EN
  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2009

أفلام جريئة من 32 دولة أكثر قربًا لهموم الناس ثلاثية الرعب والفساد والإرهاب تطلق مهرجان الخليج السينمائي

مهرجان الخليج يقدم أفلامًا تطمح إلى صياغة وقائع بلدان الخليج

مهرجان الخليج يقدم أفلامًا تطمح إلى صياغة وقائع بلدان الخليج

وسط قضايا خليجية تتنوع ما بين الرعب والفساد والإرهاب الديني، انطلقت الدورة الثانية لمهرجان الخليج السينمائي مساء الخميس 9 أبريل/نيسان، الذي يقدم صورةً من عمق هذه المنطقة عبر تجارب فيلمية تطمح إلى صياغة وقائع بلدان الخليج العربي.

وسط قضايا خليجية تتنوع ما بين الرعب والفساد والإرهاب الديني، انطلقت الدورة الثانية لمهرجان الخليج السينمائي مساء الخميس 9 أبريل/نيسان، الذي يقدم صورةً من عمق هذه المنطقة عبر تجارب فيلمية تطمح إلى صياغة وقائع بلدان الخليج العربي.

واتسمت معظم الأفلام المشاركة بالمهرجان -التي سيصل عددها إلى 169 فيلمًا من 32 دولة- بالجرأة في أطروحاتها، ففي أعقاب الافتتاح تم تقديم 6 أفلام خليجية قصيرة بينها "السدادة" لعايشة المقلة من البحرين و"عيون بلا روح" لسمير عارف من السعودية و"أرض الرافدين" لفنار أحمد من العراق.

أما المسابقة الرسمية للمهرجان، فتضم خمسة أعمال روائية طويلة جديدة يتصدرها فيلم العراقي زمان جاسر "فجر العالم" الذي سبق عرضه في مهرجان دبي السينمائي الأخير، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

ويشارك فيلمان من الإمارات في المهرجان في عرض أول هما شريط "الغرفة الخامسة- عويجة" لماهر الخاجة، وهو فيلم رعب يتحدث عن التواصل والنزاع بين البشر والجن وشريط "صوت الحياة" لعلي شاه حاتمي.

ويقدم في عرض أول في الإمارات شريط الكويتي طارق راشد "مغامرات نفوط" وهو من نوع التحريك الثلاثي الأبعاد، بينما يشارك من السعودية شريط "الانتقام" لوليد عثمان في عرض عالمي أول أيضًا.

وتشارك ثلاثة أعمال وثائقية طويلة في المسابقة الرسمية بينها اثنان من العراق: "حياة ما بعد السقوط" الذي كان قد حصل على جائزة أفضل فيلم في مهرجان ميونيخ وجائزة الصقر الذهبي في مهرجان روتردام للأفلام العربية و"عدسات مفتوحة في العراق" لميسون باجة جي. وكان هذان المخرجان شاركا في تأسيس "الكلية المستقلة للسينما في بغداد" قبل سنوات.

وفي الوثائقي أيضًا، يقدم المهرجان الجزء الثالث من فيلم الكويتي عامر الزهير "عندما تكلم الشعب" الذي يتناول أجواء الحملات الانتخابية في الكويت ويحاول كشف الفساد وعمليات شراء الأصوات التي تشهدها. ويتناول هذا الجزء من الشريط معركة المرأة التي خاضت غمار الانتخابات البرلمانية الكويتية في الاقتراع الأخير.

وتضم المسابقة أفلامًا وثائقية قصيرة للعراقيين قيس الزبيدي وقتيبة الجنابي وكلاهما عن الفنانين التشكيليين العراقيين جبر علوان ومحمد صبري، بينما أنجز العراقي فاروق داوود عملاً حول الأديب والكاتب العراقي غائب طعمة فرمان.

كما يتم عرض أعمال وثائقية لكل من فيصل العتيبي من السعودية ودريد منجم وجمال أمين من العراق، إضافة إلى المخرجة نور حميد الدين من الإمارات.

وسيكون على لجنة التحكيم الاختيار بين 40 فيلمًا خليجيًّا قصيرًا إضافةً إلى الأفلام الطويلة وتظاهرة أفلام الطلبة لذلك فهي بدأت عملها قبل افتتاح المهرجان. ويعرض في إطار مسابقة أفلام الطلبة الخليجيين نحو 20 عملاً قصيرًا وثائقيًّا وروائيًّا.

ولا تقل تظاهرة "أضواء" الموازية، أهميةً عن أفلام المسابقة وهي تضم هذا العام فيلمًا إماراتيًا جديدًا للمخرج الشاب نواف الجناحي بعنوان "الدائرة" وفيلم "الرهان الخاسر" لوليد العلفي من اليمن، ويدور حول مجموعة متطرفة إرهابية تقوم بعمليات تخريبية باسم الدين.

أما في تظاهرة "تقاطعات" فيتم تقديم مجموعة من الأفلام المتنوعة والمستقلة التي تناقش مواضيع جريئة في برنامج يحاول عبره المهرجان فتح باب الحوار بين الخليج والعالم.

ويشمل المهرجان تظاهرة خاصة بالسينما الهندية القصيرة المستقلة بعنوان "الهند تحت دائرة الضوء" يعرض خلالها 19 عملاً من شبه القارة الهندية بحضور بعض مخرجيها الذين سيشاركون في ندوة خاصة عن السينما الهندية المستقلة القصيرة.

من جهتها، نقلت وكالة فرانس برس عن رئيس المهرجان عبد الحميد جمعة قوله في كلمته الافتتاحية للحفل الذي أقيم في مدينة المهرجانات في دبي "نفتخر بإطلاق الدورة الثانية - الحدث من مهرجان الخليج السينمائي الذي يقود عملية تغيير صناعة السينما في الخليج ويعيد رسم ملامح مستقبلها".

واعتبر أن المهرجان "استكمالٌ لما حققه مهرجان دبي الدولي في عامه السادس والذي تحول إلى وجهة سينمائية دولية وفرصة لعرض الأفلام أمام مخرجين من جميع أنحاء العالم".

أما مدير المهرجان ومؤسس التظاهرة مسعود أمر الله فقد رأى أن "ملامح هذه الدورة أكثر قربًا من ملامح الإنسان وهمومه ومسراته، خاصةً في الأعمال الروائية العشرة الطويلة الخليجية المعروضة".

وأضاف أن أفلام العالم الأخرى المعروضة ضمن فعاليات المهرجان "تتيح للشباب الخليجي فرصة الاحتكاك والمتابعة".