EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2011

يعد عملا عن الثورة التونسية ويفضح الاحتلال بفنه شوقي الماجري: صحة عمر الشريف تحرمه من عمر المختار

كشف المخرج التونسي شوقي الماجري عن أنه يجهز عملا عن الثورة في بلاده، لكنه لا يستعجل هذا الأمر حتى يكون على مستوى الحدث، معتبرا أن الثورة سواء في تونس أو مصر ستعمل على تحرير الفن، والرقي بالمستوى الإبداعي، والقضاء على الأعمال الهابطة، فضلا عن احترام كل فنان للذوق العام، وتحمل الدولة لمسؤوليتها.

  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2011

يعد عملا عن الثورة التونسية ويفضح الاحتلال بفنه شوقي الماجري: صحة عمر الشريف تحرمه من عمر المختار

كشف المخرج التونسي شوقي الماجري عن أنه يجهز عملا عن الثورة في بلاده، لكنه لا يستعجل هذا الأمر حتى يكون على مستوى الحدث، معتبرا أن الثورة سواء في تونس أو مصر ستعمل على تحرير الفن، والرقي بالمستوى الإبداعي، والقضاء على الأعمال الهابطة، فضلا عن احترام كل فنان للذوق العام، وتحمل الدولة لمسؤوليتها.

وشدد على أن فكرة عمل مسلسل يجسد شخصية المناضل الليبي "عمر المختار" ما زالت قائمة، لكن حالة الفنان المصري عمر الشريف البدنية والصحية ستمنعه من بطولة العمل، لافتا إلى أن إقباله على تقديم أعمال فلسطينية يرجع إلى جوهرية القضية، وحرصه على فضح الاحتلال المستمر للأراضي الفلسطينية.

وقال الماجري في مقابلة مع برنامج "خليك بالبيت" على قناة "المستقبل" اللبنانية مساء الأحد 20 فبراير/شباط: "يشرفني تقديم عمل عن الثورة التونسية، والتقيت الكثير من المواطنين في الشارع الذين يرغبون في هذا الأمر، وقد أجهز لعمل يخلد هذه الثورة، لكني غير مستعجل حتى أكون على مستوى الحدث".

وأضاف "الثورة كسرت حاجز الخوف عند المواطنين وحررتهم، وجعلت الشعب لديه القدرة على التغيير، وهذا الأمر جعلني أحترم نفسي كعربي، والعالم كله يحترمني".

وأعرب عن سعادته بأنه عاش هذه الثورة التي غيرت من شكل الحياة، وأعطت الأمل في حياة جديدة للأجيال القادمة، مشيرا إلى "أن أمريكا كانت تتحكم فينا، وتحاول أن تغيرنا، لكن بعد الثورة فإن الشعب العربي لن يسمح لأحد بأن يغيره".

وأوضح المخرج التونسي أن الثورة سواء في بلاده أو مصر ستفرز أشياء لها علاقة بتحرير الفن، والرقي بالمستوى الإبداعي، والقضاء على الأعمال الهابطة، فضلا عن احترام كل فنان للذوق العام، وتحمل الدولة لمسؤوليتها.

وقال الماجري: إن هناك أعمالا هابطة تقدم لأن الجمهور يريد مثل هذه الأعمال، والمنتج يتحمل المسؤولية سواء في الأفلام أو الأغاني، لافتا إلى أن تغير الناس بعد الثورة سيجبر المنتج على احترام الذوق العام، كما أن الدولة ستتحمل مسؤولياتها.

وشدد المخرج التونسي على أن فكرة عمل مسلسل يجسد حياة المناضل الليبي "عمر المختار" وإنتاجه ما زالت قائمة، لافتا إلى أن كبر سن الفنان المصري عمر الشريف، فضلا عن حالته الصحية والبدنية ستمنعه من بطولة هذا العمل.

وأبدى قلقه مما يحدث في ليبيا حاليا من مظاهرات واحتجاجات ضد النظام الليبي والعقيد معمر القذافي على غرار ما حدث في تونس ومصر، معربا عن أمله في أن يكون الشعب الليبي بخير.

وأكد الماجري أن إقباله على تقديم الأعمال الفلسطينية من خلال مسلسل "الاجتياح" وفيلم "مملكة النمل" يرجع إلى جوهرية القضية، فضلا عن حرصه على فضح الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، مشيرا إلى أن العملين مختلفان، وأن الفيلم كتبه مع صديق فلسطيني، ويتناول جانبا مهما من القضية الفلسطينية.

وشدد على أنه رفض إخراج مسلسل يجسد السيرة الذاتية للكاتب الفلسطيني محمود درويش؛ لأن السير الذاتية استهلكت، لافتا إلى أنه لم تعد لديه رغبة أو طاقة للقيام بهذا العمل، لكني أتمنى النجاح للعمل، وأن يليق بالشخصية.

ونفى المخرج التونسي أن يكون قد أساء لشخصية المطربة اللبنانية أسمهمان من خلال العمل الذي جسد شخصيتها، مشيرا إلى أنه قدم الشخصية بكل احترام، وتوخى الحذر في كل تفاصيل حياتها.

وأوضح الماجري أنه رفض إخراج مسلسل يجسد السيرة الذاتية للمطربة المصرية ليلى مراد، لافتا إلى أنه لا يريد أن يحصر نفسه في تقديم السير الذاتية للمطربات.