EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2009

قالت إن "بدون رقابة" بلا قبلات علا غانم: شذوذ الفتيات منتشر في مدارس وجامعات مصر!

اعتبرت الفنانة المصرية علا غانم أن ظاهرة الشذوذ الجنسي انتشرت في مصر بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، ليس فقط بين الرجال بل بين الفتيات أيضا، مشيرة إلى أن الظاهرة كانت تستحق معالجتها بفيلم سينمائي لأن واجب الفن التصدي لهذه الظواهر السلبية بعمل فني يناقش أسبابها دون خجل.

اعتبرت الفنانة المصرية علا غانم أن ظاهرة الشذوذ الجنسي انتشرت في مصر بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، ليس فقط بين الرجال بل بين الفتيات أيضا، مشيرة إلى أن الظاهرة كانت تستحق معالجتها بفيلم سينمائي لأن واجب الفن التصدي لهذه الظواهر السلبية بعمل فني يناقش أسبابها دون خجل.

وقالت علا التي جسدت دور فتاة شاذة جنسيا بفيلم "بدون رقابة" المعروض حاليا: إن شذوذ الفتيات منتشر بمصر في جميع شرائح المجتمع، وهناك فتيات يمارسن هذه العادة السيئة منذ المرحلة الابتدائية، وتستمر معهن حتى بعد الزواج، لكن اللافت أنهن يمارسن حياتهن بشكل عادي كأي فتاة طبيعية، سواء في التعامل مع الرجال أو الفتيات، والفتاة الشاذة تعرف نظيرتها بمجرد النظر إلى جسدها، بحسب صحيفة المصري اليوم 9 فبراير/شباط الجاري.

ورأت الفنانة المصرية أن أهم أسباب انتشار "الشذوذ" أنه أكثر أمانا للفتاة من علاقتها بالرجل؛ إذ لا يفقدها عذريتها، فضلا عن سهولته، فالفتيات من الممكن أن يتواجدن معا في أي مكان دون مشاكل أو شبهات، مضيفة أن الظاهرة منتشرة بكثرة في دورات مياه المدارس والجامعات، وهذا ما حدث بالفعل للبطلة، والفيلم يقدم رسالة إلى كل أسرة مصرية بأن تراقب تصرفات بناتها وصديقاتهن وكل من يتقرب إليهن وأن تغمرهن بالرعاية.

واعتبرت الفنانة المصرية أن السيدة التي تعيش بمفردها أكثر عرضة لممارسة الشذوذ، لافتة إلى أن ابتعاد أهل البطلة عنها بأحداث الفيلم دفعها إلى ممارسة الشذوذ؛ لأن الكثير من صديقاتها كن يبتن معها في المنزل، كما أن عدم الرعاية والإهمال من جانب الأهل لبناتهم يدفعهن إلى فعل ما هو أكثر من ذلك.

ودافعت علا عن المشهد الذي جمعها بسارة بسام في حمام الجامعة، وقالت: إن هذا المشهد كان عاديا جدا، لأن المخرج أظلم الشاشة وقت اقترابي من سارة لتقبيلها، وظهرت الصورة مرة أخرى عند صراخ سارة لرفضها ممارسة الشذوذ معي، أي أن الرسالة وصلت دون مناظر.

ورفضت الاتهامات الموجهة إلى الفيلم باعتماده على الإثارة والإساءة للقيم العامة في المجتمع، مشيرة إلى أن الفيلم لا يتضمن أي مشهد مخل، ولا توجد به قبلة واحدة، لأننا اعتمدنا في توصيل رسالة العمل على الحوار الذي اتسم بالجرأة، وهذا ليس جديدا على السينما المصرية.

ورأت أن الأفلام التي قدمها خالد يوسف أكثر قسوة من "بدون رقابةومهما قدمنا لن نصل إلى فجاجة الألفاظ أو المشاهد التي نسمعها ونشاهدها يوميا في الشارع، فلا يوجد مشهد أو لفظ يخدش الحياء، وهذا ما لمسته من ردود فعل الأصدقاء والجيران الذين شاهدوا "بدون رقابة".

وردا على سؤال حول اعتراضها على تصوير بعض المشاهد بسبب جرأتها، قالت إن هذا غير صحيح، فكل مشاهد السيناريو صورتها كاملة، واعتراض الرقابة على الفيلم كان فقط بسبب بعض الجمل الحوارية البعيدة تماما عن الشخصية.

وتابعت أنه كما أن اعتذار الممثلات عن عدم قبول الدور لم يكن بسبب حيائهن، أو الخوف من تقديم الشخصية، بل لأن الدور صعب على أي ممثلة، والممثلات الأخريات اللاتي رشحهن مخرج الفيلم فشلن من أول بروفة ترابيزة.

وحول كيفية استعدادها للدور، قالت: التقيت العديد من الفتيات الشاذات في الواقع، وعرفت الكثير عنهن وعن تصرفاتهن الغريبة، فهن فتيات طبيعيات في كلامهن وحركاتهن ولا يتسمن بالشر، واعتدن على ممارسة الجنس بهذه الطريقة، فضلا عن أنني قرأت الورق جيدا حتى أمسك بخيوط الشخصية.

وأشارت إلى أن صعوبة الدور تكمن في عدم وجود مرجعية سينمائية يمكن الاعتماد عليها، باستثناء مشهد أو اثنين في "حين ميسرةوبالتالي فتقديم شخصية فتاة شاذة ليس أمرا سهلا كما يعتقد البعض، منوهة إلى أنها لم تشاهد أداء الفنانة غادة عبد الرازق في فيلم "حين ميسرة" حتى لا تتأثر به، فبعد ترشيحها للدور تعمدت عدم مشاهدة الفيلم، حتى تقدم الدور بطريقتها الخاصة، فضلا عن أن الخط الرئيسي لفيلم "بدون رقابة" قائم على الشذوذ وأسبابه.