حظرت عرضها في دورتي 2009 و2010 من "مهرجان بيروت الدولي للسينما"؛ هي: "شو صار" للمخرج اللبناني ديغول عيد، و"غناء العروسين" للمخرجة الفرنسية الجزائرية الأصل كارين إلبو، و"Confortorio" للمخرج الإيطالي باولو بينفينوتي، و"جوساتازا دا ليبيانو" لبينفينوتي أيضًا.