EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2011

قال إن سقوط النظام السابق أعاده للسينما شعبولا "يطلب مجانين فورا" لكشف حقيقة حبه لمبارك

شعبولا رفض اتهامه بالنفاق

شعبولا رفض اتهامه بالنفاق

أعلن المطرب الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم الشهير بلقب "شعبولا" عن عودته للسينما بفيلمه "مطلوب مجانين فوراالذي سبق أن رفضته الرقابة والجهات الأمنية في عهد حسني مبارك.

أعلن المطرب الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم الشهير بلقب "شعبولا" عن عودته للسينما بفيلمه "مطلوب مجانين فوراالذي سبق أن رفضته الرقابة والجهات الأمنية في عهد حسني مبارك.

ورفض شعبولا اتهامه بالنفاق لكونه غنّى سابقا للرئيس المخلوع، في الوقت الذي ينتقده الآن في فيلمه، داعيا للتفرقة بين انتقاده لسياسية مبارك وحبه له مثل أي مصري.

وأوضح شعبان عبد الرحيم في تصريحات خاصة لـ mbc.net أن فيلمه "مطلوب مجانين فورا" كانت قد رفضته بعض الجهات الأمنية والرقابية في مبارك، لكونه يحتوي على العديد من الإسقاطات السياسية التي وصفتها هذه الجهات بكونها تهاجم رموزا من السلطة وتتهكم كثيرا على الرمز الحاكم.

والفيلم يتهكم على عهد مبارك -كما يقول شعبان- وكان اسم الفيلم في البداية "شعبولا رئيس جمهورية" ثم تم تعديله إلى "مناخوليا" حتى تم الاتفاق على أن يكون عنوانه نهائيا "مطلوب مجانين فورا".

وأكمل شعبولا قائلا: "إن الرقابة على المصنفات الفنية الآن أصبحت لديها وعي وتفتُح، لذا فأنا متفائل بأن توافق على البدء في تصوير فيلمي الذي قام بتأليفه المؤلفان الشابان محمود التركي ووائل كمال، وكتباه بشكل كوميدي سياسي ساخر".

واعتبر المطرب الشعبي -الذي يجهل القراءة والكتابة- أن سقوط النظام السابق سيُظهر الكثير من الأعمال السينمائية إلى النور، خاصةً بعد حالة الوعي التي أصبحت عليها الرقابة.

وردّا على اتهامه بالتناقض لكونه غنى لمبارك والآن هو ينتقد عصره وخاصةً في فيلمه، قال شعبولا: "الإسقاطات السياسية شيء والسخرية والتهكم من الرموز شيء آخر".

وأضاف "من حق أي فنان أن يرصد السلبيات من وجهة نظره في أي عمل فني يقوم بتجسيدهنافيا عن نفسه تهمه النفاق والتناقض بقوله: "أنا مش منافق، أنا كنت بحب مبارك فعلا، لكن في نفس الوقت كنت مضايق من اللي بيحصل في عصره من الفقر، والشباب اللي قاعدة على القهاوي من غير شغل، ورأيي في ذلك مثل أي واحد مصري".

وكان شعبان عبد الرحيم اعتبر نفسه في تصريحات صحفية سابقة مفجِّر ثورة 25 يناير بعد نجاح أغانيه عن غلاء الأسعار في تحريك الرأي العام ضد النظام السابق. وفي الوقت الذي أكد فيه رفضه خوض انتخابات مجلس الشعب "البرلمان"؛ لم يستبعد ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة.

وقال المطرب الشعبي الملقب بـ"شعبولا": "أنا بتاع الشعب، ومطرب الحدث. وعلى فكرة، أنا اللي تسببت في ثورة 25 يناير؛ لما السكر زاد سعره وغلي، غنيت ورفضت الأسعار، وقلت إن إحنا انتخبنا الريس والحكومة عشان يدافعوا عننا، ولما ما يرخصوش الأسعار يبقى مالهومش لازمة". كما أعلن سابقا مساندته بقوة ترشيح عمرو موسى -الأمين العام لجامعة الدول العربية- لانتخابات الرئاسة المصرية، مؤكدا أنه الأجدر في الوقت الجاري لقيادة مصر في هذه المرحلة.

شاهد شعبولا يغني للطماطم والسكر