EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2010

المخرج يجهز للفيلم منذ ثماني سنوات دي كابريو يخترق أحلام الناس في "بداية" لجني المكاسب

في وقت تصدر فيه فيلم الخيال العلمي الجديد "بداية Inception" إيرادات السينما في أمريكا الشمالية؛ محققا 60.4 مليون دولار خلال ثلاثة أيام، كشف بطل الفيلم النجم الأمريكي ليوناردو ديكابريو عن أن أجمل ما في الفيلم هو عامل المفاجأة غير المتوقعة، ومحاولة الوصول إلى أعماق العقل البشري، وكشف أسراره، وبماذا يحلم الناس، لتحقيق المكاسب، من وراء ذلك.

  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2010

المخرج يجهز للفيلم منذ ثماني سنوات دي كابريو يخترق أحلام الناس في "بداية" لجني المكاسب

في وقت تصدر فيه فيلم الخيال العلمي الجديد "بداية Inception" إيرادات السينما في أمريكا الشمالية؛ محققا 60.4 مليون دولار خلال ثلاثة أيام، كشف بطل الفيلم النجم الأمريكي ليوناردو ديكابريو عن أن أجمل ما في الفيلم هو عامل المفاجأة غير المتوقعة، ومحاولة الوصول إلى أعماق العقل البشري، وكشف أسراره، وبماذا يحلم الناس، لتحقيق المكاسب، من وراء ذلك.

وقال النجم الأمريكي لبرنامج "The Insider" على قناة MBC4: "إنه أمر مذهل أن تجد نفسك في رحلة داخل أعماق العقل البشريوأكد أنه أصابه الذهول عند مشاهدة الفيلم للمرة الأولى بعد الانتهاء من تصويره، رغم أنه جزء من فريق العمل بالفيلم.

ولم يخف ديكابريو على برنامج "The Insider" إعجابه الشديد بالفيلم، وقال إنه كان مشدودا، وخاصة في المقاطع والمشاهد المحبوكة التي تحتبس فيها الأنفاس، مضيفا: "بالرغم من أنني كنت الشخص الذي يؤدي تلك المشاهدوتابع: "برغم أنني أحد الممثلين المشاركين في الفيلم إلا أنني كنت أشعر عندما أشاهده بأنني غير قادر على معرفة ما سيحدث في المشهد التالي.. طوال أحداثه".

وأكد ديكابريو أن طبيعة الفيلم خلقت مفاجآت أضافت على الفيلم المتعة، وأن المخرج صاحب رؤى متميزة، وقد استطاع استغلالها من خلال التكتم والسرية الشديدة حتى إنه حجب التفاصيل كافة عن الكثيرين من فريق العمل نفسه، مما صنع حالة من الحماس لاستكمال المشاهد، ومعرفة ما سيحدث بعد قليل.

وقال ليوناردو ديكابريو -35عاما- إنه يعتبر نفسه محظوظا بالمشاركة في فيلم "Inception" مع المخرج كريستوفر نولان صاحب فيلم "Dark Knight".

وأشار إلى أن دوره في الفيلم يجسد فيه شخصية لص محترف يُدعى دوم كوب تخصص في سرقة الأسرار القيِّمة، وهذه القدرة النادرة تجعله مطلوبا في عالمٍ جديدٍ غادر من تجسس الشركات، لكنها في الوقت نفسه تجعله هاربا دوليا، وتمنحه القدرة على سرقة الأسرار الثمينة بالتسرب في أعماق العقل الباطن أثناء الحلم، كما تكلفه كل شيء يحبه إلى أن تأتيه فرصة للخلاص.

كريستوفر نولان مخرج فيلم "Inception" أكد من جهته أنه لم يكن صاحب المفاجآت الوحيدة في الفيلم؛ إذ تفاجأ بجدية ليوناردو ديكابريو وأدائه الذي وصفه بالاستثنائي، بالرغم من أدائه المتميز في فيلمه الأخير "جزيرة مغلقة" الذي جسد فيه شخصية تعيش عالمين في وقت واحد، وهو الخيط المشترك بين الفيلمين.

وقال نولان: "ديكابريو هو الرجل المناسب للسيناريوهات السريالية بانصهاره داخل الشخصية إلى حد بعيد".

وكشف نولان لبرنامج "The Insider" عن أنه استمر في العمل والتجهيز للفيلم منذ ثماني سنوات للوصول لأفكار غير تقليدية تعبر عن بنية العقل البشري من خلال استخدام تصميم المدن المختلفة؛ حيث تم تصوير الفيلم في ست مدن مختلفة منها المغرب، وباريس، وطوكيو، ولوس أنجلوس.

وأضاف: "من الممتع أن يبدو الفيلم كأنه يوم واحد يعيش فيه البطل، والأمتع أنك تدرك أن الأحلام التي تمر على الإنسان هي من صنع عقله ونسج خياله".

وتابع أن صعوبة الفيلم تكمن في أن الحلم هو أكثر خصوصية للإنسان، كونه لا يتكرر لغيره في حياة مختلفة في إطار مختلف وأزمنة متعددة.

وتم تصوير فيلم "Inception" بميزانية هائلة بلغت 200 مليون دولار كاملة، مما يجعله واحدا من أكثر الأفلام تكلفة في تاريخ هوليوود، وتدور أحداثه حول شخصية كوب التي يجسدها ليوناردو دو كابريو، ولديه القدرة على الدخول إلى أحلام الناس، والتفتيش في ماضيهم، وذلك عن حوادث وأسرار مخفية يمكنه استغلالها لتحقيق مكاسب.

الفيلم من إخراج كريستوفر نولان، وبطولة ليوناردو دي كابريو، وجوزيف جوردون ليفيت، وماريون كوتيار.