EN
  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2011

تتمنى تعاون الشرطة والشعب والجيش لحماية مصر دم الشهداء يحرم منة شلبي من فرحة "ببيبو وبشير"

منة شلبي وأسرة الفيلم رفضوا أي مظاهر احتفالية

منة شلبي وأسرة الفيلم رفضوا أي مظاهر احتفالية

رفضت الفنانة منة شلبي الاحتفال بفيلمها (بيبو وبشيروذلك احتراما لدماء الشهداء التي نزفت، في الوقت نفسه قالت إنها تتمنى أن تقدم عملا سينمائيا يخلد ذكرى ثورة 25 يناير.

رفضت الفنانة منة شلبي الاحتفال بفيلمها (بيبو وبشيروذلك احتراما لدماء الشهداء التي نزفت، في الوقت نفسه قالت إنها تتمنى أن تقدم عملا سينمائيا يخلد ذكرى ثورة 25 يناير.

وفي تصريحات خاصة لـmbc.net أكدت الفنانة منة شلبي أنها كان من المفترض أن تحتفل بانتهاء تصوير فيلمها (بيبو وبشيرولكن احتراما لدماء الشهداء التي سقطت ويشهد عليها ميدان التحرير رفضت هي وأسرة الفيلم ذلك، واكتفوا بمجرد اجتماع أسرة الفيلم وبعض القنوات الفضائية للإعلان عن استكمال التصوير بعد فترة توقف، لكن دون أن يكون هناك "تورتة" للاحتفال مثل المعتاد مع الاحتفالات.

وأكملت منة قائلة إن أسرة الفيلم رأت أن نعاود استكمال تصوير الفيلم دون احتفال؛ لأننا من الداخل متأزمون نفسيا، وخاصة مع ترديد القنوات الفضائية لمشاهد الشهداء وأسرهم وهم يبكون رحيل أبنائهم، وهم لا يزالون شبابا، فكانت مشاهد مروعة مبكية للقلوب.

وأضافت منة أن أغنية الفنان محمد منير (إزاي) قد تكون المتحدثة الرسمية بأحوال الشباب والكبار قبل أحداث ثورة 25 يناير، فكما يقال كانت مصر (وحشانا) وكنا مفتقدين حضنها إلى أن عادت لنا، وأصبحنا جميعا فخورين بمصريتنا للدرجة التي بها بعض الأـجانب جاءوا خصيصا إلى مصر؛ لمشاهدة الشباب العظام، الذين استطاعوا أن يغيروا البلد من حال إلى حال أفضل وأعظم وأكثر تحضرا، ومشاهدة ميدان التحرير محل ميلاد الشعب المصري، ودعت منة أن يكون هناك تعاون ثلاثي بين الشرطة والشعب والقوات المسلحة؛ لأنهم بمثابة المثلث والدرع الواقي لأرض مصر.

وقد تمنت منة تقديم ثورة 25 يناير بإنجازاتها في فيلم سينمائي يستطيع أن يرصد أحوال مصر قبل وبعد الثورة، وخاصة أن سفرها إلى خارج مصر أثناء اندلاع الثورة منعها من المشاركة فيها؛ لذا تمنت المشاركة في الثورة ولو عن طريق السينما.