EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2009

يشارك بـ"أغنية لعيد الميلاد" في مهرجان "كان" جيم كاري يؤمن بالأشباح.. ويفاجئ معجبيه بعربة خيول

فاجأ النجم الأمريكي الشهير جيم كاري معجبيه في مهرجان "كان" بدخول العرض الأول لفيلمه "أغنية لعيد الميلاد a Christmas carol" على ظهر عربة تجرها الخيول كتلك التي يستعملها ضمن أحداث فيلمه.

فاجأ النجم الأمريكي الشهير جيم كاري معجبيه في مهرجان "كان" بدخول العرض الأول لفيلمه "أغنية لعيد الميلاد a Christmas carol" على ظهر عربة تجرها الخيول كتلك التي يستعملها ضمن أحداث فيلمه.

في الوقت نفسه، أكد على هامش المهرجان الثلاثاء 19 مايو/أيار أنه يؤمن بوجود الأشباح، رغم أنه لم يرى واحدًا منها حتى الآن.

وأضاف: "أعتقد أنهم (الأشباح) موجودون ليقولوا شيئًا ما.. فهم جزء من الشخصية، ولكن هذا لا يعني بالطبع أنهم يطيرون في كل مكان في الهواء" بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأضاف نجم هوليوود أنه يعتقد بأن بعض الأشخاص بوسعهم رؤية الأشباح، مضيفًا: "أما أنا شخصيًّا.. فلم أشاهد أحدهم بعد ولكني أعد نفسي لذلك".

ولاقى كاري وفريق عمل "أغنية لعيد الميلاد" ترحيبًا حارًّا من المعجبين الذين اصطفوا لمشاهدة الفيلم الذي يقدم بطريقة "السينما ثلاثية الأبعاد3d movie"، بحسب تقريرٍ لموقع wenn الفني.

ويتعاون كاري في هذا الفيلم مع المخرج روبرت زيميك الحاصل على جائزة الأوسكار عن فيلمه "فوريست جامب" عام 1994 والذي قام ببطولته توم هانكس.

ويعد الفيلم بمثابة معالجة سينمائية جديدة لرواية الكاتب الإنجليزي الشهير تشارلز ديكنز التي تحمل الاسم نفسه.

ويلعب جيم كاري دور سكروج العجوز الثري الذي يمتاز ببخله الشديد، والذي يتسبب سلوكه الجشع وأسلوبه الفظ في انفضاض الناس من حوله، وخاصة هؤلاء الذين يحبونه بصدق.

لكنه يفاجأ في ليلة عيد الميلاد بثلاثة أشباح تزوره في منزله يمثل كل منها مرحلة معينة من حياته (الماضي-الحاضر-المستقبلويذكره كل منها بموقف من حياته كان قد نسيه أو تجاوزه، كما تكشف له جزءًا من المستقبل الذي ينتظره إن استمر على نفس سلوكه مع الآخرين.

وحين تنصرف الأشباح الثلاثة مع شروق الشمس وبداية عام جديد يكون سكروج قد تغيَّر وتحول إلى شخصٍ مختلف تمامًا.

ورغم أن قصة تشارلز ديكنز سبق للسينما أن تناولتها عدة مرات، إلا أن الجديد في هذا الفيلم هو قيام جيم كاري بكافة الأدوار الرئيسة تقريبًا، فهو يؤدي دور العجوز سكروج، وكذلك يلعب أدوار الأشباح الثلاثة وهي: شبح العيد الماضي وشبح العيد الحاضر وشبح العيد القادم!.

وقام روبرت زيميك مخرج الفيلم، والذي أعدّ له السيناريو أيضًا بإخراج هذا العمل بطريقة المزج بين أداء الممثلين والرسوم المتحركة الثلاثية الأبعاد كما فعل في فيلمه "قطار القطب الشمالي" الذي قام ببطولته توم هانكس وجسَّد أغلب شخصياته.

وإلى جانب كاري، يشارك أيضًا في بطولة الفيلم الممثلة الأمريكية روبين رايت بين -زوجة النجم شون بين- والنجم البريطاني كولين فيرث والأمريكي جاري أولدمان وآخرون من الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا.

ويعد منتجو الفيلم لجولة دعائية له قبل عرضه في صالات السينما في الولايات المتحدة تتضمن جولة بالقطار لأبطال العمل ضمن حملةٍ تستمر لمدة 7 أشهر.

ويعد هذا ثاني فيلم لجيم كاري تدور أحداثه حول أعياد الميلاد، حيث سبق أن تناولها في الفيلم الكوميدي "كيف سرق الجرينش عيد الميلاد" الذي لعب فيه دور وحش أخضر يكره عيد رأس السنة، ويسعى لحرمان الجميع من الاحتفال به.

يذكر أن آخر أفلام جيم كاري كان بعنوان "أحبك يا فيليب موريس" وشاركه البطولة البريطاني ايوان ماكرجيور، ودارت أحداث الفيلم في عالم صناعة السجائر والتبغ في الولايات المتحدة.