EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2009

نجم فيلم "300" حظي باستقبال صاخب في مهرجان دبي جيرار باتلر: لن أعتذر عن تشويه العرب بأفلام هوليوود

باتلر قال إنه ليس مسؤولا عن الصورة المغالطة للعرب في فيلمه 300

باتلر قال إنه ليس مسؤولا عن الصورة المغالطة للعرب في فيلمه 300

رفض النجم الهوليوودي جيرار باتلر -الذي نال لقب نجم العالم لهذا العام- الاعتذار عن تشويه صورة العرب في فيلمه 300، مبررا ذلك بأنه ليس مسؤولا عن تجاوزات منتجي هوليوود.

  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2009

نجم فيلم "300" حظي باستقبال صاخب في مهرجان دبي جيرار باتلر: لن أعتذر عن تشويه العرب بأفلام هوليوود

رفض النجم الهوليوودي جيرار باتلر -الذي نال لقب نجم العالم لهذا العام- الاعتذار عن تشويه صورة العرب في فيلمه 300، مبررا ذلك بأنه ليس مسؤولا عن تجاوزات منتجي هوليوود.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي لباتلر، ضمن فعاليات مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته السادسة الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وقد حظي باتلر باستقبال هو الأكثر صخبا في مهرجان دبي؛ إذ تكدس العشرات من ممثلي وسائل إعلام غربية وعربية انتظارا لمرور باتلر على سجادة المهرجان الحمراء، قبل أن يعقد لقاء صحفيا أثار في بعض مفاصله صحفيين عربا، وبشكل خاص عندما وجهت له صحفية إنجليزية السؤال: هل تفكر في تعلم اللغة العربية يوما ما؟ فأجاب سريعا: لا. لكنه استدرك: ولكن قد أجيب بنعم، فقط حتى أخرج من هذا المؤتمر.

واستغرب الحضور إصرار باتلر على عدم وضوح سؤال وجهه له صحفي عربي، على رغم اللغة الإنجليزية السليمة للأخير؛ الذي أصر على الحصول على إجابة عن سؤاله: "لماذا تصر الأفلام الهوليوودية على التأكيد أن كل شعوب الشرق متخلفة في جميع مراحل تطور التاريخ، وكل الشعوب الغربية هي حتما متقدمة دائما".

ورد باتلر بطل فيلم "300" الذي صور العرب في مظهر مغالط، "ببساطة شديدة لن أعتذر على تجاوزات يقوم بها غيري، فلست مسؤولا عن تجاوزات منتجي هوليوود؛ لأنني لست الشخص الذي يصنع إنتاجيا تلك الأفلام، وللعلم فإنني جئت خصيصا من لوس أنجلوس لأكون بينكم هنا، ثم أجد نفسي مضطرا لأن أواجه اتهامات تتعلق بالعلاقة بين الشرق والغرب".

وتابع قائلا لقد حضرت في وقت متأخر للغاية مساء الاثنين، وسأغادر صبيحة اليوم التالي، وعلى رغم هذا الموقف، إلا أن هذا الأمر لن يقودني حتما إلى الضجر".

يذكر أن قصة فيلم " 300 " تدور حول معركة ثرموبولي؛ التي خاضها الملك ليونيدس ملك إسبرطة و300 من جنوده ضد ملك الفرس كسرى وجيشه الضخم.

والفيلم مأخوذ من رواية "مدينة الخطيئة" Sin City للروائي فرانك ميلر، ويقوم ببطولته جيرارد باتلر (الملك ليونيدس) والممثل البرازيلي رودريجو سانتورو (كسرى).

وفيما يتعلق بمشاعر استقباله نبأ اختياره نجم العالم لهذا العام، قال باتلر "لم أصدق مدير أعمالي عندما أخبرني بذلك؛ لأنني ببساطة لم أعتد حصد الجوائز، وأقصى ما فزت به قبل ذلك هو جائزة مدرسية، لكن الأمر بالنسبة لي مفاجأة من العيار الثقيل؛ لأن أهم شيء في العمل السينمائي هو رضا الجمهور".

وأكد باتلر أنه قادم على تجربة مسرحية قريبا لإحدى روائع شكسبير، مضيفا "أعشق دائما المغامرة، ولدي نزعة كبيرة إلى التنويع في أعمالي، فعندما أقوم بعمل كوميدي أشعر بأنه ينبغي أن أتبعه بآخر من فئة الأكشن، وربما سلمني الأخير لفيلم رومانسي، لكن المهم أن أكون مجيدا في كل تلك الأعمال".

وكشف باتلر عن أنه واجه صعوبات كثيرة تتعلق بعدم إجادته اللكنة الأمريكية؛ نظرا لخصوصية لهجته الاسكتلندية، لكنه أكد أن وجود كثير من الوافدين إلى أمريكا بلكنات مختلفة جعل تمايزه مقبولا، ومنحه مزيدا من الوقت لإجادة اللكنة الأمريكية، فضلاً عن مجهود خاص كان يقوم به بحيث يبقى دائما قريبا من تجمعات الأمريكيين؛ مثل محلات ستار بوكس وغيرها.

وأثارت مداخلة تتعلق بأن نجوميته ترتبط كثيرا بجاذبيته ووسامته، النجم الاسكتلندي باتلر الذي قال، "ليس ثمة مشكلة أن تكون هناك وجهة نظر مغايرة تدعي هذا الأمر، لكنني أرى، ومثلي كثيرون، أنني لم أكن لأحظى بكل هذا التقدير لو كان الأمر يعتمد على مجرد عوامل بعيدة عن حرفية التمثيل".

وتابع قائلا "صحيح أنني درست المحاماة والقانون لـ5 سنوات، وحصلت على درجة الامتياز، دون أن أجد فرصة حقيقية للاستقرار في عملي، إلا أنني وجدت ذاتي عندما احترفت التمثيل".

ونفى باتلر -في السياق ذاته- صحة شائعات تتردد عن وجود علاقة غرامية تربطه بالممثلة الهندية الشهيرة بيانكا، مضيفا "ذهبت إلى الهند مرات كثيرة، وفي إحداها مكثت لثلاثة أسابيع، ولم أشعر بأنني محبوب بكل هذا القدر الكبير من الجمهور، بقدر ما لمسته بنفسي هناك، وعلاقتي ببيانكا علاقة وطيدة، فهي صديقة وفية، لكن ليس بيننا ما هو أبعد من الصداقة".