EN
  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2010

قال: "إنه يمثل نفسه فقط بمشاركته في وهران" خالد أبو النجا: أبواق الفتنة أشعلت المواجهة بين مصر والجزائر

أبو النجا يشارك في مهرجان وهران بفيلم "ميكروفون"

أبو النجا يشارك في مهرجان وهران بفيلم "ميكروفون"

حمل الفنان المصري خالد أبو النجا من وصفها بـ"أبواق الفتنة" المسؤولية عن إشعال المواجهة بين مصر والجزائر؛ التي انتهت إلى ما يشبه القطيعة بين الجانبين، معربا -في الوقت نفسه- عن ثقته في قدرة الفن على مد جسور الصداقة من جديد بين الشعبين.

  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2010

قال: "إنه يمثل نفسه فقط بمشاركته في وهران" خالد أبو النجا: أبواق الفتنة أشعلت المواجهة بين مصر والجزائر

حمل الفنان المصري خالد أبو النجا من وصفها بـ"أبواق الفتنة" المسؤولية عن إشعال المواجهة بين مصر والجزائر؛ التي انتهت إلى ما يشبه القطيعة بين الجانبين، معربا -في الوقت نفسه- عن ثقته في قدرة الفن على مد جسور الصداقة من جديد بين الشعبين.

وقال أبو النجا -الذي يشارك في فعاليات مهرجان وهران السينمائي-: ما حدث ظلم في حق الشعبين المصري والجزائري، ولا يمكن أن يستمر؛ فأبواق الفتنة الساعية لبيع جرائدها كانت وراء ما حدث، وأنا أثـق في الفنون لإعادة ربط العلاقة بين البلدين ومد جسور الصداقة.

وشدد الفنان المصري على أنه بحضوره مهرجان وهران لا يمثـل إلا نفسه، قبل أن يعود ويقول: "لكنني أحمل رسالة حب واحترام، ولا أرى فيما حدث إلا فتنة مدبرة، وأصواتا متوترة لفترة قصيرة في ملعب كرة القدم، فلنتركها في حدود الملعب".

وأضاف الفنان المصري لا تتصور فرحتي مع كل فريق الفيلم بدعوتنا للمشاركة في مهرجان وهران، وكنا ننوي إحضار كل الفرق الموسيقية التي شاركت في فليم ''ميكروفون''، وإقامة حفل غنائي في نهاية العرض، كما فعلناه في كل المهرجانات الأخرى، لولا الوقت المتأخر الذي وصلتنا فيه الدعوة، بحسب صحيفة "الخبر" الجزائرية 24 ديسمبر/كانون الأول.

وأوضح أنه فضل الحضور إلى الجزائر وإلغاء مواعيد هامة؛ من أجل بحث فرص توزيع فيلم ''ميكروفون'' في أوروبا؛ لأن عرض الفيلم في هذه الوضعية الصعبة وغير العادية بين البلدين كان يهمني كثـيرا؛ لمعرفة مدى تجاوب الجمهور مع العمل دون رياء ونفاق.

وأشار إلى أنه حريص على الحضور في المهرجانات، لأنه يؤمن بأن الفنان يكبر من خلال آراء جماهير مختلف البلدان، ويعتقد أن هذا ما يجعل منه فنانا صادقا.

ورد على موقفه -في حال عرض عليه التعاون مع مخرجين جزائريين أو مغاربة- قال: ليس لدي أي مانع، وقد كانت لي اتصالات مع مخرجين تونسيين، مثـل منصف ذويب ورضا الباهر، لكنها لم تثـمر لأسباب خارجة عن نطاقنا.

وتابع: أما فيما يخص الجزائر فأنا معجب بالمخرج إلياس سالم منذ مشاهدتي لرائعته ''مسخرة''، والتقينا بمناسبة مهرجان في مصر، لكن كونه عضوا في لجنة التحكيم ومشاركتي في المهرجان بعمل حال دون لقائنا، وتبادلنا رسائل إلكترونية مرارا، وأرجو أن تكون لي الفرصة لاحقا لملاقاته.

وكان خالد أبو النجا، الذي عرض له فيلمه "ميكروفون" الأربعاء 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري، في إطار المنافسة الرسمية لجائزة "الأهقار الذهبيقد غاب عن حفل افتتاح مهرجان وهران؛ نظرا لمشاركته بفعاليات الدورة السابعة لمهرجان دبي السينمائي، وهو ما أثار شكوكا بشأن حضوره وهران.

وأكد أبو النجا -في تصريحات صحفية- أن مشاركته في مهرجان وهران "لا مجال للشك فيها، وأنه إنسان يلتزم بوعودهواستغرب من الشائعات التي أطلقت عن قلقه وخوفه من زيارة الجزائر بسبب الأزمة التي خلفتها مباراة "أم درمانقائلا: "الجزائر بلدي الثاني، ويوم أن وصلتني دعوة المهرجان قبلتها مباشرة، على رغم ارتباطي المسبق بمهرجان دبي".

شاهد إعلان فيلم ميكرفون