EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

تناول التهميش والبؤس وكيف يدفعان الشباب إلى العنف فيلم مغربي عن التطرف والإرهاب ينتزع تصفيق جمهور "كان"

خيل الله
خيل الله
خيل الله
خيل الله

صفق الجمهور لفيلم المغربي نبيل عيوش "يا خيل اللهالعمل العربي الوحيد المشارك في تظاهرة "نظرة ما" ضمن فعاليات مهرجان "كان" السينمائي الخامس والستين،2003.

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

تناول التهميش والبؤس وكيف يدفعان الشباب إلى العنف فيلم مغربي عن التطرف والإرهاب ينتزع تصفيق جمهور "كان"

صفق الجمهور والصحافة مطولا لفيلم المغربي نبيل عيوش "يا خيل اللهالعمل العربي الوحيد المشارك في تظاهرة "نظرة ما" ضمن فعاليات مهرجان "كان" السينمائي الخامس والستين، الذي يعيد فيه المخرج عبر 115 دقيقة وبالاستناد إلى قصة واقعية، رصد سيرة منفذي اعتداءات الدار البيضاء عام 2003.

ويركز الفيلم على سيرة أخوين ورفاقهما مفصلا وضعهم الاجتماعي والمعيشي؛ إذ كبروا في أجواء من البؤس المعمم في حي صفيح "سيدي مومن" قرب الدار البيضاء؛ حيث يسيطر الحرمان والعنف والتخلي، ما يدفع بصبية لا تتسع لهم الحياة إلى التطرف والموت.

المخرج نبيل عيوش، الذي حضر بصحبة اثنين من الممثلين؛ وهما من سكان مدينة الصفيح تلك واختارهما لتأدية دور الشقيقين في الفيلم، وهما كذلك في الحياة، أعرب عن سعادته وتأثره بالمشاركة في تظاهرة "نظرة ما" للمرة الأولى.

وقال المخرج لوكالة فرانس برس فور انتهاء الفيلم: "إنها لحظة مهمة في حياة مخرج، أن يرى الفيلم مكتملا للمرة الأولى في هذه القاعة في مهرجان "كان" وفي الوقت نفسه مع الجمهور.. أردت أن أعيش مشاعر وانفعالات المشاهد، وبالفعل سافرت مع الفيلم.. كان وقتا جميلا".

وردا على سؤال حول صيغة الفيلم، قال عيوش: "تفجيرات الدار البيضاء لا تهمني بقدر ما تهمني سيرة هؤلاء الشبان وما قادهم إلى ارتكاب فعلهم.. أردت أن أعبر إلى الجانب الآخر من المرآة، أن أحكي التاريخ الشخصي لهؤلاء".

ويعتمد نبيل عيوش في فيلمه صيغة غاية في الواقعية صورت في مكان يشبه تماما المكان الذي نشأ فيه منفذو تلك التفجيرات وعلى بعد خمسة كيلومترات منه، ومع ممثلين غير محترفين من سكان المكان المهمش.

وعدل المخرج عن التصوير في سيدي مومن، بعدما زحفت المدنية إليه، وأقيمت مبان عالية في بعض جوانبه، بينما هو كان يريد مكانا بكرا كما كان عليه الحي من قبل.

وعن ذلك يقول المخرج: "حرصت على التصوير في المكان الطبيعي للحدث، لأن ذلك يمنح العمل واقعية لا يمكن أن نجدها في أي مكان آخر.. نحن نعثر على حقيقة وواقعية مختلفة عما يمكن أن نعثر عليه لو صورنا في الإستديو".

وأضاف مؤكدا على أهمية اختيار المكان: "حين نختار أن نصور ضمن شروط واقعية، فإن صعوبات مختلفة نتعرض لها، لكن بيئة الحي المعدم تكسب العمل واقعية لا مثيل لها، هذا ما ذهبت للبحث عنه هناك وهذا ما يمنحني سعادة حقيقية".

ويقترب هذا الفيلم في نهجه وأسلوبه السينمائي وطبيعة الموضوع الذي يعالجه من فيلم المخرج السابق "علي زاوة" (2000) الذي أكسبه شهرة واسعة، وتناول فيه التهميش في قلب الدار البيضاء، من خلال معايشة بعض أطفال الشوارع في المدينة.

ويشبه هؤلاء كل الشباب المغرر بهم في كثير من أنحاء العالم، في المغرب والعراق وأوروبا، فمعاناتهم هي ذاتها تتمثل في استقالة الأهل وغياب التربية والتعليم، وافتقاد المرجعيات والمثل والعيش في حي مقفل كما السجن، وعدم التعرف على المدينة التي يتحولون إلى أعداء لها.

ويبين الفيلم كيف أن نقطة الضعف الأكبر لدى هؤلاء الشبان المتروكين ليأسهم، تتمثل في فكرة الأخوة والمساعدة التي يجدونها بجانب الإسلاميين السلفيين الذين يستغلون افتقادهم لها ويدخلون من بابها إلى قلوبهم وعقولهم.

عبر السيرة اليومية وعلى مدى يمتد من الطفولة وحتى الموت، يرسم الفيلم بطريقة حرصت على أن تكون إنسانية أولا كيف أن مصائر هؤلاء الشباب كانت مرسومة سلفا في حياة لا يلوح فيها أي أمل ولا مفر فيها إلا إلى حلم الجنة التي يعدهم بها السلفيون.

ويركز المخرج في رؤيته على كون أولئك الصبية الذين كان معظمهم أعضاء في فريق كرة القدم المحلي لم يخرجوا بعد من طفولتهم، كما يبين أحد المشاهد الذي يصور استعداداتهم قبل العملية مباشرة حين يتابعون اللعب بالكرة أو يرشقون بعضهم بالمياه.

وتعطي معرفة المخرج بذلك الحي الذي صور فيه فيلما وثائقيا مع أهالي منفذي العمليات، مصداقية للوقائع التي عادت واستندت إلى كتاب الصحافي والكاتب ماحي بنبين "نجوم بن مومنوهو اسم فريق كرة القدم الذي استقطبه الإسلاميون للقيام بالعمليات الانتحارية.

ووضع السيناريو للفيلم جمال بلماحي بالتعاون مع المخرج، انطلاقًا من ذلك الكتاب.

أما عنوانه "يا خيل الله، فاقتبس من حديث للنبي استخدمه تنظيم القاعدة وبن لادن مرات كثيرة للدعوة إلى "الجهاد".