EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2009

دعا لحذف 20 دقيقة من وقت الفيلم عمر الشريف لـ"صباح الخير ياعرب": فيلم "المسافر" ممل

أرجع الفنان العالمي عمر الشريف عدم رضاه عن فيلم "المسافر" الذي عُرض مؤخرا في مهرجان أبو ظبي إلى سوء الإخراج، الذي يصيب المشاهد بالملل، خاصةً وأن عرض الفيلم يتجاوز الساعتين.

أرجع الفنان العالمي عمر الشريف عدم رضاه عن فيلم "المسافر" الذي عُرض مؤخرا في مهرجان أبو ظبي إلى سوء الإخراج، الذي يصيب المشاهد بالملل، خاصةً وأن عرض الفيلم يتجاوز الساعتين.

وأضاف في حوار مع الزميلة راندا جبر عرضه برنامج صباح الخير يا عرب يوم الأحد 20 من ديسمبر/كانون الأول أن سيناريو الفيلم كان يحمل فكرة عبقرية، دفعته لقبول العمل، غير أن عملية التصوير التي تم تقسيمها لثلاثة أجزاء شارك في جزئها الأخير فقط، اتسمت بالتطويل، مما أصابه بالممل، وعدم القدرة على متابعة الفيلم عند عرضه في مهرجان فينسيا الدولي.

ودعا الشريف القائمين على الفيلم إلى إعادة تصوير الكثير من المشاهد، وحذف 20 دقيقة من وقت الفيلم بحيث يقتصر على ساعتين فقط للحيلولة دون إصابة المشاهد بالملل.

يشار إلى أن فيلم المسافر من إخراج أحمد ماهر، والبطولة للنجم المصري العالمي عمر الشريف، خالد النبوي، عمرو واكد، بسمة، واللبنانية سيرين عبد النور وشريف رمزي ومحمد شومان، وعدد من ضيوف الشرف بينهم عبد العزيز مخيون ويوسف داود ومحمد شرف واللبنانية نانا والتونسية درة.

وتدور أحداث الفيلم بالكامل خلال 3 أيام متباعدة، أولها في عام 1948 الذي شهد أول حرب بين العرب وإسرائيل، انتهت باحتلال الأراضي الفلسطينية، والثاني عام 1973 الذي شهد تحرير الجيش المصري لشبه جزيرة سيناء من الاحتلال الإسرائيلي، والثالث عام 2001 الذي شهد تفجير برجي مركز التجارة العالمي بالولايات المتحدة؛ حيث يرصد الفيلم التغيرات التي طرأت على المجتمعات العربية على مدار تلك الفترة الطويلة.

في سياق آخر ذكر الفنان المصري العالمي أن فيلم "حسن ومرقص" حمل رسالةً بالغة الأهمية في التقريب بين الأديان، ونبذ الكراهية، خاصة وأن البشر جميعا يعبدون إلها واحد وهو الله سبحانه وتعالى. كما تطرق إلى الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، حيث أكد الشريف عدم رفضه للدولة العبرية، غير أن ما يثير انتقاده وغضبه هو إيذاء الفلسطينيين فقط.

وحول وسامة عمر الشريف، وكيفية عنايته بها، أوضح أن الفنان بشكل خاص يجب أن يحافظ على مظهره، وهو الأمر الذي يغيب كثيرا عن أذهان النجوم في العالم العربي الذين يسرفون في الأكل بعد دخولهم عالم المال والشهرة. مشيرا إلى أن عدم اهتمام الفنان لجسمه يعد "إهانة للجمهور" على حد قوله.

الجدير بالذكر أن البداية الفنية لعمر الشريف جاء إثر لقائه مع المخرج يوسف شاهين الذي قدمه في دور البطولة أمام فاتن حمامة في فيلم "صراع في الواديوفي أوائل الستينيات التقى المخرج العالمي دافيد لين الذي اكتشفه وقدمه في العديد من الأفلام منها "لورانس العرب" عام 1962.

واستمر الشريف مع المخرج دافيد لين ليلعب عدة أدوار في عدة أفلام منها: فيلم دكتور جيفاغو، و"الرولز رويس الصفراء، الثلج الأخضر، وغيرها الكثير.