EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2009

اعتبروا قصته حول نهاية العالم تدخلا بأسرار الخالق علماء إندونيسيا يتهمون فيلم 2012 بزعزعة إيمان المسلمين

فيلم 2012 أثار جدلا كبيرا في إندونيسيا

فيلم 2012 أثار جدلا كبيرا في إندونيسيا

أثار فيلم "2012" السينمائي الذي تدور أحداثه حول نهاية العالم في هذا العام حفيظة علماء الدين الذين وجدوا فيه "استفزازا" لمشاعر المسلمين، وزعزعة لإيمانهم بالله.

  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2009

اعتبروا قصته حول نهاية العالم تدخلا بأسرار الخالق علماء إندونيسيا يتهمون فيلم 2012 بزعزعة إيمان المسلمين

أثار فيلم "2012" السينمائي الذي تدور أحداثه حول نهاية العالم في هذا العام حفيظة علماء الدين الذين وجدوا فيه "استفزازا" لمشاعر المسلمين، وزعزعة لإيمانهم بالله.

يأتي ذلك وسط إقبال كبير في جاكرتا على الفيلم الذي تطلب ميزانية كبيرة جدا، كما أنه يباع على أقراص مدمجة مقرصنة، على ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس. إلا أن إطلاقه أثار جدلا واسعا في أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان؛ حيث أعرب رجال الدين عن امتعاضهم علنا.

وانقسمت الآراء ضمن المجلس الوطني للعلماء الدين حول إصدار فتوى تمنع عرض الفيلم، على غرار ما فعلت أحد فروعه المحلية.

وصرح رئيس المجلس بأن "الإسلام يحرم التنبؤ بنهاية العالم أو تصويره. إنها من إسرار الخالق؛ لذا أخشى أن يزعزع هذا الفيلم إيمان المسلمين".

ولاقى عرض الفيلم في إحدى صالات جاكرتا تصفيقا الخميس من قبل الجمهور. وقال أيان راملان (49 سنةالموظف في شركة تأمين، أن "الفيلم جميل وخلافا لما يعتقد مجلس العلماء، عزز إيماني".

أما الطالب رافي جمال (22 سنة) فاعتبر أن الفيلم قد يكون "مثيرا للجدل بنظر البعض، لكنه ليس سوى فيلم آخر يروي أحداث كارثة كبرى".

كان الفيلم قد تصدر شباك التذاكر في أمريكا الشمالية؛ حيث حقق 65 مليون دولار في فترة ثلاثة أيام، واستدعت قصة الفيلم ردا من وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) لنفي التنبؤات التي ارتكز عليها حول نهاية العالم والتي انتشرت على شبكة الإنترنت.

وتدور أحداث "2012" الذي تجاوزت ميزانيته 200 مليون دولار حول "جاكسون كورتيس" الباحث الأكاديمي الذي يقود فريقا من الباحثين لاكتشاف وسيلة لمعرفة حقيقة أسطورة انتهاء العالم التي يؤمن بها شعب "الماووالتي أكدها عدد آخر من الباحثين وعلماء الفلك، وتم تحديد يوم 21 ديسمبر/كانون أول 2012 موعدا ليقدم صورة لما يمكن أن يكون عليه الدمار الأسطوري في حال حدوثه.

والفيلم من إخراج رولاند إيمريتش وبطولة جون كوزاك وأماندا بيت وثاندي نيوتن وأوليفر بلات وتوماس مكارثي ووودي هارلسون وداني جلوفر وليام جيمس ومورجان ليلي.