EN
  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2011

رفض إلغاء الفعاليات الثقافية بسبب الأحداث في سوريا خالد تاجا: مقاطعة مصر وراء تعليق مهرجان دمشق السينمائي

كواليس مهرجان دمشق السينمائي وأسرار علاقة الفن بالسياسة يكشفها الفنان السوري خالد تاجا

(أروى الباشا -Mbc.net) قال الفنان السوري خالد تاجا إن سبب تعليق الدورة التاسعة عشر من مهرجان دمشق السينمائي يعود بالدرجة الأولى إلى إعلان مقاطعة عدد من الدول للمهرجان، وعلى رأسها مصر.

وأوضح تاجا في تصريحات خاصة لـ mbc.net "كانت مصر في السنوات الماضية من المشاركين الأساسيين بالمهرجان، ولا يخفى على أحد ما لها من أهمية في مجال صناعة السينما المتطورة، لذا أعتقد أن غياب دولة مهمة مثل مصر كان سيؤثر على مستوى المهرجان".

ولفت الفنان السوري إلى أن هناك عدداً من الدول اتخذت موقفاً مما يجري من أحداث في سورية، فقررت مقاطعة المهرجان، وبالتالي أصبح من الصعب بمكان إقامة المهرجان مع توقعات بمقاطعة دول عديدة له.

وعن قرار مقاطعة مصر ودول أخرى للمهرجان، قال تاجا "أنا شخص ديمقراطي لأبعد الحدود، وأؤمن بالرأي الآخر، وأعتقد أن الدول التي قررت المقاطعة لها وجهة نظرها الخاصة بما يجري في سورية، ولهم الحرية في اتخاذ القرار أو الموقف الذين يرونه مناسباً في هذا المجال".

وفي السياق ذاته، أوضح الفنان السوري أنه ليس مع إلغاء الفعاليات الثقافية في سورية بسبب الأحداث، وأضاف "أفضّل أن تستمر الحياة بشكل طبيعي، ولا أحبّذ تعطيل الحياة وإلغاء النشاطات، ولكن على ما يبدو الجو متلبّد في سوريا، ولم يعد يفضل القائمون عليها إقامتها في ظل الظروف".
وحول رأيه بالمهرجان بشكل عام، قال تاجا "مهرجان دمشق السينمائي ظاهرة ثقافية سنوية في سوريا، وهو مهرجان ليس وليد اللحظة؛ وإنما له تاريخه وعراقته، لافتاً إلى أن سوريا تقدم من خلاله سنوياً أهم الأفلام السورية، وتتيح الفرصة أمام السينمائيين العرب والأجانب للتعرف على هذه الأفلام".
كانت إدارة مهرجان دمشق السينمائي قد قررت تعليقَ الدورة التاسعة عشرة من مهرجان دمشق السينمائي؛ انتظارا للظرف المناسب، وذلك في ظل ما تشهده سوريا من احتجاجات واسعة تطالب بإسقاط نظام بشار الأسد.