EN
  • تاريخ النشر: 25 أبريل, 2009

تفضل الرجل الباكي كيارا نايتلي تنتقد نحافة نجوم هوليود وتتورط بحرب عصابات

مشاركة نايتلي بسلسلة "قراصنة الكاريبي" جعلتها من نجمات هوليود

مشاركة نايتلي بسلسلة "قراصنة الكاريبي" جعلتها من نجمات هوليود

انتقدت النجمة البريطانية الشابة كيارا نايتلي نحافة ونحول نجوم هوليود الحاليين، مؤكدة أنها تفضل الرجل الذي لا يخشى من إظهار دموعه، كاشفة عن موافقتها على بطولة فيلم يشاركها بطولته البريطاني راي وينستون والأيرلندي كولين فاريل.

انتقدت النجمة البريطانية الشابة كيارا نايتلي نحافة ونحول نجوم هوليود الحاليين، مؤكدة أنها تفضل الرجل الذي لا يخشى من إظهار دموعه، كاشفة عن موافقتها على بطولة فيلم يشاركها بطولته البريطاني راي وينستون والأيرلندي كولين فاريل.

وقالت نايتلي "أحب الرجال الذين لا يخشون من إظهار دموعهم، إنه أمر لا يناقض الرجولة في شيء، بل لعله من أكثر الأفعال دلالة على الرجولة؛ لأنه يجعل الرجل قادرا في حالة سلام مع ذاته، وقادرا على إبداء مشاعره الحقيقيةوذلك بحسب موقع "showbiz spy" الفني على شبكة الإنترنت.

وأضافت مازحة "عملت من قبل مع رجال جعلوني أشعر أنني صغيرة للغاية مقارنة بهم، ولكنك نادرا ما ترى رجالا كهؤلاء على الشاشة الآن، إن أغلب الذين نراهم اليوم على الشاشة الفضية يمتازون بالنحول والنحافة الشديدتين!".

وأكدت النجمة البريطانية صعوبة وقوعها في غرام النجوم الذين تتعاون معهم في أفلامها، وقالت "مهما كانت درجة وسامة وجاذبية الممثل الذي أقف أمامه، فإنني أنظر إليه كأنه أخ لي وليس أكثر من ذلك".

وأشارت إلى أنها مرتبطة عاطفيا بصديقها الممثل البريطاني روبرت فريند، مشددة على أنها لن تخونه أبدا.

وأضافت نايتلي "لدي القدرة على النظر إلى الممثلين الذين أعمل معهم على أنهم أشقاء لي، أعلم أنها فكرة كلاسيكية ولكني قادرة على المحافظة عليها".

من ناحية أخرى، وافقت نايتلي على المشاركة في بطولة فيلم جديد يجمعها لأول مرة مع النجم الأيرلندي كولين فاريل.

ويتناول الفيلم -الذي لم يتحدد اسمه بعد- قصة من عالم العصابات البريطانية؛ حيث يرصد قصة رجل عصابات يلعب دوره البريطاني راي وينستون يخرج من السجن بعد فترة طويلة قضاها هناك ليقع في غرام ممثلة شابة تقوم بدورها كيارا نايتلي، وتتطور العلاقة بينهما بشكل يورط الممثلة في الصراع الدائر بين العصابات المختلفة.

ويعد هذا هو اللقاء الثاني بين وينستون ونايتلي بعد الفيلم التاريخي "الملك آرثر" عام 2004.

الفيلم من تأليف وإخراج ويليام موناهان الذي كتب سيناريو الفيلم الشهير "الراحلون the departed"، الذي حاز عنه المخرج الكبير مارتن سكوريزي على جائزة الأوسكار كأفضل مخرج.

يذكر أن كيارا نايتلي -22 عاما- بدأت مشوارها مع التمثيل في عام 1994 بأداء دور صغير في فيلم "علاقة القرية village affair"، ثم شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية؛ مثل "أوليفر تويست" و"الباحثون عن الكنز treasure seekers" و"أميرة اللصوص princess of thieves" وغيرها.

وفي عام 2002 حصلت على أول دور كبير لها في السينما من خلال فيلم "العبها مثل بيكهام bend it like bekham"، الذي قامت فيه بدور فتاة تحترف رياضة كرة القدم.

ولكن دورها الأبرز جاء من خلال سلسلة أفلام "قراصنة الكاريبي pirates of the Caribbean" مع كل من جوني ديب وأورلاندو بلوم والذي لاقى نجاحا هائلا في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وحول العالم، ودفعها رغم حداثة سنها إلى مصاف نجمات هوليوود.

وفي عام 2006 تم ترشيحها لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة عن دورها في الفيلم الرومانسي "كبرياء وتحامل pride and prejudice".

كما انتهت مؤخرا من تصوير دورها في الفيلم التاريخي "على حافة الحب" وهو من نوعية الأفلام الرومانسية التاريخية التي اشتهرت بأدائها، ويشاركها البطولة كل من مواطنتها سيينا ميلر والنجم الأيرلندي سيليان ميرفي بطل فيلم "العين الحمراء".

وتدور أحداث الفيلم في إطار تاريخي حول شاعر ويلز الشهير ديلان توماس (سيليان ميرفي) وتمزقه بين حبه لزوجته كايتلين (سيينا ميلر) وبين تعلقه بصديقة طفولته فيرا (كيارا نايتلي) الذي يقيم علاقة معها بعيدا عن علم زوجته، إلا أن إحساسه بارتكابه خيانة زوجية يزيد من تمزقه وتزداد القصة تعقيدا حين تبلغه فيرا أنها على وشك الزواج من رجل آخر.

وتعد نايتلي من الممثلات القلائل اللاتي نلن ترشيحا لمرتين لنيل جائزة الأوسكار وهي لم تتجاوز بعد الثلاثين من عمرها.