EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2009

المراهقون يعتبرونه "براد بيت الجديد" زاك إيفرون يغزو مملكة الإيرادات عبر "17 again"

يبدو أن النجم الشاب زاك إيفرون سيكون رقما صعبا في مملكة إيرادات هوليوود خلال شهر مايو/أيار المقبل، حيث شهد فيلمه "17 again" الذي لم يعرض بعد إقبالا كبيرا على بيع تذاكره في قاعات السينما الأمريكية.

يبدو أن النجم الشاب زاك إيفرون سيكون رقما صعبا في مملكة إيرادات هوليوود خلال شهر مايو/أيار المقبل، حيث شهد فيلمه "17 again" الذي لم يعرض بعد إقبالا كبيرا على بيع تذاكره في قاعات السينما الأمريكية.

ووفقا لتقرير نشره موقع holly scoop الفني على شبكة الإنترنت، فقد بيع نحو 22 بالمائة من تذاكر الفيلم الذي يشارك إيفرون بطولته الممثل الكوميدي ماثيو بيري بطل مسلسل "الأصدقاء "friends".

وأرجع مراقبون سرّ هذا الإقبال على تذاكر الفيلم إلى الشعبية الواسعة التي يتمتع بها بطل الفيلم الشاب زاك إيفرون، خاصة في أوساط المراهقين، والتي وصلت إلى حد تلقيب البعض له بأنه "براد بيت الجديد".

وتدور أحداث الفيلم في إطار خيالي حول شخص بالغ يصحو ذات يوم، ليجد نفسه عاد مرة أخرى إلى سن السابعة عشرة.

إلا أنه يستغل هذه الفرصة لفهم عقلية أولاده الذين يعيشون سن المراهقة، كما يجدها فرصة لتعويض سنوات شبابه التي لم يعشها، حيث يفاجأ بشعبية هائلة في المدرسة لم يسبق له أن اختبرها من قبل، حتى حين كان طالبا في نفس المرحلة الدراسية!

شهرة زاك إيفرون انطلقت عام 2006 حين اختاره المخرج كيني أورتيجا من بين عشرات الشباب المتقدمين لفيلمه "مسرحية المدرسة الغنائية HIGH SCHOOL MUSICAL" ليلعب دور البطولة.

وأدى إيفرون دور مراهق يلعب كرة السلة ضمن فريق مدرسته ويبرع فيها، ولكن حياته تنقلب رأسا على عقب حين تنتقل إلى المدرسة الفتاة الرقيقة جابرييلا (فانيسا هادجنز) والتي تهوى الغناء، ويشتركان معا في مسرحية المدرسة الغنائية رغم معارضة كثيرين لاحترافهما الغناء.

وفاق نجاح الفيلم توقعات الجميع، بمن فيهم شركة ديزني المنتجة، حيث تحول إلى ظاهرة موسيقية حول العالم شبهها البعض بفيلم "جريس" الذي كان أكثر الأفلام الغنائية نجاحا خلال فترة السبعينات.

وفي عام 2007، قدم إيفرون مع زملائه الجزء الثاني من السلسلة وقدرت قناة ديزني عدد الأشخاص الذين شاهدوا هذا الجزء في أول عرض له بـ 18,6 مليون شخص.

ثم عاد إيفرون ورفاقه خلال عام 2008 ليقدموا الجزء الثالث من السلسلة مع نفس المخرج، وفي هذا الجزء تنتهي الأحداث بتخرج كل من تروي ومحبوبته جابرييلا والتحاقهما بجامعتين مختلفتين، مما يضعهما أمام اختبار حول الاستمرار في علاقتهما أو إنهائها.

ونال كل من إيفرون وفانيسا هادجنز من معجبيهم لقب "براد بيت وأنجلينا جولي الجديدانوهو لقب لا تنقصه الدقة، خاصة بعد أن أعلن الاثنان في عام 2007 أنهما مرتبطان بالفعل بعلاقة عاطفية مع بعضهما، مما جعلهما هدفا مفضلا للمصورين والمعجبين على حدّ سواء.