EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2010

يعرض أفلاما تروي نضال الفلسطينيين شجاعة أهل غزة تخيم على مهرجان دبي السينمائي

فيلم "تذكرة من عزرائيل" يلقي الضوء على عذاب الفلسطينيين مع الأنفاق

فيلم "تذكرة من عزرائيل" يلقي الضوء على عذاب الفلسطينيين مع الأنفاق

يعرض مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته السابعة -التي انطلقت الأحد 12 ديسمبر/كانون الأول- ملاحم من كفاح الشعب الفلسطيني، وشجاعة أهل غزة، عبر أفلام صنعها فلسطينيون تعرضوا لمشاق شديدة ليبرزوا صمود شعبهم.

  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2010

يعرض أفلاما تروي نضال الفلسطينيين شجاعة أهل غزة تخيم على مهرجان دبي السينمائي

يعرض مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته السابعة -التي انطلقت الأحد 12 ديسمبر/كانون الأول- ملاحم من كفاح الشعب الفلسطيني، وشجاعة أهل غزة، عبر أفلام صنعها فلسطينيون تعرضوا لمشاق شديدة ليبرزوا صمود شعبهم.

ومن تلك الأفلام -التي رصدها دليل المهرجان- فيلم "تذكرة من عزرائيل" للمخرج عبد الله الغول، ويروي قصة رجل فلسطيني يبذل جهدا يائساً في حفر نفق تحت الأرض يصل مدينة رفح في قطاع غزة بالأراضي المصرية. ليقول إن هذا المشهد الواقعي القوي هو صورة حية لمفردات الحياة الواقعية في فلسطين المحتلة.

ويروي فيلم "الطريق إلى بيت لحمللمخرجة الفلسطينية ليلى صنصور قصة شخصية للمخرجة التي تعود إلى مسقط رأسها في مدينة بيت لحم، من أجل تقديم فيلم يسلط الضوء على تأثير جدار الفصل في الضفة الغربية، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وتصور صنصور -عبر هذا الفيلم- صراعها الدائر مع البيروقراطية المفروضة من قبل السلطات المحلية، إلى جانب تأثير حاجز الفصل الإسرائيلي في عزلة أهل فلسطين.

كما يشهد المهرجان مشاركة الفيلم الوثائقي "غواص غزةالذي تم تصويره في هذا العام بدبي.

ويروي الفيلم قصة الشاب الفلسطيني الشجاع خليل الجديلي، الذي فقد ساقيه إثر تفجير مروّع هزّ منزل جدته أثناء الحرب الأخيرة على غزة. وبعد انتقاله إلى دبي للخضوع للعلاج وتركيب ساقين صناعيتين، يقرر البدء بممارسة رياضة الغطس.

ويعرض المهرجان فيلم "ملامح فلسطينية ضائعة" للمخرجة والناقدة والصحفية الفلسطينية نورما مرقص.

وتحمل المخرجة جواز سفر فرنسي وآخر فلسطيني، لكن السلطات الإسرائيلية تمنعها من دخول فلسطين، ولا تستطيع أن تزور أمها المريضة، فتمضي كل وقتها على الهاتف تسمع أعذاراً واهية من الموظفين المدنيين.

ويمثل الفيلم رحلة ذاتية مصورة تستحضرها المخرجة عن مسقط رأسها.

ويركز الفيلم الوثائقي "قصيدة غزة، فلسطين" على تداعيات "عملية الرصاص المصبوب" في عام 2008، ويقول أحد سكان غزة بنبرة تشوبها المرارة والألم، في الفيلم: "إسرائيل ستزعم أنها تدافع عن نفسها حتى لو كانت على القمر". لو سألتني من أين تأتي المرارة؟ سأقول لك من القصف الشنيع بالأسلحة المعادية لكل ما هو إنساني، بما في ذلك مادة الفوسفور الأبيض المحرمة دولياً، والتي أنكرت إسرائيل استخدامها في الاعتداء على المدنيين في غزة.

ويذهب المخرجان سمير عبد الله وخير الدين مبروك وأصدقاؤهما من المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى غزة، لتصوير السكان المتروكين بين الأنقاض والعائلات التي تعيش بقايا حياة، ويجعلون من فيلمهما شهادة على شجاعة أهالي غزة وعزيمتهم على النهوض من تحت الحطام.