EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2009

عندما تتحدث هندوسية ومسلم بـ"الفصحى" في "جودا أكبر" جدل المشاهدين:الدبلجة أم الترجمة أفضل لبث الفيلم الهندي؟

دبلجة فيلم "جودا أكبر" بالفصحى أثار جدلاً بين المشاهدين

دبلجة فيلم "جودا أكبر" بالفصحى أثار جدلاً بين المشاهدين

عندما تفكر بالبحث عن الفيلم الهندي "جودا أكبر" عبر Google، ستؤدي بك النتائج إلى 6000 رابط معلوماتي باللغة العربية يقدم معلومات مثيرة عن الفيلم الذي عرض ملحمة عاطفية تاريخية بين إمبراطور مغولي مسلم وأميرة هندوسية.

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2009

عندما تتحدث هندوسية ومسلم بـ"الفصحى" في "جودا أكبر" جدل المشاهدين:الدبلجة أم الترجمة أفضل لبث الفيلم الهندي؟

عندما تفكر بالبحث عن الفيلم الهندي "جودا أكبر" عبر Google، ستؤدي بك النتائج إلى 6000 رابط معلوماتي باللغة العربية يقدم معلومات مثيرة عن الفيلم الذي عرض ملحمة عاطفية تاريخية بين إمبراطور مغولي مسلم وأميرة هندوسية.

الفيلم الذي عُرض مساء السبت 4 أبريل على شاشةmbc1 فاجأ المشاهدين عندما شاهدوا ملكة جمال الهند السابقة إيشوريا راي وهي تتحدث الفصحى بعد دبلجة اللغة الهندية إلى العربية، وذلك في أول تجربة سينمائية في الشرق الأوسط.

وأثار الفيلم المحتوى التفاعلي في مواقع الإنترنت، حيث قال البعض إنه لأول مرة: "استطاعوا فيها رؤية الفيلم دون أن تكون الترجمة ومحاولة اللحاق بالكلمات عائقًا أمام المشاهدة؛ نظرًا لكون الفيلم مدبلجًا إلى العربية".

وتبدو المسألة بالنسبة إليهم "فتحًا تلفزيونيًا" كما وصفه خالد البيشي في رسالة بريدية إلى mbc.net، قال فيها: "أنا ووالداي من أشد المتابعين للأفلام الهندية منذ أيام أبو إنتل، أي قبل الساتلايت، إلا أن والدتي دائمًا ما تعيق مشاهداتنا لأننا كنا نقرأ لها الترجمة لعدم قدرتها على القراءة، شكرًا لكم، لأول مرة والدتي تشاهد الأفلام الهندية التي تحبها دون مساعدة من أحد".

أحد المشاهدين، وقد أطلق على نفسه لقب "منفوح من منفوحة" قال بالعامية السعودية: "بيَّض الله وجوهكم.. كذا أحسن.. ما في ترجمة تشغلنا عن المشاهدة".

إلا أن البعض الآخر كان يطالب أن تكون دبلجة الأفلام الهندية باللهجة العامية سواء كانت سورية، مصرية، أو خليجية، وذلك على غرار المسلسلات التركية التي لاقت رواجًا كبيرًا بين المشاهدين إلى درجة شاهد فيها 85 مليون عربي الحلقة الأخيرة من مسلسل "نور" على mbc1.

تقول رضوة الزين في رسالة بريدية: "كان فيلم "جودا أكبر" رائعًا بكل المقاييس، اختيارًا موفقًا، ولكني أعتب عليكم عدم دبلجته باللهجة السورية مثل سنوات الضياع ونور.. لهجتنا السورية أكثر قربًا للمشاهد من الفصحى".

إلا أن أديب خير -مدير عام شركة سامة الدولية التي قامت بدبلجة الفيلم- قال لـmbc.net بأن الحقبة الزمنية التاريخية التي يتحدث عنها الفيلم لا تتلاءم مع العامية الدارجة، خاصةً أن المزاج العربي اعتاد أن تكون العربية الفصحى اللغة المتلازمة مع الأعمال التاريخية مثل المسلسلات التي بثتها mbc على شاكلة ربيع قرطبة، صقر قريش، الزير سالم وغيرها من الأعمال التاريخية.

ويضيف خير: "إذا رجَّحنا الحقائق التاريخية في عملية الدبلجة، فإن اللهجة البدوية هي الأكثر دقة والتي كانت مستخدمة في الجزيرة العربية".

في كل الأحوال، تبدو الترجمة بالنسبة إلى بعض المشاهدين خيارًا "غير مريح" وأن الدبلجة أفضل، بينما يرى البعض الآخر أن الترجمة الظاهرة أسفل الشاشة تحافظ على جودة الفيلم، خاصة أن الصوت البشري للممثل جزءٌ من الفيلم ولا يمكن المساس به.

الجدير ذكره أن فيلم "جودا أكبر" أنعش المسلمين في المنطقة العربية بسبب الانطباع الإيجابي الذي يتركه من خلال التأكيد على أن الدول الإسلامية لطالما كانت متسامحة مع الديانات الأخرى، إلا أنه أثار ضجةً كبيرة في الهند، حيث تسبب في حدوث تظاهرات غاضبة بعد اتهامه بعدم الدقة في الأحداث التاريخية لحياة الإمبراطور العاطفية.

ونقلت وكالة تراستد الهندية اختلاف المؤرخين التاريخيين حول ما إذا كان الإمبراطور المغولي المسلم "أكبر" تزوج من الأميرة الهندوسية "جودا" منذ أكثر من 450 عامًا، مع التلميح إلى أنه تم تغذية الفلكلور الهندي بقصة الحب المحتملة هذه في بلدٍ مليء بالجروح جراء حمامات الدم الناتجة عن الخلافات الدينية.

وهاجمت بعض مجموعات من "الهندوس" قاعات السينما التي يُعرض بها الفيلم ومزقت إعلاناته قائلين إن الفيلم به خطأ تاريخي، وهو أن "جودا" كانت في حقيقة الأمر زوجة ابن "أكبر، مما أجبر العديد من قاعات العرض المتعددة الشاشات على إغلاق أبوابها مؤقتًا".

يذكر أن الأفلام الهندية تلاقي شعبية كبيرة في منطقة الخليج العربي؛ بسبب التراكم الذي كانت تبثه القنوات الحكومية "تلفزيون البحرين وقطر" وذلك في فترة ما قبل الساتلايت، حيث كان سكان المنطقة الشرقية من السعودية يستقبلون بث تلك القنوات، في حين كان سكان العاصمة السعودية الرياض يشاهدون الأفلام الهندية من خلال أندية الفيديو.