EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2009

"This Is It" حطم أرقام مبيعات التذاكر قبل عرضه فيلم جاكسون الأخير يتفوق على هاري بوتر وملك الخواتم

عشاق ملك البوب الراحل ينتظرون عرض فيلمه في كل أنحاء العالم

عشاق ملك البوب الراحل ينتظرون عرض فيلمه في كل أنحاء العالم

يستعد عشاق مايكل جاكسون لرقص الروك معه للمرة الأخيرة؛ حيث حطم فيلم "This Is It" الذي يعرض الشهر المقبل عن نجم البوب الراحل الأرقام القياسية لمبيعات التذاكر، حتى إن قارة أمريكا الشمالية وحدها شهدت نفاد التذاكر لمئات العروض هناك.

يستعد عشاق مايكل جاكسون لرقص الروك معه للمرة الأخيرة؛ حيث حطم فيلم "This Is It" الذي يعرض الشهر المقبل عن نجم البوب الراحل الأرقام القياسية لمبيعات التذاكر، حتى إن قارة أمريكا الشمالية وحدها شهدت نفاد التذاكر لمئات العروض هناك.

ولن يبدأ عرض الفيلم الذي يستند إلى لقطات من تدريبات لجاكسون في الأسابيع التي سبقت وفاته قبل 28 أكتوبر/تشرين الأول، لكن المبيعات المبكرة بدأت يوم الأحد الماضي.

وأوضحت شركة "سوني بيكتشرز إنترتنمينت" منتجة الفيلم أن المدن التي حققت مبيعات قوية بشكل خاص شملت لوس أنجلوس، وسان فرانسيسكو، وهيوستن، مضيفة أن قيمة التذاكر التي بيعت خارج الولايات المتحدة تجاوزت مليون دولار أمريكي في اليابان في اليوم الأول لطرحها في الأسواق، وهو رقم قياسي.

وفي اليوم الأول من طرح التذاكر في لندن اشترى عشاق أسطورة البوب الراحل أكثر من 30 ألف تذكرة لمشاهدة الفيلم، ليتفوق على "هاري بوتر" و"ملك الخواتم" اللذين حظيا بشعبية في بريطانيا.

وأشارت الشركة إلى تسجيل أرقام قياسية في مبيعات التذاكر في هولندا والسويد وبلجيكا ونيوزيلندا، مضيفة أنه في الوقت الذي كانت فيه المبيعات عبر الإنترنت مرتفعة؛ اصطفت الجماهير أيضا على الأرصفة في انتظار التذاكر في باريس وبانكوك وميونيخ.

وأنتج الفيلم أثناء فترة استعداد جاكسون للعودة للأضواء بسلسلة عروض في لندن كان من المفترض أن تبدأ في 13 يوليو/تموز، ودفعت سوني 60 مليون دولار لإنتاج الفيلم.

مخرج الفيلم هو كيني أورتيجا الذي كان مقربا من جاكسون، وسبق وأخرج الفيلم الموسيقي "هاي سكول ميوزيكال" للتلفزيون والسينما، وسيترافق إطلاق الفيلم مع ألبوم مزدوج يستند إلى موسيقى الفيلم.

وتوفي جاكسون في 25 يونيو/حزيران الماضي في لوس أنجلوس عن عمر يناهز 50 عاما بسبب جرعة مفرطة من الأدوية، ووصفت الشرطة وفاته بأنها جريمة قتل.