EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

اعتبر "الخارجون عن القانون" إعادة لجرح قديم سياسي فرنسي يتهم مخرجا جزائريا بإشعال النار بين البلدين

"الخارجون عن القانون" يتناول ميلاد جبهة التحرير

"الخارجون عن القانون" يتناول ميلاد جبهة التحرير

انتقد عضو البرلمان الفرنسي ليونال لوكا بشدة الفيلمَ الجزائري "الخارجون عن القانونالمرشح للمسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ63، معتبرا أنه سيفتح النار بين البلدين مجددا.

  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2010

اعتبر "الخارجون عن القانون" إعادة لجرح قديم سياسي فرنسي يتهم مخرجا جزائريا بإشعال النار بين البلدين

انتقد عضو البرلمان الفرنسي ليونال لوكا بشدة الفيلمَ الجزائري "الخارجون عن القانونالمرشح للمسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ63، معتبرا أنه سيفتح النار بين البلدين مجددا.

وقال لوكا: "الفيلم يُعيد قراءة التاريخ، وبدلا من أن يحسن العلاقات سيُعيد إحياء الجراح.. رشيد بوشارب مناضل عديم المسؤولية، وهو يشعل النار في البارود بطريقة غير مقبولة".

ورأى السياسي الفرنسي أن الفيلم يحمل مغالطات تاريخية كبيرة، وتزويرا للتاريخ، وخاصة حول مجازر 8 مايو/أيار 1945، معترفا في الوقت نفسه بأنه لم يشاهده.

وأضاف أنه "بقدر ما قام الفيلم السابق للمخرج أنديجان بإعادة بناء العلاقات، بقدر ما جاء فيلم "الخارجون عن القانون" حاملا فكرا سلبيا". محذرا بلهجة شديدة "لا يمكن أن يَجري الأمر هكذا".

ويستند النائبُ الفرنسي في حكمه على الفيلم "على تقرير قدمه الأمين العام لوزارة الدفاع والمحاربين القدامى بفرنسا (أوبار فالكوبعد أن اعتقد أن الفيلم سيمثل فرنسا في مهرجان كان؛ حيث طلب من المصلحة المختصة بالتاريخ في وزارة الدفاع الفرنسية إعطاءه رأيا تاريخيا حول مشروع الفيلم.

وقد قام الجنرال جيل روبار -رئيس مصلحة التاريخ- بفحص سيناريو الفيلم، وقدم تقريرا بالموضوع؛ حيث أشار إلى وجود أخطاء كثيرة ومتعددة وخلط ضخم يمكن أن يبيّنه كل المؤرخين.

وكان الفيلم الجزائري "الخارجون عن القانون" للمخرج رشيد بوشارب؛ قد نجح في حجز مكان بين الأفلام الستة عشر المتنافسة على السعفة الذهبية بالمسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ63 التي تقام خلال الفترة من 13 إلى 23 مايو/أيار المقبل.

ويشارك الفيلم في المسابقة بالجنسية الجزائرية، على غير ما أشاعته الصحف الفرنسية مؤخرا، بأنه سيمثل فرنسا.

وذكرت صحيفة "الخبر" الجزائرية أنه خاب ظن الصحف والمواقع الفرنسية المهتمة بالسينما، بعد الإعلان عن قائمة الأفلام المتنافسة على "السعفة الذهبية"؛ حيث كانت تراهن كثيرا على فيلم "الخارجون عن القانون" للمخرج رشيد بوشارب، للحصول على إحدى الجوائز، وكتابة اسم فرنسا مرة أخرى في التظاهرة العالمية الكبيرة.

ويدخل فيلم "الخارجون عن القانون" ضمن ما يسمى بسينما الحرب، وهو إنتاج مشترك "جزائري-فرنسيممثلوه الأساسيون مغاربة، بالإضافة إلى المخرج الجزائري؛ حيث يشارك فيه جمال دبوز، ورشدي زام، وسامي بوعجيلة.

يتطرق الفيلم -الذي يعتبر استمرارا لفيلم "أنديجان"- إلى فترة من تاريخ الجزائر المستعمرة، ويتعرض بالأخص لأحداث 8 مايو/أيار عام 1945 والحركة الوطنية، وميلاد جبهة التحرير الوطني.