EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2010

شكوى من قلة الأفلام العربية -إن وجدت- مقارنة بالأجنبية جمهور السينما في الإمارات لا يزال ينتظر "عسل أسود" ويتمنى مشاهدة "زهايمر"

 أحدث الأفلام الأجنبية بدور العرض

أحدث الأفلام الأجنبية بدور العرض

يشكو جمهور ورواد السينما في الإمارات من قلة الأفلام العربية التي تعرض في الصالات المحلية. الشكوى التي تأتي متزامنة مع عيد الأضحى المبارك وطرح السينما المصرية أفلاما عربية جديدة سيكون عليهم انتظارها أشهرا عدة، هذا إن وجدت طريقها للعرض.

يشكو جمهور ورواد السينما في الإمارات من قلة الأفلام العربية التي تعرض في الصالات المحلية. الشكوى التي تأتي متزامنة مع عيد الأضحى المبارك وطرح السينما المصرية أفلاما عربية جديدة سيكون عليهم انتظارها أشهرا عدة، هذا إن وجدت طريقها للعرض.

وأشاروا إلى عدم صحة فكرة تواضع جماهيرية هذه الأفلام مقارنة بالأفلام الأجنبية؛ حيث تشكل لائحة الأفلام العربية المعروضة هذا الأسبوع في الإمارات "الثلاثة يشتغلونهاو"البيه رومانسيو"الديلر".

وأشار عدد من رواد السينما التقتهم mbc.net إلى أن ما يتاح لهم من الأفلام قليل جدا؛ حيث يعتب عبد الله القربي -شاب- على إدارات السينما في الإمارات، لافتا إلى أن المشاهد الإماراتي لا تتاح له فرصة مشاهدة إلا عدد قليل من الأفلام العربية، وبعد مرور أشهر من طرحها في الأسواق.

ويؤكد عدم علمه بأسباب هذا الخطأ الحاصل في التعاطي مع هذه الأفلام، وأكد أنه كغيره من الشباب متحمس لمشاهدة الأفلام العربية، وخاصة الكوميدية، وتحديدا لأحمد حلمي.

أما أم عبد الله -جاءت إلى صالة العرض وبناتها الأربعة- أوضحت أنها كانت تفضل لو أتيحت لها فرصة مشاهدة فيلم عربي؛ حيث إن التذكرة التي اشترتها السيدة تذهب لفيلم أجنبي اختارته إحدى بناتها.

وتقول: "إذا كان الفيلم المصري موجود فهو خيارنا الأول، لكن الأفلام العربية قليلة ومحدودة في دور العرض لدينا، وهي تعرض بعد مرور أشهر من عرضها في البلدان الأخرى".

وتضيف "ما زلنا بانتظار فيلم "عسل أسود" إلى الآن، واليوم نسمع عن فيلم آخر لأحمد حلمي وفيلم "زهايمر" لعادل إمام. أعتقد أننا سنحتاج كثيرا من الوقت لنشاهده".

وعبرت عن تفضيلها الفيلم العربي، قائلة: "شخصيا أفضل الأفلام العربية وخاصة الكوميدي لأنه لطيف وهادئ وجذاب، لو أنني وجدت مرادي اليوم ضمن لائحة العروض لكنت أول الداخلات مع بناتي".

ويقول محمد الحمادي (موظف): "نحن في بلد عربي. يجب أن يزيدوا عدد الأفلام العربية المعروضة". نافيا أن تكون عدم جماهيريتها وراء ندرة عرضها. ويضيف "أنا شخصيا من المتحمسين لها خاصة الكوميديا".

ويستغرب كثيرون من أسباب التأخير في عرض الأفلام، ويؤكد الجميع أنه من الواجب تفعيل الجهود والعمل لحل هذه المسألة ليكون للفيلم العربي فرصته.

يُذكر أن عروض السينما حاليا تتضمن العديد من الأفلام الأجنبية الحديثة والتي تعرض متزامنة مع دور العرض العالمية ومنها: red، mega mind، unstoppable، saw 3d ، the social net work، stone.