EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2010

يركز على شعور المرأة بعدم الإشباع الجنسي دعوى قضائية لوقف "أحاسيس".. وتصفه بفيلم "بورنو"

مخرج "أحاسيس" يدافع عن جرأته في تناول القضايا الجنسية

مخرج "أحاسيس" يدافع عن جرأته في تناول القضايا الجنسية

أقام المحامي المصري نبيه الوحش دعوى قضائية يطالب فيها بمنع عرض فيلم "أحاسيسالمقرر طرحه بدور العرض خلال إجازة نصف العام الدراسي بدعوى أنه يحتوي على مشاهد ساخنة وإيحاءات جنسية، وهو ما ظهر واضحا من خلال "تريللر" الفيلم الذي يغازل المراهقين.

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2010

يركز على شعور المرأة بعدم الإشباع الجنسي دعوى قضائية لوقف "أحاسيس".. وتصفه بفيلم "بورنو"

أقام المحامي المصري نبيه الوحش دعوى قضائية يطالب فيها بمنع عرض فيلم "أحاسيسالمقرر طرحه بدور العرض خلال إجازة نصف العام الدراسي بدعوى أنه يحتوي على مشاهد ساخنة وإيحاءات جنسية، وهو ما ظهر واضحا من خلال "تريللر" الفيلم الذي يغازل المراهقين.

وقال الوحش لـmbc.net إنه أصيب بالذهول حينما شاهد "تريللر" الفيلم؛ حيث تضمن مشاهد صريحة على السرير تجمع بين الفنانة المصرية علا غانم وإدوارد، وكذلك اللبنانية مروى مع باسم سمرة ونبيل عيسى، ناهيك عن مشاهد الرقص وبدلة الرقص الساخنة التي ترتديها اللبنانية ماريا.

ورأى المحامي المصري أن هذا الفيلم يجمع توليفة جنسية لا ينقصها شيء حتى يكتمل ملامح هذا العمل، الذي أقل ما يوصف أنه فيلم "بورنوعلى حد قوله.

وأكمل الوحش أنه قام برفع دعوى قضائية تطالب بعدم عرض الفيلم على الأقل في إجازة منتصف العام الدراسي؛ لأنه أكثر المواسم التي يُقبل فيها الطلبة والطالبات على دور العرض، متسائلا.. كيف يقبل صناع هذا الفيلم على مغازلة هذه الفئة من المراهقين والمراهقات، ويلعبون على وتر إثارتهم جنسيا بهذا الشكل؟ وأين دور الفن في ذلك؟

وعلى الجانب الآخر، دافع هاني جرجس فوزي، مخرج فيلم "أحاسيسعن عمله، وقال إنه يهدف من خلال الفيلم إلى مناقشة القضايا الجنسية الشائكة، التي تكاد أن تدمر مجتمعنا ليس المصري فقط، بل العربي على وجه العموم.

وأوضح أن من أهم هذه القضايا هو عدم شعور بعض السيدات العربيات بالإشباع الجنسي الكامل، مما يدفعها في كثير من الأحيان إلى خيانة زوجها، كما أن الفيلم يتناول أيضا مشكلة وقوف الخجل ونقص الوعي عائقا أمام إتمام علاقة جنسية متكافئة، فضلا عن أن أخريات يعشن في هذه العلاقات على خيالات جنسية سبق وكانت حقيقية، وذلك عائد إلى أنانية الكثير من الأزواج وبحثهم عن متعتهم وإشباعها فقط.

ورأى جرجس فوزي أن دعوى الوحش لن تقبل بأي حال من الأحوال؛ لأن الفيلم تقرر عرضه في الـ21 من يناير/كانون الثاني الجاري، معربا عن دهشته من اتهامه بمغازلة المراهقين، وقال "لا يوجد مراهق الآن لا يعلم طبيعة العلاقات الجنسية، لكن بصفة عامة الفيلم تعتليه لافتة "للكبار فقطوهو قرار رقابي وإن كنت ضده لكني أحترم وجهة نظر الرقابة، ويكفي أنها لم تدخل مقصها في مشاهد العمل".

في الوقت الذي رفضت فيه اللبنانية مروى -إحدى بطلات الفيلم- التعليق على الدعوى القضائية، قالت "إن من يريد أن يقيم دعوى قضائية فليفعل ما يشاءوأشارت الفنانة علا غانم إلى أن الفيلم يناقش قضايا حساسة وغاية في الخطورة، وأنها لا تقبل على تمثيل أي شخصية لمغازلة المراهقين والمراهقات مثلما تفعل عديمات الموهبة.

وأكدت أنه لولا اقتناعها بالدور ما كانت وافقت عليه، وعادت علا لتؤكد أنها لا تنكر أن شخصيتها في الفيلم بها بعض الجرأة لكنها في صالح الفيلم.

يذكر أن فيلم "أحاسيس" كتبه أشرف حسن، ويشارك في بطولته رندا البحيري، ودنيا عبد العزيز، وماريا، وإيناس النجار، وعبير صبري، وإدوارد، وباسم سمرة، وأحمد عزمي، ونبيل عيسى.