EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2010

قال إن أبناءه يفضلون "سبايدر مان" جوني ديب يرفض خذلان جمهوره ويعود لمغامرات القرصان جاك

جوني ديب يستعد لإقامة حفل ضخم لعيد ميلاده الخمسين

جوني ديب يستعد لإقامة حفل ضخم لعيد ميلاده الخمسين

يستعد النجم الأمريكي جوني ديب (46 سنة) للجزء الرابع من سلسلة أفلام القرصان جاك "Our Stranger Tides"، والذي من المقرر أن يكون جاهزا للعرض في شهر مايو/أيار المقبل.

  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2010

قال إن أبناءه يفضلون "سبايدر مان" جوني ديب يرفض خذلان جمهوره ويعود لمغامرات القرصان جاك

يستعد النجم الأمريكي جوني ديب (46 سنة) للجزء الرابع من سلسلة أفلام القرصان جاك "Our Stranger Tides"، والذي من المقرر أن يكون جاهزا للعرض في شهر مايو/أيار المقبل.

وعلى الرغم من استغراب البعض عودة ديب إلى شخصية القرصان جاك من جديد، بعد أن كان متوقعا أن يكون الجزء الثالث "في نهاية العالم "At World's End عام 2007 هو الأخير؛ إلا أن ديب يقول إنه يجد الكثير من المتعة في هذا الدور، وأنه يتمنى الاستمرار في تقديمه، والبحث عن مغامرات جديدة ليقدمها من خلاله.

وقال ديب: "لقد جسدت هذه الشخصية من أجل أبنائي في البداية، وبعد أن أحبها الجمهور سأشعر أنني أخذلهم إذا توقفت عن تمثيلها". بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

كما أنه لا ينفي أن يكون أجره عن الفيلم، والذي بلغ 33 مليون جنيه إسترليني قد ساعد في تغيير رأيه.

واعترف نجم "قراصنة الكاريبي" أن أطفاله يحبون "سبايدر مان" أكثر من حبهم لشخصية "جاك سبارو" التي يقوم هو بتجسيدها.

وأكد أنه يسعى جاهدا للمحافظة على حياة طبيعية وهادئة لطفليه ليلي-روز (11 سنة) وجاك (8 سنواتبالإضافة إلى صديقته المغنية الفرنسية فانيسا بارادايس (37 سنة).

ورغم امتلاك جوني ديب قصورا في تلال هوليوود، والجنوب الفرنسي، وجزر الباهاما؛ إلا أنه يفضل الحياة البسيطة له ولعائلته.

وقال: "لا نقوم بأي من رحلات الأثرياء، ونحاول أن نوفر لأطفالنا حياة أقرب ما تكون إلى الطبيعية، فنحن لا ننغمس في مظاهر الترف فيما عدا بعض زجاجات النبيذ الفاخر، وجزيرتنا الصغيرة التي هي بمثابة جنتنا الخاصة، فهي المكان الوحيد الذي أتمكن فيه من الاستلقاء على الشاطئ، ومشاهدة الأبناء يمرحون".

وترجع قصة ديب مع الجزيرة التي يطلق عليها "جزيرة البحيرة الصغيرة" إلى عام 2003، عندما أغرم بالمنطقة أثناء تصويره أول أفلامه للقرصنة. واشترى ديب الجزيرة التي تقع في محمية طبيعية تحظى بأحد أروع مناطق الشعاب المرجانية في العالم عام 2004.

وعن شخصيته في دور القرصان؛ أكد ديب أنه كان يبذل جهده لتقمصها كما تصورها، ولحسن الحظ فقد لاقت نجاحا كبيرا وأحبها الجمهور بشدة، مضيفا أن "أبنائي أيضا أحبوا القرصان، على الرغم من أن حبهم الأكبر من نصيب سبايدر مان".

وفي فيلمه الجديد "السائح "The Tourist المنتظر عرضه في 10 ديسمبر/كانون الأول 2010؛ يلعب دور سائح أمريكي يتورط في نزاع قاتل بين العصابات في إيطاليا.

ويجمعه الفيلم بالنجمة أنجلينا جولي التي تدور بينهما قصة رومانسية في إطار من الأكشن.

كما انتهى الفنان الأمريكي مؤخرا من تصوير فيلم "مذكرات رام "Rum Diary.

وقال ديب إنه لا يتعمد العمل بهذه الكثافة، ولكنه يتلقى عروضا بشخصيات مميزة وقصص متنوعة لا يستطيع رفضها.

ويعتقد النجم الأمريكي أن حياته في فرنسا أراحته وساعدته على التوقف عن القلق على أشياء ليست ذات أهمية.

وأكد أنه لا يخشى التقدم في العمر، بل إنه يستعد لإقامة حفل ضخم لعيد ميلاده الخمسين.

وتماشيا مع طبيعة أفلامه التي تحاكي خيال الطفولة، فإن ديب يرى أن الرجولة تكتمل باحتواء الطفل داخل كل منا.

وأضاف: "أكثر ما يحفظ الطفل بداخلك هو مراقبة أطفالك وهم يختبرون الأشياء للمرة الأولى، وينعشون خيالهم، ويكوّنون مدركاتهم شيئا فشيئا".

وينفي ديب أن يصيبه الغرور بعد سنوات النجاح أو بعد تحقيق إيرادات بلغت 770 مليون جنيها إسترلينيا في فيلمه الأخير "أليس في بلاد العجائب"؛ حيث ما زال يرى نفسه كعامل في محطات الوقود أو كعامل بناء.

ويقول: "ما زلت أجد صعوبة في تقبل المديح لعملي، فأنا أشعر أن الناس ما زالت تعاملني بازدراء كما كان الحال في المدرسة الثانوية".