EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

بتكلفة تصل إلى مليوني إسترليني جالاوي ومايكل مور يناصران القضية الفلسطينية بفيلم عالمي

يعتزم عضو مجلس العموم البريطاني السابق جورج جاولاوي، والمعروف بمناصرة القضايا العربية المشاركة بفيلم سينمائي عالمي عن القضية الفلسطينية من إخراج المخرج الأمريكي الشهير مايكل مور.

  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

بتكلفة تصل إلى مليوني إسترليني جالاوي ومايكل مور يناصران القضية الفلسطينية بفيلم عالمي

يعتزم عضو مجلس العموم البريطاني السابق جورج جاولاوي، والمعروف بمناصرة القضايا العربية المشاركة بفيلم سينمائي عالمي عن القضية الفلسطينية من إخراج المخرج الأمريكي الشهير مايكل مور.

فبعد أن فقد مقعده البرلماني في الانتخابات البريطانية العامة مؤخرا، سافر جالاوي مؤخرا الولايات المتحدة، للبحث في إمكانية المشاركة في فيلم سينمائي بالتعاون مع مور، بحسب صحيفة "المصري اليوم" السبت الـ 15 من مايو/أيار نقلا عن تقارير بريطانية.

وبحسب التقارير البريطانية، فإن النائب البريطاني السابق موجود حاليا في لوس أنجلوس، سيشارك بفيلم يناصر القضية الفلسطينية يتكلف 2 مليون جنيه إسترليني.

من جانبها، ذكرت صحيفة "هيرالد باردينتون" الأمريكية السبت الـ 15 من مايو/أيار أن اللجنة اليهودية الأمريكية أعربت عن بالغ قلقها إزاء وصول جالاوي إلى الولايات المتحدة، زاعمة أنه جاء بهدف جمع المساعدات المالية من أجل دعم صمود الفلسطينيين في قطاع غزة ضد الحصار المفروض عليهم من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

يذكر أن مايكل مور -الذي يعتزم جالاوي المشاركة في بطولة فيلمه عن القضية الفلسطينية- قد فاز فيلمه الوثائقي المدوي المناهض لحرب العراق "فهرنهايت 9/11" بجائزة مهرجان كان في عام 2004، وحقق عائدات ماليّة كبيرة.

وتناول الفيلم رئاسة "جورج بوش" الابن وطريقته في التصدي للإرهاب، من خلال عرضه لمواقف وعبارات هزليّة للرئيس الأمريكي السابق، خصوصًا مشهد زيارته مدرسة ابتدائية واستمراره بقراءة قصّة للأطفال بعد تحطّم الطائرة الأولى في مبنى التجارة العالمي.

كذلك يظهر الفيلم كيفية اعتزاز بوش الابن بنفسه وطريقته بلعب الجولف وخطّته لشنّ حرب على العراق وأفغانستان.