EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2011

وعارضة شهيرة تعرض نصائح على المتضررين تسونامي اليابان يؤجل تصوير الجزء الرابع لـ"توايلايت"

منتج "توايلايت" أكد سلامة أبطال الفيلم

منتج "توايلايت" أكد سلامة أبطال الفيلم

أجبر تسونامي اليابان على تأجيل تصوير الجزء الرابع من سلسلة "توايلايت Twilight"؛ حيث أخلت شركة الإنتاج الممثلين من جزيرة فانكوفر الواقعة في السواحل الغربية الكندية، بعد تحذيرات من امتداد موجات تسونامي، بعد الزلزال الذي اجتاح اليابان بقوة 8.9 ريختر، واستمر لمدة دقيقتين.

أجبر تسونامي اليابان على تأجيل تصوير الجزء الرابع من سلسلة "توايلايت Twilight"؛ حيث أخلت شركة الإنتاج الممثلين من جزيرة فانكوفر الواقعة في السواحل الغربية الكندية، بعد تحذيرات من امتداد موجات تسونامي، بعد الزلزال الذي اجتاح اليابان بقوة 8.9 ريختر، واستمر لمدة دقيقتين.

وأصدرت الشركة المنتجة تصريحًا جاء فيه أنه قد أُجِّل التصوير ونُقل جميع العاملين في الفيلم من المنطقة المهددة بموجات تسونامي، مؤكدةً سلامة الجميع، حسب "أس مجازين".

الفيلم الجديد يُعتبر رابع أجزاء سلسلة "Twilight"، وسيحمل اسم "Breaking Dawn"، وستقوم ببطولته كريستين ستيوارت مع الممثل وروبرت باتينسون، وتايلور لوتنر. وتحدد ميعاد عرضه على جزأين؛ الأول في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 و2012.

وفي سياق تفاعل مشاهير هوليوود مع كارثة اليابان، توجَّهت العارضة التشيكية الشهيرة بيترا نيمكوفا، التي سبق أن نجت من تسونامي الأول؛ بنصيحتها إلى المواطنين اليابانيين بالتكاتف والحفاظ على هدوئهم وتركيزهم؛ حتى يتمكنوا من اجتياز الأزمة.

وناشدت نيمكوفا اليابانيين العالقين وسط الدمار والفوضى التي خلَّفها الزلزال العنيف الذي ضرب اليابان، يوم الجمعة الماضي، أن يفكروا مليًّا في حلولٍ لاجتياز الأزمة.

وقالت العارضة، في حديثٍ مع "هوليوود أكسيسإن من المهم جدًّا الحفاظ على الهدوء أثناء الكوارث الطبيعية، لكنه أمر في غاية الصعوبة. وأضافت: "إذا فقد أحدهم هدوءه أو تركيزه سيضيع أية فرصة لنجاته، أو لمساعدة غيره".

وانتقدت نيمكوفا بشدة عدم إعداد الشعوب أساليبَ مواجهة الكوارث، بل وشبَّهت عدم تدريسها ضمن المناهج الدراسية بأنه جريمة.

وقالت: "كثير من الناس لا يعرفون كيف يميِّزون تسونامي، ولا كيف يتصرفون إزاءها، كما أنهم لا يعلمون كيفية مواجهة الزلازل".

وترى العارضة أن من الممكن إنقاذ كثير من الأرواح إذا قُدِّمت المعرفة الكافية بالاستعداد لمكافحة الكوارث الطبيعية وكيفية التصرف، بدلاً من الانسياق وراء ردود الأفعال الناتجة من هول المفاجأة.

كانت عارضة الأزياء قد أصيبت بكسر في الحوض بعد أن تعلقت في نخلة لمحاولة النجاة من أمواج تسونامي العاتية التي اجتاحت تايلاند عام 2004.

وكان خطيبها المصور الفوتوغرافي سيمون أتلي، ضمن الذين لقوا حتفهم في هذه الكارثة الطبيعية.