EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2011

محمد حلمي قال إن جيل الشباب لا يعرف قيمة الفن فنان جزائري يحتفل بميلاده الـ80 بتأليف وتمثيل وإخراج 6 أفلام

الفنانون والمسؤولون غابوا عن عيد ميلاد محمد حلمي

الفنانون والمسؤولون غابوا عن عيد ميلاد محمد حلمي

أعلن الفنان والمخرج الجزائري محمد حلمي أنه سيمثل ويخرج 6 أفلام جديدة في إطار احتفالاته بعيد ميلاده الـ80 والذي أقيم حفل بهذه المناسبة السبت 19 فبراير/شباط الجاري في قاعة ابن زيدون برياض الفتح في الجزائر العاصمة، وسط غياب لوزير الثقافة خليدة تومي، وكذلك لفنانين من الجيل الجديد والقدامى.

أعلن الفنان والمخرج الجزائري محمد حلمي أنه سيمثل ويخرج 6 أفلام جديدة في إطار احتفالاته بعيد ميلاده الـ80 والذي أقيم حفل بهذه المناسبة السبت 19 فبراير/شباط الجاري في قاعة ابن زيدون برياض الفتح في الجزائر العاصمة، وسط غياب لوزير الثقافة خليدة تومي، وكذلك لفنانين من الجيل الجديد والقدامى.

وتحول حفل تكريم وعيد ميلاد الفنان محمد حلمي إلى مجرد "لقاء عائلي" في قاعة حفلات؛ حيث كانت قاعة ابن زيدون شبه فارغة، على الرغم من تكفل وزارة الثقافة برعاية الحفل، وتوجيه الدعوات للفنانين والممثلين والمخرجين ورفقاء الفنان.

وقال الممثل محمد حلمي الذي سجل أكثر من 400 أغنية وحلقة إذاعية، وشارك في أكثر من 20 فيلما قصيرا: "سعيد بمسيرتي الفنية التي دامت قرابة أربعين سنة، والتي سمحت لي بالعمل مع عمالقة الفن الجزائري". ولم يتمكن الفنان من تمالك نفسه، بعد أن ألقى كلمة أمام الحضور الذي اقتصر على رفقائه في مسيرته من الجيل القديم؛ حيث تمكن منه التعب، وسقط في سلالم المنصة، بعد أن أكمل إلقاء كلمته.

وأوضح الممثل في تصريحات لـmbc.net أن "الجيل الجديد لا يستحق حمل المشعل، لأنه لا يعرف قيمة الفن، ولا أهمية التكوين المستمر". وقال: "سمعت أحد الفنانين الصاعدين يقول عنا إننا الجيل القديم من الأرشيف، ولا يمكن أن نقدم شيئا". واستغرب طرحه وأجابه "نحن الأساس، ولا يجب الاستهانة بما قدمناه للفن الجزائري".

وعلى الرغم من تقدمه في السن؛ قرر الفنان خوض تجربة الإخراج والتمثيل من جديد؛ حيث سيقوم بتصوير 6 أفلام قصيرة. وأوضح محمد حلمي "بعد أن تم الإفراج عن مشاريعي؛ سأبدأ التصوير في شهر رمضان، وهي أعمال من تأليفي وإخراجي مع مشاركتي بتمثيل بعض الأدوار".

كما سيقوم بتصوير مسلسل تلفزيوني من 10 حلقات يعنى بتاريخ المسرح الجزائري، بدءا من ظهوره في 1921 إلى استقلال الجزائر. وقال عن هذا العمل: "سيكون في قالب درامي، حتى أخفف عن الجمهور متابعة تطور المسرح الجزائري، وسأحيي بعض الأحداث الهامة".

وعن مساره الفني أوضح الفنان محمد حلمي "ألخصه في بضع كلمات وهي؛ المسرح أبي، والإذاعة أمي، والسينما والتلفزة أحلامي".

وعرض خلال الحفل فيلما بالصور لمسار الفنان، وكذا فيلما قصيرا عن أهم أعماله الفنية؛ حيث سيعرض كاملا في فعاليات مهرجان فيلم الأمازيغ الشهر المقبل بمدينة أزفون بولاية تيزي وزو الجزائرية.

وأرسلت وزيرة الثقافة الجزائرية خليدة تومي، التي قاطعت الحفل التكريمي رغم رعايتها له، باقة ورد للفنان، وتسبب انتظار قدومها في تأخير انطلاق الحفل التكريمي.

وولد الفنان محمد حلمي في 15 فبراير/شباط 1931 بمدينة أزفون بتيزي وزو، ويعد من بين الفنانين الذين عاصروا كل الفنانين الجزائريين قبل وبعد الاستقلال، وهو مؤلف ومغنٍّ ومسرحي ومخرج، وشارك في التمثيل في عشرات الأفلام السينمائية الطويلة منها "ديك اللعبةو"عيش بـ12" و"الولف صعيب" و"هي وهو".