EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2010

دافع عن استغلال الشبه بملك البوب جاكسون الإماراتي يغزو أرض الجن في مهرجان الخليج

ماهر الخاجة لا يجد مشكلة في استغلال الشبه بمايكل جاكسون

ماهر الخاجة لا يجد مشكلة في استغلال الشبه بمايكل جاكسون

أكد المخرج الإماراتي ماهر الخاجة أن فيلم "لعنة إبليس" الذي يشارك به في مسابقة الأفلام الروائية بالدورة الثالثة لمهرجان الخليج السينمائي؛ يدور حول منطقة حقيقية اشتهرت في بلاده بموطن الجن، وهي منطقة الجزيرة الحمراء في إمارة رأس الخيمة.

  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2010

دافع عن استغلال الشبه بملك البوب جاكسون الإماراتي يغزو أرض الجن في مهرجان الخليج

أكد المخرج الإماراتي ماهر الخاجة أن فيلم "لعنة إبليس" الذي يشارك به في مسابقة الأفلام الروائية بالدورة الثالثة لمهرجان الخليج السينمائي؛ يدور حول منطقة حقيقية اشتهرت في بلاده بموطن الجن، وهي منطقة الجزيرة الحمراء في إمارة رأس الخيمة.

يأتي ذلك في الوقت الذي دافع فيه المخرج الإماراتي عن فكرة استغلاله الشبه الذي يجمعه بملك البوب الأمريكي الراحل مايكل جاكسون، معتبرا أن السعي للنجاح من خلال ملك البوب أمرا منطقيا.

وقال الخاجة لـ mbc.net: إنه عمد من خلال "لعنة إبليسإلى الزج بالممثلين في مواقف حقيقية دون أن يشعرهم بأن ثمة كاميرا تراقبهم من بعيد، مشيرا إلى أن مشهد اعتداء الممثل المصري محمد مجدي عليه بالضرب حقيقيا بعدما ظن أنه فقد أخاه في هذا المكان المخيف.

وأضاف "على الرغم من أن بعض شخصيات الفيلم هم من الإعلاميين المعروفين في الإمارات الذين قد يتسبب بث بعض المشاهد الحقيقية في الفيلم لهم بحرج اجتماعي بالغ؛ إلا أن قناعة أسرة العمل بأهمية العمل كخطوة ترسخ تلك الفئة من الأفلام التي تمزج بحرفية بين الواقعي والخيالي عربيا وخليجيا، جعلهم لا يفكرون كثيرا بذلك مقابل نجاح هذا النموذج السينمائي".

وكشف الخاجة عن أن مشروع "لعنة إبليس" كان في الأساس مشروع فيلم وثائقي بعنوان "أسرار الجزيرة الحمراءمضيفا "أثناء التصوير فوجئنا بالكثير من الأحداث الحقيقية التي ليس لها تفسير منطقي قادت أسرة العمل لأحداث درامية، رأينا أن نستثمرها في فيلم روائي".

وأضاف أن الكاميرا رصدت المفارقات الواقعية التي حدثت أثناء التصوير، منها سماع الأذان مرتين؛ أحدهما في غير وقته من جهة مجهولة المصدر، وأخرى بالمقلوب، فيما تعرضت الممثلة هديل لقذف حصي أيضا من جهة مجهولة، فضلا عن الأصوات غير المفهومة التي كانت تدوي ليلا.

وأوضح أن عطبا ما في نظام التسجيل في الكاميرا كان يسبقها دائما، وفي تلك اللحظة تحديدا قررت الاستفادة من غرابة ما يحدث، دون أن أغفل تماما الغرض التوثيقي الذي أتيت للجزيرة الحمراء من أجله".

وفيما يتعلق باتهامه بتقليد ملك البوب قال: "احترفت الإخراج وأهوى الغناء الذي دفعني إليه في المقام الأول استثمار الشبه الكبير مع مايكل جاكسون، ما جعل الكثيرين يلقبونني بجاكسون العربمؤكدا أن هذا لا يثير حفيظته.

وأضاف: تقمصت شخصية جاكسون بناء على السمات الكثيرة في الملامح والمواصفات الجسمانية التي تجمعني به، إلى أن أصبح نجم البوب شخصا أتلبسه يعيش معي؛ لذلك فإن اللقب من الممكن أن يكون منطقيا ومهما أيضا في تحقيق دعاية جيدة لأعمالي.