EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2011

في ثاني تجربةٍ له مع مؤلف "أولاد العم" كريم عبد العزيز يعود للسينما بعد شفائه كسجين هارب أثناء الثورة

كريم عبد العزيز تماثل للشفاء من أزمته الصحية

كريم عبد العزيز تماثل للشفاء من أزمته الصحية

يستعد الفنان الشاب كريم عبد العزيز -بعد شفائه- للعب دور البطولة في فيلم سينمائي جديد يتناول ظاهرة هروب المساجين، وحالة الانفلات الأمني التي شهدتها مصر أثناء ثورة 25 يناير.

يستعد الفنان الشاب كريم عبد العزيز -بعد شفائه- للعب دور البطولة في فيلم سينمائي جديد يتناول ظاهرة هروب المساجين، وحالة الانفلات الأمني التي شهدتها مصر أثناء ثورة 25 يناير.

ويجسد كريم عبد العزيز في الفيلم -الذي لم يتم الاتفاق على اسمه بعد- شخصية أحد المساجين الهاربين، ويقوم بتسليم نفسه.

يأتي ذلك كأول ظهور للفنان الشباب بعد تعافيه من أزمة صحية ألمَّت به مؤخرا أثناء تواجده بصحبة والدته بلندن، حيث اكتشف الأطباء إصابته بثماني جلطات في الرئة، تعافى منها تماما.

وقال السيناريست عمرو سمير عاطف -مؤلف الفيلم لصحيفة "روز اليوسف" القاهرية الأربعاء 8 يونيو/ حزيران-: "هذا الفيلم لا يتناول الثورة كحدث، ولكن يلقي الضوء على حالة الانفلات الأمني التي شهدها الشارع، ومن بينها هروب المساجين بعد قيام الداخلية بمعاونة البلطجية بفتح السجون لهم عن عمد".

وأضاف: "قمت بزيارة أكثر من سجن شهد هروب عدد كبير من المساجين، وتحدثت مع أفراد أمن من داخل هذه السجون والكثير من المساجين الذين هربوا ثم سلموا أنفسهم، ورووا لي تفاصيل خطيرة لهذه الظاهرة، حتى يكون الفيلم قائمًا على أحداث حقيقية وليست خيالية.

فيلم "فاصل ونعود" هو آخر أعمال كريم عبد العزيز، والذي لم يحقق نجاحاً كبيراً بسبب عرضه قبل أسبوع واحد من قيام ثورة يناير، فيما يعد هذا هو اللقاء الثاني الذي يجمع بينه وبين السيناريست عمرو سمير عاطف، الذي كتب له من قبل "ولاد العم" والذي أخرجه شريف عرفة قبل عامين.