EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2009

الإيراني "عشرون" يفوز بالفضية فيلم كوري ينتزع ذهبية مهرجان دمشق.. والمغرب تحصد البرونزية

مشهد من فيلم "بوابة الجنة" الذى عرض فى مهرجان دمشق

مشهد من فيلم "بوابة الجنة" الذى عرض فى مهرجان دمشق

انتزع الفيلم الكوري الجنوبي "الجبل الأجرد" للمخرجة سو يونج كيم ذهبية مهرجان دمشق السينمائي الدولي، في ختام دورته السابعة عشرة مساء السبت الـ7 من نوفمبر/تشرين الثاني، التي أقيمت في دار الأوبرا في دمشق بعد سبعة أيام من العروض والتنافس بين أفلام تميزت بالتنوع الجغرافي.

انتزع الفيلم الكوري الجنوبي "الجبل الأجرد" للمخرجة سو يونج كيم ذهبية مهرجان دمشق السينمائي الدولي، في ختام دورته السابعة عشرة مساء السبت الـ7 من نوفمبر/تشرين الثاني، التي أقيمت في دار الأوبرا في دمشق بعد سبعة أيام من العروض والتنافس بين أفلام تميزت بالتنوع الجغرافي.

وتسلم مدير المهرجان محمد الأحمد الجائزة من رئيس لجنة التحكيم ريجيس فارنييه واعدا بأن يسلمها للمخرجة بعد أيام في القاهرة، حيث ستكون حاضرة مع فيلمها الذي منحته لجنة التحكيم أرفع جائزة كونه "يتناول ببساطة إخراجية الطريق التي يتم قطعها لتقبل الآخرويدعو إلى حب الآخر قبل كل شيء.

ويتناول الفيلم -وهو الثاني للمخرجة- عالم الطفولة، وقضية تصديق الطفل للكبار وإيمانه بهم، وبحثه عن ذاته ووجوده من خلالهم، ويسبر العلاقة بين شقيقتين في ظل غياب الأم التي تركتهما لعمتهما واعدة بأن تعود من دون أن يحدث ذلك، بحسب وكالة "أ ف ب".

وعرفت المخرجة كيف تدير الطفلتين غير المحترفتين ليكون أداؤهما صادقا وتجسيدا لكيفية تحول الطفل إلى شخص مسؤول.

وكانت الجائزة الفضية من نصيب الفيلم الإيراني "عشرونوقد تسلم المخرج عبد الرضا كاهاني الجائزة من يد المنتج الهندي أكبر خان عن فيلمه، الذي تدور أحداثه في أفق مغلق داخل مطعم يضطر صاحبه إلى بيعه.

وقالت لجنة التحكيم إنها منحت "عشرون" الجائزة كونه يتحدث عن مجموعة من الناس العاديين عبر معركة تدور يوميا من أجل البقاء والاستمرار في الحياةوأشادت اللجنة بـ"حساسية النظرة التي امتلكها المخرج".

أما جائزة مهرجان دمشق السينمائي البرونزية فحصل عليها فيلم "كازانيجرا" للمخرج المغربي نور الدين لخماري، وتسلمتها الممثلة ميساء مغربي في غياب المخرج قيس شيخ نجيب.

ومنحت جائزة مصطفى العقاد لأفضل إخراج للفيلم البرازيلي-الإيطالي "مراقبو الطيور" لماركو بيتشيس، وسلم هذه الجائزة النجم المصري وعضو لجنة التحكيم حسين فهمي الذي قال إن "العقاد لا يزال بيننا".

ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة للفيلم السوري "مرة أخرىوهو أول إخراج لجود سعيد، مشيرة إلى أنه شريط "خاص وواعد وشجاع يتناول موقفا سياسيا وإنسانيا معقداوقدمت الفنانة المصرية نيللي الجائزة لجود سعيد، الذي منح أيضا جائزة لجنة تحكيم الفيلم العربي التي ترأسها كاتب السيناريو السوري حسن يوسف.

وسلمت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور سعيد الجائزة فأهداها إلى والدته ودعا الجمهور إلى احتضان فيلمه.

وكان النقاد الحاضرون في المهرجان انتقدوا جوانب في هذا الفيلم، غير أن لجان التحكيم كان لها رأي آخر.

وفي مجال الفيلم العربي أيضا، منحت لجنة التحكيم جائزتين خاصتين لفيلمي "كازانيجرا" المغربي و"واحد صفر" المصري للمخرجة كاملة أبو ذكري الموجودة في بلجيكا لمشاركة فيلمها في مهرجان هناك، فتسلمت الفنانة إلهام شاهين الجائزة نيابة عنها.

ومنحت جائزة أفضل ممثل مناصفة لبطلي الفيلم الروسي "عنبر رقم ستة" للمخرج كارين شاخنازاروف، وهما فلاديمير ايلين واليكسي فيرتكوف، وتسلم مخرج الفيلم الجائزة.

أما جائزة أفضل ممثلة فمنحت للإيطالية ميشيلا سيسون عن دورها في فيلم "الانتصار" للمخرج ماركو بللوتشيو.

وفي مجال الفيلم القصير، نال الفيلم الألماني "واجاه" للمخرجين سوبريو سين ونجب بلجرامي الجائزة الذهبية.

واستهل الحفل بعرض قدمته فرقة انانا الفولكلورية السورية يمثل جزءا من العمل الاستعراضي "الملكة ضيفة خاتونتلته كلمة مدير المهرجان محمد الأحمد، ثم تحدث وزير الثقافة السوري رياض نعسان آغا، فأشاد بجميع من عملوا على إنجاح المهرجان وبالفنانين "الذين يطيبون عيشنا وهم الضوء الذي يتناثر في كل مكان".

يشار إلى أن الجوائز ليست مالية هذا العام بسبب الميزانية الصغيرة لمهرجان دمشق.

وأصدر المهرجان هذا العام 25 كتابا يتناول مختلف مجالات السينما بعضها مترجم وبعضها الآخر خاص بالسينما العربية، ومن ضمنها نصوص لسيناريوهات أعمال معروفة.

وكرم المهرجان المخرج الصربي أمير كوستوريتزا والمنتج الهندي أكبر خان والنجمة الأمريكية أورسولا اندرس، إضافة إلى الممثلة السورية أمل عرفة.

وضم المهرجان إلى مسابقته الرسمية عددا من التظاهرات الموازية أبرزها تظاهرة "فلسطين بعيون السينماوتظاهرات خاصة بكل من مارلين مونرو وآلان ديلون وستانلي كوبريك ونيكيتا ميخايلكوف وفيتز لونج، إضافة إلى تظاهرات أخرى أتاحت لجمهور دمشق أن يطلع على أهم إنتاجات السينما عبر العالم سواء في الجديد أم بعض القديم.

وكانت مجموعة من الفنانين السوريين قاطعوا مهرجان دمشق السينمائي السابع عشر احتجاجا على الطريقة التي تتعامل بها إدارة المهرجان مع الفنانين السوريين في كل دورة من دورات المهرجان السنوي.