EN
  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2011

يشترك فيه ثلاثة مخرجين ثورة مصر في مهرجان فينيسيا بفيلم "التحرير 2011.. الطيب والشرس والسياسي"

مشهد من الفيلم

مشهد من الفيلم

أعلن مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي عن مشاركة الفيلم الوثائقي المصري "التحرير 2011 الطيب، الشرس والسياسي" من إنتاج شركة فيلم كلينك في فعاليات الدورة المقبلة للمهرجان والتي ستبدأ في الحادي والثلاثين من شهر أغسطس/آب المقبل.

أعلن مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي عن مشاركة الفيلم الوثائقي المصري "التحرير 2011 الطيب، الشرس والسياسي" من إنتاج شركة فيلم كلينك في فعاليات الدورة المقبلة للمهرجان والتي ستبدأ في الحادي والثلاثين من شهر أغسطس/آب المقبل.

والفيلم يرصد -من خلال ثلاثة مخرجين- مجريات الثورة المصرية وما حدث خلالها من عدة أوجه بثلاثة أجزاء، الجزء الأول بعنوان الطيب من إخراج تامر عزت، الجزء الثاني بعنوان الشرس من إخراج آيتن أمين، الجزء الثالث بعنوان السياسي من إخراج عمرو سلامة حسب صحيفة اليوم السابع السبت 30 يوليو/تموز.

يشرف على إنتاج الفيلم مؤسس ومدير فيلم كلينك السينارست والمنتج محمد حفظي ويشارك في الإنتاج Amana Creative وWDR، بينما تتولى مهمة التوزيع شركة باشا بيكتشرز.

من جانبه فسر المنتج والسيناريست محمد حفظي تصديه لإنتاج فيلم وثائقي عن الثورة بأنه جاء من أجل "دعم المخرجين الذين شاركوا في الثورة المصرية، ووثقوا خلال مشاركتهم الأحداث كلها".

ولذلك فقد فضل أن يعبر هؤلاء الشباب عن ثورتهم من خلال كاميراتهم، ومن خلال العمل الذي يحبونه، وتابع "من الطبيعي أن تتجه الأنظار إلى مصر الآن بعد الثورة التي أشاد بها العالم أجمع، ولذلك تصديت لإنتاج فيلم وثائقي هو الثاني للشركة، والجديد في هذا الفيلم أنه يعبر عن آراء الشباب في الثورة من خلال الشباب أنفسهم وليس من وجهة نظر مغايرة".