EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2009

الجزء الثاني يبرز الوجه الإيجابي لنساء الخليج تضحيات لميس ونور ترشحهما لـ"الساكنات في قلوبنا 2"

عسيري ولميس في لقطة من كواليس مسلسل "بيني وبينك" في تركيا

عسيري ولميس في لقطة من كواليس مسلسل "بيني وبينك" في تركيا

كشف الفنان والمنتج السعودي حسن عسيري عن وجود رغبة جدية لديه للتعاون من جديد مع الممثلتين التركيتين لميس ونور، في الجزء الثاني من سلسلة أفلام "الساكنات في قلوبنا".

كشف الفنان والمنتج السعودي حسن عسيري عن وجود رغبة جدية لديه للتعاون من جديد مع الممثلتين التركيتين لميس ونور، في الجزء الثاني من سلسلة أفلام "الساكنات في قلوبنا".

وعزا رغبته في ذلك إلى أن مشاركتيهما في مسلسل "بيني وبينك3" الذي عرض في رمضان الفائت على MBC، حققتا نجاحا كبيرا كان متوقعا لما تتمتعان به من شعبية جارفة في الوطن العربي.

وقال عسيري -في تصريحات خاصة لـmbc.net-: إن الرومانسية التي تتميز بها توبا بويكستون "لميس" و"العاطفة الجياشة" التي عرفت بها سنغول أودين "نوروالتضحيات التي قدماها في أعمالهما التلفزيونية، تتناسب بشكل كبير مع الفكرة الرئيسية للجزء الثاني من سلسلة أفلام "الساكنات في قلوبنا".

وأضاف أن الجزء الثاني من هذه السلسة سيعتمد على تسليط الضوء على النماذج النسائية التي تعيش في مجتمعاتنا العربية، وقدمت كثيرا من التضحيات بعضها قوبل بنكران الجميل، وبعضها بقليل من الإحسان.

وعن الجديد الذي سيقدمه في الجزء الثاني من سلسلة أفلام "الساكنات في قلوبناقال عسيري: نحن في مؤسسة "صدف" للإنتاج الفني انتهجنا سياسة معينة في رسالتنا التي نقدمها للناس في المجتمع الخليجي، والمتمثلة بالاهتمام الرئيسي بالمرأة الخليجية كقضية يجب أن تشغل حيزا مهما من اهتمامنا.

وأشار إلى أن الجزء الأول من "الساكنات في قلوبنا" تطرق للمرأة التي تتعرض للظلم والقسوة وضياع حقوقها واستخدام العنف ضدها بمختلف أنواعه وعلى يد من يفترض أنهم يرعونها؟ وأوضح قائلا: نريد أن نقول من خلال الجزء الأول إن هؤلاء النسوة الساكنات في قلوبنا هن أمهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا تربطنا بهن صلة رحم وعلاقات اجتماعية وهن نماذج للظلم.

"أما الجزء الثاني والكلام لعسيري- فقد تم وضع أكثر من خمس وعشرين حالة لشخصيات نسائية إيجابية في الخليج قدمن التضحية بمختلف أشكالها.

وقال إنه تم الانتهاء من إعداد السيناريو والحوار لثلاثة عشرة حلقة تدور محاورها في إطار إنساني بحت حول امرأة ضحت بمستقبلها من أجل الوقوف إلى جانب زوجها، وأخرى نذرت نفسها من أجل أبنائها بعدما توفي زوجها، وفتاة اختارت الجلوس عند والدتها لتهتم بها بعدما بلغت من العمر عتيا.

وتابع قائلا: إن الجزء الثالث من السلسلة، سنتطرق فيه إلى نماذج رجالية قدمت التضحيات إلى جانب النساء، بما يعزز فكرة السلسلة التي ننتهجها في مؤسسة الصدف؛ حيث إن الجزء الأول كان قاسيا جدًّا، والجزء الثاني فيه من الرحمة، أما الثالث فيكون شعارا للحب.

وحول غياب الجرأة التي كانت حاضرة بقوة في الجزء الأول، وما إذا كانت ستؤثر على نسبة المشاهدة، قال: نحن في الجزء الأول لم نقدم الممنوع، بل الموجود الذي تم غض الطرف ولم نتجاوز فيه الرقابة، إنما تم تناوله كطرح فيه حساسية كبيرة، وللأمانة نحن صنعنا الجرأة في الجزء الأول.

وتابع: من شاهد المرأة في صورتها الأولى يتحين لرؤيتها بصورتها الجديدة، وأنا على ثقة بأن هذا العمل كون قاعدة جماهيرية ومشاهدين سيظلون مخلصين له.

وكشف عسيري عن مجموعة من الأسماء النسائية التي ستشارك في بطولة الساكنات في قلوبنا، ومنهن نجمات مسلسل "أم البنات" الذي تعرضه قناة MBC مثل مرام، هيا عبد السلام، ومن نجمات مسلسل أسوار البحرينية مروة محمد، ميسون، وريم عبد الله، مشيرا إلى وجود حلقة خاصة سوف تعرض على الفنانة سعاد عبد الله، وتمنى أن تحظى بموافقتها لأنها تمثل إضافة للعمل على حد تعبيره.

ونفى عسيري أن تكون علاقته الوطيدة بالفنان فايز المالكي تدفعه لمجاملته في المشاركة في أفلام الساكنات في قلوبنا.

وقال: لا أعتقد أنه يوجد مكان للمالكي في هذا العمل الدرامي، فنحن عندما شرعنا في كتابة الحلقات نعرف لمن نكتب، وجميعنا يدرك تماما القدرات الكبيرة التي يملكها المالكي كممثل يستطيع أن يقدم أصعب الشخصيات والنجاحات الأخيرة التي حصدها خير دليل.

يشار إلى أن سلسلة "الساكنات في قلوبنا" التي عرضتها MBC1 هي دراما سعودية عبارة عن أربعين فيلماً، كل فيلم له قصته المستقلة، وتتحدث في مجملها عن قضايا اجتماعية متنوعة تشكل فيها المرأة المحور الرئيسي.