EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2011

رئيس الرقابة ألمح إلى إجازة "لعبة عادلة" تهديد بمنع فيلم أمريكي للنبوي بمصر لوجود ممثلة إسرائيلية

جدل حول عرض "لعبة عادلة" في مصر

جدل حول عرض "لعبة عادلة" في مصر

هدد ممدوح الليثي -رئيس اتحاد النقابات الفنية- بمنع عرض الفيلم الأمريكي "اللعبة العادلة" الذي يشارك في بطولته المصري خالد النبوي حتى في حال أجازته الرقابة، وذلك لأنه يضم ممثلة إسرائيلية، ولائحة الاتحاد تحظر "التطبيع".

هدد ممدوح الليثي -رئيس اتحاد النقابات الفنية- بمنع عرض الفيلم الأمريكي "اللعبة العادلة" الذي يشارك في بطولته المصري خالد النبوي حتى في حال أجازته الرقابة، وذلك لأنه يضم ممثلة إسرائيلية، ولائحة الاتحاد تحظر "التطبيع".

يأتي ذلك في الوقت الذي ألمح فيه رئيس الرقابة على المصنفات الفنية في مصر سيد خطاب إلى احتمال إجازة عرض الفيلم، خاصة وأنه لم يجد فيه ما يدعو للتطبيع. بحسب قوله لصحيفة "الشروق" المصرية الخميس 13 يناير/كانون الثاني.

وقال الليثي: إنه تحدث للدكتور سيد خطاب، رئيس الرقابة بمصر، وسأله عما إذا كان سيمنح الفيلم ترخيصا أم لا؟.. وشدد على أن مكالمة أخرى أجريت بينه وبين خطاب بعد تأجيل عرض الفيلم أسبوعا لعدم اكتمال النسخ، معربا عن ثقته الشديدة في أن السبب الحقيقي لمنع الفيلم هو وجود ممثلة إسرائيليه وليس شيئا آخر.

وأوضح رئيس اتحاد النقابات الفنية أن من حق اتحاد النقابات وقف عرض الفيلم في حالة إثبات مشاركة ممثلة إسرائيليه به، مؤكدا أن هناك بندا في قانون الاتحاد ينص على عدم التطبيع الثقافي مع إسرائيل بأي شكل من الأشكال.

وفسر عدم ظهوره في الصورة حتى الآن بأن دوره لم يأت بعد، خاصة وأن الفيلم بالفعل لم يحصل على ترخيص، لكن في حالة حصوله على رخصة من الرقابة سيتحرك اتحاد النقابات ويمنع عرض الفيلم في مصر.

وكانت حالة من الغموض قد سادت حول موقف عرض الفيلم بين جميع الأطراف، الرقابة والشركة الموزعة، ويتعرض الدكتور سيد خطاب، رئيس جهاز الرقابة، لضغوط من جهات سينمائية عدة بينها غرفة صناعة السينما تطالبه بعدم منح الفيلم ترخيصا بالعرض حتى لا تثار أزمة بين الجهات السينمائية في مصر.

وفي المقابل؛ أكد سيد خطاب أنه سيتعامل مع فيلم "اللعبة العادلة" بالقانون، وأنه شاهده بالفعل قبل يومين، ولم يجد به ما يمنع عرضه في مصر، لكنه اتفق مع الشركة الموزعة في مصر على تأجيل التصريح حتى وصول نسخ الفيلم كاملة.

وفيما يخص وجود ممثلة إسرائيلية؛ أكد أنه عندما شاهد الفيلم لم يشعر أن فيه ما يدعو للتطبيع، خاصة وأن الممثلة الإسرائيلية تجسد دور فتاة عراقية، والفيلم بالكامل في صالح القضية العراقية وليس ضدها أو ضد العرب.

من جانبه؛ قال أنطوان زند -رئيس الشركة الحاصلة على حقوق توزيع الفيلم في مصر- إنه لا يعاني من أي أزمات، ولا يشغل باله إطلاقا بما يكتب ويتردد حول منع الفيلم من العرض، مؤكدا على كلام رئيس الرقابة بأن السبب وراء تأجيل الفيلم هو عدم اكتمال النسخ وليس أي سبب آخر.

ورفض زند تحديد موعد لعرض الفيلم الخاص مره أخرى إلا بعد وصول النسخ كاملة إلى مصر، وليس قبل هذا التاريخ الذي لم يحدد حتى الآن.

وكانت شركة مصرية لتوزيع الأفلام قد أعلنت تأجيل العرض الخاص والعرض التجاري لفيلم "اللعبة العادلة" في مصر لمدة أسبوع على الأقل، بعد قرار من جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، صدر مساء الإثنين 10 يناير/كانون الثاني، على الرغم من أنه كان من المقرر بدء عرض الفيلم مساء الثلاثاء.

شاهد تريللر فيلم "اللعبة العادلة"