EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2011

تشبه هند رستم بـ"أنا بضيع يا وديع" لاميتا فرنجية: إغرائي لا يخدش الحياء وجسدي أقنع المخرجين

لاميتا فرنجية لا تفكر في اقتحام عالم الغناء

لاميتا فرنجية لا تفكر في اقتحام عالم الغناء

الفنانة اللبنانية لاميتا تكشف سر جسدها المغري، وتهافت المخرجين عليها لتقديمها في أدوار الإغراء.

(داليا حسنين - mbc.net) أكدت الفنانة اللبنانية لاميتا فرنجية أن جسدها مغرٍ للغاية، وهو ما يجعل المخرجين يرونها تصلح في أدوار الإغراء التي لم تقدمها بالمعنى المفهوم حتى الآن.
وفي حين شددت على أنها ليست ضد أدوار الإغراء إذا كان العمل مهما، شريطة ألا يخدش حياء الجمهور؛ إلا أنها أشارت إلى أنها تشبه النجمة الراحلة هند رستم من خلال دورها في فيلم "أنا بضيع يا وديع.
وقالت لاميتا -في مقابلة مع برنامج "بعدنا مع رابعة" على قناة "الجديد" اللبنانية مساء يوم الخميس 22 سبتمبر/أيلول-: "جسدي مغرٍ جدا، وأعرف ذلك جيدا، لكني لم أقدم حتى الآن أي مشاهد إغراء بالمعنى المفهوم؛ حيث بدأت التمثيل من خلال الأعمال البدوية عندما كان عمري 13 عاما، كما لم أقدم مشاهد إغراء في أفلامي الأربعة التي شاركت بها في مصر".
وأضافت: "لست ضد تقديم أدوار الإغراء، بل على العكس، وإذا تطلب مني الدور أن أقدم مشاهد إغراء فسأقدمها، ولكن بشرط أن يكون الدور مهما، وأن يكون العمل مهما أيضا، ويضم فريق عمل جيد، وخاصة مخرجا محترفا".
 جسدي مغرٍ
 وأوضحت الفنانة اللبنانية أن جسدها المغري هو السبب في وصف البعض لها بأنها فنانة إغراء، مشيرة إلى أنها ممثلة، ويجب أن تكون قادرة على إعطاء كل الإيحاءات والحركات المطلوبة حتى تجيد مثل هذا الدور إذا وُضعت فيه، وشددت على أن بعض المخرجين يرون أنها تصلح لأدوار الإغراء، واقتنعوا بذلك جيدا في الفترة الأخيرة.
وشددت لاميتا على أن الأدوار التي جسدت فيها الإغراء قدمتها بشياكة وبراءة وأنوثة دون أن تخدش حياء الجمهور، كما كانت تفعل بعض الفنانات الكبار في السينما المصرية قديما، لافتة إلى أنها تسعى إلى أن تخرج بدور الإغراء من مفهومه المعتاد إلى البراءة والرقي.
ورأت الفنانة اللبنانية أنها تشبه النجمة الراحلة هند رستم بدورها في فيلم "أنا بضيع يا وديع" حيث تقدم فيه دور السيدة المثيرة والأنيقة والجميلة، معربة عن أملها في أن يرتقي الدور إلى مستوى الأدوار التي كانت تقدمها النجمة الراحلة، خاصة وأنها من أشد المعجبين بفنها، وتعتبرها قدوتها في مجال السينما.
وأشارت لاميتا إلى أنها شاركت في فيلم "أنا بضيع يا وديع" بعدما جذبها الفيلم من البداية لأكثر من سبب، أبرزها مساحة الدور الكبير، والبطولة المطلقة التي حصلت عليها في الجانب النسائي، فضلا عن أن قصة الفيلم جديدة، إضافة إلى الديكور والألوان الجميلة والشعبية الكبيرة التي يتمتع بها بطلا الفيلم "وديع وتهامي".
 
الغناء والأزياء
 ونفت الفنانة اللبنانية ما يتردد على الساحة مؤخرا بشأن أنها تستعد حاليا لدخول مجال الغناء في الفترة المقبلة، مشيرة إلى أنها لا تعرف أي شيء عن هذا الأمر، وأنها لم تفكر في الغناء إطلاقا، وعندما تسعى إلى هذا الأمر فستعلن للجميع بدون تردد.
وأبدت لاميتا سعادتها بالفترة التي اتجهت فيها إلى العمل كموديل في عروض الأزياء، لكنها شددت في الوقت نفسه على أنه لم يكن حلمها العمل كموديل وأنها اتجهت إلى هذه المهنة من أجل الشهرة.