EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2009

بعد اعتداء إقطاعي على شقيقته خافيير بارديم يقود ثورة المكسيك في "بانشو فيلا"

رشح المخرج الصربي أمير كوستاريكا النجم الأسباني خافيير بارديم للعب دور ثائر مكسيكي في فيلمه الجديد "بانشو فيلا".

رشح المخرج الصربي أمير كوستاريكا النجم الأسباني خافيير بارديم للعب دور ثائر مكسيكي في فيلمه الجديد "بانشو فيلا".

وقال كوستاريكا -في حوار أجرته معه مؤخرا مجلة فارايتي الأمريكية- إنه يعكف حاليا على كتابة سيناريو الفيلم المقتبس عن رواية للكاتب كارلوس بلايك بعنوان "أصدقاء بانشو فيلا" صدرت عام 1996، وتروي قصة التمرد المسلح الذي بدأه فيلا مع رفاقه.

وأكد كوستاريكا أن هناك اتصالات مكثفة تجري حاليا مع خافيير بارديم -الحائز على أوسكار أفضل ممثل مساعد عن فيلم "وطن بلا عجائز"- حول مشاركته في هذا الفيلم، إلا أن مشاركته لم يتم تأكيدها بعد؛ حيث لا يزال الأمر في طور التفاوض.

وتدور أحداث الفيلم في إطار تاريخي حول حياة فيلا منذ ميلاده عام 1877 وحتى مصرعه عام 1923، ويرصد الفيلم المحطات الأهم في حياته، وفي مقدمتها الحادثة التي حولته من فلاح إلى ثائر حين قام بقتل إقطاعي مكسيكي حاول الاعتداء على شقيقته، وهرب على أثر ذلك إلى الجبال.

وفي عام 1910 انضم فيلا إلى ما عرف لاحقا باسم ثورة "ماديرو" في المكسيك نسبة إلى قائدها، ولعب فيها دور قائد الثوار في المنطقة الشمالية، وهي المنطقة التي نال فيها شعبية واسعة ورأى فيه المواطنون محررهم الجديد.

واستمر فيلا في قيادة الثورة إلى أن لقي مصرعه نتيجة لخيانة أحد أتباعه عام 1923.

يذكر أن هذا ليس الفيلم الأول الذي يتناول سيرة فيلا؛ حيث سبق أن قدمت في عدة أعمال سينمائية كان آخرها فيلم قدمه النجم الإسباني انطونيو بانديراس عام 2003.

كان أمير كوستاريكا قد نال جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي عام 1995 عن فيلمه الدرامي "تحت الأرضكما شهدت دورة المهرجان العام الماضي عرض فيلم تسجيلي من إخراجه حول أسطورة كرة القدم الأرجنتيني مارادونا وحياته المثيرة للجدل.

"بارديم" الذي يأتي من عائلة ممثلين إسبانيين ظهر في أول فيلم سينمائي له عندما كان في السادسة من عمره، وأول دور كبير مثله في عام 2000؛ حيث تم ترشيحه لجائزة الأوسكار عليه، وذلك في دور الكاتب الكوبي المضطهد "رينالدو إريناس" في فيلم "قبل حلول المساء".

كان بارديم قد كشف العام الماضي عن أسرار فاضحة في حياته أوضح فيها أنه اضطر للعمل بمهن غير لائقة، مثل راقص تعري بسبب احتياجه الشديد للمال قبل أن يعرف طريقه للشهرة.

وأفاد موقع "كونتاكت ميوزيك" المعني بأخبار المشاهير آنذاك، بأن النجم العالمي الذي ذاع صيته بعد بطولته لفيلم "وطن بلا عجائزأكد أنه لا يخجل من حياته الأولى التي عمل خلالها بهذه المهنة الاستعراضية.

وأشار "بارديم" إلى أنه قدم رقصة التعري ذات ليلة في أحد النوادي بعد أن طلبوا شابا ليقدم هذا الاستعراض العاري، وقد دامت الرقصة عشر دقائق، مؤكدا أن شدة احتياجه للمال هي التي دفعته إلى ذلك، مضيفا "كانت أمي بين الجمهور، وكانت فخورة جدا بي".