EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2011

سعيدة بدور زوجة "الريان" الأولى درة التونسية ترفض أمر زوجها بترك الفن.. وتستعين بـ"زنجة القذافي"

أكدت رفضها للأفلام المبتذلة والقوائم السوداء

أكدت رفضها للأفلام المبتذلة والقوائم السوداء

قالت الفنانة التونسية درة إنها سترفض ترك التمثيل، حتى إذا طلبه منها زوجها في المستقبل، وذلك لأن خطيبها الحالي عرفها كممثلة، وبالتالي ليس من حقه تخييرها بين الفن وحياتهما الزوجية.

قالت الفنانة التونسية درة إنها سترفض ترك التمثيل، حتى إذا طلبه منها زوجها في المستقبل، وذلك لأن خطيبها الحالي عرفها كممثلة، وبالتالي ليس من حقه تخييرها بين الفن وحياتهما الزوجية.

وفيما أكدت على رفضها تقديم أفلام مبتذلة، كشفت سر استعانة فيلمها الجديد "سامي أكيد الكربون" بتعبيرات الثورة في ليبيا ومصر، وخاصة تعبير الزعيم الليبي معمر القذافي "زنجة زنجة".

وقالت درة -في مقابلة مع برنامج "يا مسهرني" على قناة "دريم" الفضائية المصرية مساء الجمعة 8 يوليو/تموز 2011م-: "لا يمكن أن أترك الفن إذا طلب مني زوجي في المستقبل (خطيبها الحالي) هذا الأمر، لأنه عرفني كممثلة، ولازم يقبلني على هذا الأمر، وأن يدعمني علي النجاح، مثلما أساعده على هذا الأمر أيضا".

وأضافت "تمت خطبتي منذ 3 أشهر تقريبا بعد الثورة من رجل أعمال تونسي تعرفت عليه من خلال أصدقائنا المشتركين، وقد تم هذا الأمر بالمصادفة، خاصة أن القرار كان صعبا، حيث كنت لا أفكر في هذه الخطوة حاليا".

وتابعت قائلة "كنت أفرغ نفسي للفن فقط ولا أفكر في الزواج، ولكنه أقنعي بالفكرة بعدما شعرت بمدى حبه لي، ولكن تحديد حفل الزواج لم يتم بعد، واعتقد أنه سيكون بعد شهر رمضان، وستكون حياتنا بين مصر وتونس".

وأكدت الفنانة التونسية أن قلبها دائما مع بلادها مهما بعدت عنه ومع ما يحدث فيه، وشددت على أنها تعتبر مصر بلدها الثاني الذي ترتبط روحها به، لافتة إلى أنها وقت الثورتين كتبت على "الفيس بوك" تونس قلبي ومصر روحي.

ودعت درة بالأمن والاستقرار والمستقبل الجيد للشعبين المصري والتونسي خلال الفترة المقبلة وذلك بعد قيامهما بالثورة، معتبرة أن الشعبين يستحقان التغيير وحياة أفضل للتمسك بالعيش في الوطن وعدم هجرته.

وشددت الفنانة التونسية على رفضها تقديم الأفلام المبتذلة أو التي تستخف بعقول المشاهدين، لافتة إلى أهمية تقديم أعمال جادة تحترم عقلية المشاهد، سواء كانت سياسية أو رومانسية أو كوميدية.

وأكدت رفضها للقوائم السوداء أو التشكيك بوطنية أي شخص، مشيرة إلى أنه لا ينفع تقييم الدين أو حب الوطن، أو أن يتم وصف أحد بأنه غير متدين لأن الله سبحانه وتعالى هو المطّلع الأكبر، ونفس الشيء بالنسبة لحب الوطن لأن كل شخص يحب بلده.

وأعربت الفنانة التونسية عن سعادتها بردة فعل الجمهور على فيلمها الجديد "سامي أكسيد الكربون، مشيرة إلى أن تصوير الفيلم بدأ قبل الثورة، وأن السيناريو لم يتم تعديله على الإطلاق لإقحام الثور كما تردد.

غير أنها استدركت مضيفة "لكن تم وضع إفيهات للفيلم في الشعارات منها "زنجة زنجة، وثورة ثورة، وإلى الأمام، والتنحي".

وكان الكلمات والتعبيرات التي استخدمها الزعيم الليبي معمر القذافي في أولى خطاباته معلقا على الانتفاضة التي تقودها بنغازي ضد نظامه أثارت موجة من السخرية في الإعلام التقليدي وعلى الإنترنت، وخاصة تعبيرات ثورة وزنجة وإلى الإمام.

وشددت درة على أن الموضوع لم يتم تعديله، وأن المخرج رفض إدخال أحداث من الثورة أو مظاهرات على الفيلم حتى لا يركب الموجة السائدة، مشيرة إلى إمكانية المشاركة في أفلام تحكي عن الثورة ولكنها تتناول موضوعات جادة من جوانب الإنسانية وليس الثورة فقط لأن واقع الثورة أقوى بكثير من الأفلام.

وأبدت سعادتها بالعمل في مسلسل "الريان" الذي سيتم عرضه في رمضان المقبل، والذي يضم مجموعة مميزة من الفنانين، في مقدمتهم خالد صالح، مشيرة إلى أنها تقوم بدور زوجة الريان الأولى، وأنها تقدم فيه دور الزوجة التقليدية الطيبة التي يحتفظ بها زوجها رغم زواجه عليها 12 مرة.