EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2009

بعد تضارب "عقبال عندكم" مع فيلم آخر فيفي عبده تجبر أحمد حلمي على تغيير فيلمه لـ"ألف مبروك"

أحمد حلمي قال إنه يظهر كشخص مكتئب في فيلمه الجديد

أحمد حلمي قال إنه يظهر كشخص مكتئب في فيلمه الجديد

قرر الممثل المصري أحمد حلمي تغيير عنوان فيلمه الجديد من "عقبال عندكم" إلى "ألف مبروكوذلك بعدما علم بوجود فيلم جاهز للتصوير حاصل على موافقة الرقابة قبل أكثر من 6 أعوام بنفس العنوان الأول لفيلمه الجديد.

قرر الممثل المصري أحمد حلمي تغيير عنوان فيلمه الجديد من "عقبال عندكم" إلى "ألف مبروكوذلك بعدما علم بوجود فيلم جاهز للتصوير حاصل على موافقة الرقابة قبل أكثر من 6 أعوام بنفس العنوان الأول لفيلمه الجديد.

ورغم أن حلمي أبدى تفاؤله بعنوان "عقبال عندكم"؛ إلا أن السبب الرئيسي وراء تغيير العنوان كان وجود فيلم جاهز للتصوير من تأليف سيد فؤاد، وذلك بحسب صحيفة "الوطن" السعودية 26 مايو/أيار.

وكان المخرج الراحل رضوان الكاشف ينوي إخراجه قبل رحيله، وذلك عقب قيامه بإخراج فيلم "الساحر" لمحمود عبد العزيز، ورشح لبطولته وقتها الراقصة فيفي عبده.

وقال حلمي إن فيلمه الجديد يحمل طابعا نفسيا، وهذا اللون أصبحت أفضله مؤخرا، لأنه يمس أحاسيس الجمهور، ويحرك مشاعرهم، ويناقش شيئا حقيقيا قد يكون بداخل أي شخص فينا.

وأضاف "أنا لا أقدم شخصا مكتئبا، أو لديه عقد مثلما نشر، ولكني أقدم شخصية حقيقية لمستها في كثير من شباب مصر لديها بعض الارتباكات النفسية في التعامل مع الأشياء".

وأوضح الممثل الكوميدي المصري أن الفيلم يلعب على وتر معرفة قيمة الشيء، بمعنى أن الإنسان لا يدرك قيمة الأشياء التي يملكها إلا بعد أن تضيع منه، وبعد ذلك يحاول جاهدا أن يستعيدها.

وأشار إلى أنه يقدم في أحداث الفيلم شخصية "أحمدلافتا إلى أنه حرص على أن يظهر باسمه الحقيقي لأن هذا الفيلم بالتحديد يعتمد على واقعيته، وهذا هو السبب وراء اختياري لفريق عمل كله من الوجوه الجديدة حتى يشعر الجمهور أن هؤلاء أشخاص عاديون حقيقيون وليسوا ممثلين.

الفيلم يشارك في بطولته عدد من شباب مسرحية "قهوة سادةوالذين لفتوا الأنظار نحوهم بشدة أثناء تقديم العرض بدار الأوبرا المصرية مؤخرا، وهو ما دفع حلمي للاستعانة بهم، وإعطائهم فرصة الظهور على شاشة السينما، مبديا إعجابه الشديد بقدراتهم التمثيلية.

الفيلم من تأليف محمد دياب، وإخراج أحمد نادر جلال، ومن المقرر عرضه تجاريا خلال الشهر المقبل.

كان آخر أفلام حلمي "آسف على الإزعاج" قد حقق نجاحا جماهيريا كبيرا، كما حصد غالبية جوائز مهرجان المركز الكاثوليكي المصري للسينما السابع والخمسين، بعد أن فاز بجائزة أفضل فيلم في عام 2008، متفوقا بذلك على محمد هنيدي العائد بقوة إلى عرش الكوميديا في "رمضان مبروك أبو العلمين حمودة".

ونال حلمي أيضا جائزة أفضل ممثل، كما فاز خالد مرعي بجائزة أفضل مخرج عن "آسف على الإزعاجوحصل مؤلف الفيلم أيمن بهجت قمر على جائزة أفضل سيناريو، وذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفنان محمود حميدة عن دوره في الفيلم نفسه.