EN
  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2010

10 ملايين دولار تكلفة "وادي الذئاب.. فلسطين" جيمس بوند التركي يكشف للعالم جرائم إسرائيل

جندي إسرائيلي يشهر سلاحه بجوار أطفال فلسطينيين في غزة

جندي إسرائيلي يشهر سلاحه بجوار أطفال فلسطينيين في غزة

أعلن مؤلف الفيلم التركي الجديد "وادي الذئاب.. فلسطين" الذي يكشف جرائم الاحتلال الإسرائيلي أن تكلفة الفيلم ستتجاوز 10 ملايين دولار، ما يجعله واحدا من أكثر الأفلام التركية تكلفة، كاشفا أن تفاصيل الشخصية المحورية في الفيلم.

  • تاريخ النشر: 06 مارس, 2010

10 ملايين دولار تكلفة "وادي الذئاب.. فلسطين" جيمس بوند التركي يكشف للعالم جرائم إسرائيل

أعلن مؤلف الفيلم التركي الجديد "وادي الذئاب.. فلسطين" الذي يكشف جرائم الاحتلال الإسرائيلي أن تكلفة الفيلم ستتجاوز 10 ملايين دولار، ما يجعله واحدا من أكثر الأفلام التركية تكلفة، كاشفا أن تفاصيل الشخصية المحورية في الفيلم.

والفيلم تنتجه شركة "بانا فيلم" التركية الشهيرة، ويعتبر استكمالا لفيلم آخر أنتج عام 2006 بعنوان (وادي الذئاب.. العراق) يصور طبيبا يهوديا يسرق أعضاء بشرية من سجناء عراقيين في العراق، بينما يعيث الجنود الأمريكيون فسادا في شمال العراق. وشاهد الفيلم 4.2 مليون شخص في تركيا وأثار اتهامات بأنه معاد لأمريكا ومعاد للسامية على نحو كبير.

وقال مؤلف الفيلم بهادير أوزدينير لوكالة رويترز: إن العمل الجديد ستصور أحداثه في فلسطين، بتكلفة تتجاوز 10 ملايين دولار، بينما يتوقع أن يعرض في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. واستطرد مضيفا "بعد العراق قررنا أن نسرد مجددا في الفيلم التالي وقائع قصة دولية" في إشارة للقضية الفلسطينية والأوضاع في الأراضي المحتلة سياسيا وميدانيا.

وعن الهدف من إنتاج الفيلم تابع قائلا "إنه ينوي تسليط الضوء على التاريخ وعلى ما يدور حقيقة في فلسطين". وتركيا عضو منذ زمن طويل في حلف شمال الأطلسي، وهي حليف تقليدي للولايات المتحدة وصديق لإسرائيل منذ منتصف التسعينيات.

ولفت مؤلف العمل إلى أن الشخصية الرئيسة في الفيلم يجسدها نيكاتي سازماز -الذي لم يمثل من قبل- وهي شخصية "بولات أليمدار". وبولات شخصية فنية معروفة في تركيا، وهو عميل مسلح مولع بالملابس الأنيقة في تركيا ويصفه كثير من النقاد بأنه "جيمس بوند" التركي. وتحظى هذه الشخصية بإعجاب ملايين الشباب في تركيا ويقلدون سلوكياته وأسلوبه في الحديث.

وعن رأيه في الفيلم الجديد يقول أورهان تيكيلوغلو -أكاديمي تركي- "قصة الفيلم هي سرد بديل لما يحدث في فلسطين، إنها تقول ببساطة إن تركيا تتعرض للهجوم من قوي أجنبية، أولا من الولايات المتحدة وثانيا من إسرائيل".

وكان مسلسل تركي بعنوان "وادي الذئاب" قد أثار التوتر في العلاقات بين تركيا وإسرائيل، بعد أن جسد المسلسل قيام أفراد من المخابرات الإسرائيلية بخطف طفل تركي. واستدعى نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني إيلون السفير التركي أحمد أوجوز تشليكول لإبلاغه احتجاج إسرائيل على عرض المسلسل وتحول لقاؤهما إلى توبيخ علني، عندما رفض إيلون مصافحة السفير التركي.