EN
  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2010

رفضت وصفه بـ"المبتذل" داليا ابراهيم: أسرتي وافقت على مشهد "السرير" بـ"كلمني شكرًا"

داليا إبراهيم اعترفت بترددها في قبول الدور

داليا إبراهيم اعترفت بترددها في قبول الدور

كشفت الفنانة المصرية الشابة داليا إبراهيم، أنها أخذت موافقة أسرتها قبل تصوير مشهد "السرير" في فيلم "كلمني شكرًا" الذي يعرض حاليًا بدور السينما، إخراج خالد يوسف، وبطولة عمرو عبد الجليل، وأنها ذكرت لهم تفاصيل المشهد الذي اعتبره بعض الجمهور صادمًا.

  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2010

رفضت وصفه بـ"المبتذل" داليا ابراهيم: أسرتي وافقت على مشهد "السرير" بـ"كلمني شكرًا"

كشفت الفنانة المصرية الشابة داليا إبراهيم، أنها أخذت موافقة أسرتها قبل تصوير مشهد "السرير" في فيلم "كلمني شكرًا" الذي يعرض حاليًا بدور السينما، إخراج خالد يوسف، وبطولة عمرو عبد الجليل، وأنها ذكرت لهم تفاصيل المشهد الذي اعتبره بعض الجمهور صادمًا.

ورأت داليا أن المشهد لم يكن جريئا بدرجة كبيرة، ومن الصعب اعتباره مبتذلا، مشيرة إلى أنه عندما عرض عليها المخرج خالد يوسف الدور فكرت جيدًا قبل القيام به، ولم تتخذ قرارًا متسرعًا، وعلى رغم أنه كان لديها بعض التحفظات في البداية على هذا المشهد إلا أنها ليست نادمة على تجسيده.

وأوضحت الفنانة الشابة أنها في هذا العمل تخوض أولى تجاربها السينمائية، وتنتظر رأي الجمهور في دورها، بغض النظر عن اللقطات التي تعرض في تريلر الفيلم، وتطلب من جمهورها مشاهدة الفيلم أولاً ثم الحكم عليه، لأن التريلر ليس كافيًا للحكم على عمل فني.

وتجسد داليا في الفيلم دور "عبلة" التي تجمعها علاقة حب مع "إبراهيم توشكى" أو عمرو عبد الجليل، لكنها تتركه بعد أن تعلم أنه أنجب طفلاً من امرأةٍ أخرى سيئة السمعة، بحسب صحيفة اليوم السابع المصرية 23 يناير/كانون الثاني.

يشارك في بطولة "كلمني شكرًا" غادة عبد الرازق وشويكار وصبري فواز وكارولين دي أوليفيرا وغيرهم من الفنانين.

وكانت داليا قدمت العديد من الأعمال الدرامية، منها: مسلسل "عائلة ونيسو"الحسن البصريو"أبيض في أبيض" مع ممدوح عبد العليم، و"الليل وآخره" مع يحيى الفخراني، و"كناريا وشركاه" مع فاروق الفيشاوي، وأيضًا "الدم والناروأخيرًا مسلسل "ليالي" بطولة زينة والذي عُرض خلال شهر رمضان الماضي، كما أنها شاركت في عدة مسرحيات في بدايتها مع الفنان محمد صبحي والذي اكتشفها وقدمها للجمهور في مسرحيتي "بالعربي الفصيحو"ماما أمريكا".

وكان نقاد مصريون قد عابوا على المخرج خالد يوسف تهميشه للعديد من القضايا التي تضمّنها فيلمه الجديد "كلمني شكرامعتبرين أنه لم يوفق في تقديم عمل متماسك دراميّا، بينما زادت جرعة اعتماده على الإيحاءات الجنسية والألفاظ النابية في ظل غياب التدخل الرقابي.

كما اتهم إعلاميون حضروا العرض الخاص الذي أقيم الأسبوع الماضي الفيلمَ بتناول الجنس بطريقة صادمة، مشيرين إلى أن غادة عبد الرزاق بطلة الفيلم ظهرت في أحد مشاهده، وهي تمارس الجنس بمنتهى البساطة مع صاحب المنزل لسداد الإيجار، بينما أختها تعرّي جسمها أمام كاميرا إنترنت من أجل الحصول على كروت شحن لهاتفها المحمول.