EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2009

يحذر من العنف العائلي في فيلم جديد جراحة تنقذ عين دريد لحام .. وحلم الزعيم يغازله

دافع الفنان السوري الكبير دريد لحام عن فيلمه الأخير "سيلينا" في وجه الانتقادات التي تعرض لها، مؤكدا أنه حقق جماهيرية كبيرة بالعالم العربي.

دافع الفنان السوري الكبير دريد لحام عن فيلمه الأخير "سيلينا" في وجه الانتقادات التي تعرض لها، مؤكدا أنه حقق جماهيرية كبيرة بالعالم العربي.

في الوقت نفسه، أكد الفنان السوري أن مشروعه المؤجل مع النجم المصري عادل إمام الملقب بالزعيم في فيلم "وطن في السماءلا يزال مطروحا، مشيرا إلى أنه يمثل حلم الاستمتاع سلفا بالمستقبل، رغم أنه بدأ في عام 1984 ميلادية.

وعن حالته الصحية، بعد إجرائه عملية لاستئصال الماء الأزرق من عينه اليسرى، قال دريد -في تصريحات لموقع mbc.net- إنه يتمتع الآن بحاسة نظر جيده، بعد إزالة الماء من عينه.

ورغم تعرضه لانتقادات كبيرة، قال لحام عن فيلمه "سيلينا": "الحمد لله الإقبال كان جيدا من الجمهور على الفيلم. وأنا راض عما حققه كتجربة عربية أولى في مجالها".

وأوضح أنه تجربه متفردة بالنسبة للسينما العربية، خاصة أنه فيلم غنائي ضاحك يدعو للتفاؤل وللنظر بشكل أجمل للمستقبل القادم.

وأشار الفنان السوري الكبير إلى أنه يعكف حاليا على كتابه "سيناريو" فيلم عن العنف العائلي في العالم العربي، خاصة داخل البيت الواحد.

وقال: "بعد تقديمي مع الفنانة المصرية حنان ترك فيلم "آباء صغارالذي تحدث عن العائلة المتماسكة المتحابة، جاء الدور لنتحدث عن العنف الأسري في الأسرة العربية".

كما أوضح أنه يعكف حاليا على التجهيز لعمل تلفزيوني اجتماعي كوميدي جديد يكتبه مازن طه، رافضا الإفصاح عن تفاصيله.

وحول قدرة الكوميديا على إخراج الناس من تأثير الأزمة المالية العالمية، قال دريد لحام: "علينا نسيان كل شيء والضحك للدنيا لتضحك لنا وحتى لا تضحك علينا".

وأضاف: "نحن نحاول -من خلال الموقف الضاحك- أن نخرج الناس من حالة الانقباض والسوداوية إلى الفرح والتفاؤل والنظر للدنيا بشكل مرح وجميل".