EN
  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2009

مخرجه مات بالسكتة القلبية بعد تصويره فيلم تركي يغزو مهرجان الإسكندرية السينمائي

شعار مهرجان الإسكندرية السينمائية في دورته من الـ25

شعار مهرجان الإسكندرية السينمائية في دورته من الـ25

رغم أن التوقعات كانت تتجه لافتتاح فيلم مصري لمهرجان الإسكندرية السينمائي، إلا أن الأتراك مثلما استطاعوا جذب المشاهد العربي على شاشات الفضائيات، تصدروا المهرجان بفيلم "تضميد جراح الماضي" للمخرج لارسين برتان.

رغم أن التوقعات كانت تتجه لافتتاح فيلم مصري لمهرجان الإسكندرية السينمائي، إلا أن الأتراك مثلما استطاعوا جذب المشاهد العربي على شاشات الفضائيات، تصدروا المهرجان بفيلم "تضميد جراح الماضي" للمخرج لارسين برتان.

وأعلنت رئيسة مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول المتوسط الناقدة خيرية البشلاوي اختيار الفيلم التركي لافتتاح فعاليات الدورة الـ25 للمهرجان في الرابع من أغسطس/آب المقبل.

وقالت البشلاوي في مؤتمرٍ دعت إليه الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما، الجهة المنظمة للمهرجان الاثنين 27 يوليو/تموز الجاري، إن "اختيار الفيلم يعود لسببين؛ أحدهما إنساني يتعلق بالمخرج الذي قرر المشاركة بالمسابقة الرسمية للمهرجان وقد أعد الفيلم كإهداء لابنته بمناسبة تخرجها ثم أصيب بسكتة دماغية أدت إلى وفاته".

وأضافت: "وهنا قرر المهرجان أن يقدم نوعا من التكريم والتعاطف مع عائلة المخرج، إلى جانب أن الفيلم فيه الكثير من ملامح السينما المصرية وموضوعاتها".

كما أشار رئيس الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما إلى اختيار الفيلم المصري "لمح البصر" ليوسف هشام وتأليف نبيل شعيب وبطولة حسين فهمي وعدد من الوجوه الجديدة في السينما المصرية.

وجاء هذا الاختيار ليعيد الأزمة التي تتكرر سنويّا في العجز عن إيجاد أفلام مصرية لتمثيل مصر في المهرجان؛ حيث أكدت البشلاوي أن "الفيلم هو الخيار الوحيد أمامنا؛ لأن غالبية المخرجين والمنتجين لا يميلون للمشاركة في مهرجان الإسكندرية".

ومن جهته أوضح عضو إدارة المهرجان الناقد مجدي الطيب أن "غالبية المنتجين والمخرجين للأفلام الجيدة يميلون للمشاركة في المهرجانات الدولية الكبرى مثل مهرجان كان وبرلين وفنيسيا، وبالتالي فإن هذا يدفعهم لعدم المشاركة في مهرجان الإسكندرية".

وتحدث الطيب عن الصعوبات التي واجهت المهرجان في الاختيار "حيث لم يبق أمامنا سوى هذا الفيلم وفيلم (عزبة آدمإلا أن الأخير تأخر العمل عليه ولن يكون جاهزا للعرض خلال فترة انعقاد الدورة 25 للمهرجان".

وينافس فيلم الافتتاح التركي والفيلم المصري إلى جانب 11 فيلما آخر من 11 دولة في المنافسة على جوائز المهرجان وكذلك 45 فيلما تعرض في أقسام المهرجان الأخرى.

وستعرض تسعة أفلام فلسطينية في المهرجان؛ كون السينما الفلسطينية ضيف الشرف لهذا العام بمناسبة اختيار القدس عاصمة للثقافة العربية، وهي: "ملح هذا البحر" و"عيد ميلاد ليلى" و"حيفا" لرشيد مشهراوي و"حظر تجول" و"ولد وحائط وحمار" لهاني أبو سعد و"ليش صابرين" لمؤيد عليان و"إلى أبي" و"قوس قزح" لعبد السلام شحادة و"القيادة إلى يجزيج".

وتقام ندوة عن السينما الفلسطينية ضمن هذا السياق يشارك فيها عدد من المخرجين والنقاد والفنانين الفلسطينيين بينهم: رشيد مشهراوي وايليا سليمان وميشال خليفي وان ماري جاسر، ورئيس مهرجان القدس السينمائي عز الدين شلح، والممثلة هيام عباس.

يذكر أن اختيار فيلم تركي لافتتاح مهرجان الإسكندرية يأتي بعد تقارير أشارت مؤخرا إلى أن الفنان التركي كيفانيش تاتيلونج، الشهير بمهند عرض الفيلم التركي "أمريكان في البحر الأسود" الذي يقوم ببطولته في دور السينما المصرية بعد دبلجته إلى اللهجة السورية.

ويعيش مهند بالفيلم قصة حب عنيفة تصطدم برفض أسرة الفتاة لإتمام الزواج، مما يضطره لخطفها ليلة زفافها على أحد أصدقاء والدها، ويهرب بها بعيدًا عن الجميع - بحسب صحيفة الشروق المصرية 2 يوليو/تموز.

ونجح منتجٌ مصري في الحصول على حق عرض الفيلم التركي، وذلك بعد الشعبية الكبيرة التي حققها كيفانيش في مسلسلي "نور" و"ميرنا وخليل" في مصر وأغلب الدول العربية؛ حيث يسعى للاستفادة من تلك الجماهيرية التي بات يحظى بها.

وكشف المنتج سامح مجدي -الذي حصل على حق عرض الفيلم- أنه قام بشراء الفيلم الذي عرض بتركيا قبل عامين، مشيرًا إلى أنه لم يحدد بعد موعدًا لطرح الفيلم في انتظار موافقة الرقابة.