EN
  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2009

اعترف بأنه ارتجل بعض مشاهد "عمر وسلمى 2" تامر حسني: تهكمت على نفسي لأرضي الكارهين

تامر حسني كان يفضل عدم تقديم أغنيات بعمر وسلمى

تامر حسني كان يفضل عدم تقديم أغنيات بعمر وسلمى

دافع الفنان المصري الشاب تامر حسني عن سخريته من نفسه بأحد المشاهد في فيلم "عمر وسلمى 2"، مشيرا إلى أنه شخص واقعي ويدرك جيدا أن هناك من يكرهه، ويردد مثل تلك العبارات الساخرة في حقه.

دافع الفنان المصري الشاب تامر حسني عن سخريته من نفسه بأحد المشاهد في فيلم "عمر وسلمى 2"، مشيرا إلى أنه شخص واقعي ويدرك جيدا أن هناك من يكرهه، ويردد مثل تلك العبارات الساخرة في حقه.

كان تامر قد ظهر في مشهد يتهكم على نفسه، عندما يشاهد إحدى أغنياته في التلفزيون، وقال "ما فيش غير اللي فرحان بشعر صدرهوقال تامر أنا واقعي، وأعرف ما يحدث في الشارع، وهناك من يحبونني ومن لا يحبونني، لكنني ظهرت في الفيلم بدور الناس الذين لا يحبونني، فلماذا لا أعبر عن رأيهم، وأنا متصالح مع نفسي ولم أغضب من أي نقد".

من جهة أخرى، اعتبر الفنان الشاب ظهوره في أكثر من مشهد يقوم بأعمال المنزل، أمرا عاديا، قائلا هذا طبيعي جدا، وبشكل شخصي أقوم بمثل هذه الأعمال، خاصة عندما أكون بمفردي في المنزل، أمسح وأغير ديكور البيت وأنظف، ولا أحب أن يساعدني أي شخص -بحسب صحيفة المصري اليوم الجمعة 19 يونيو/حزيران.

ورفض تامر وصف بعض النقاد للفيلم بأنه اسكتشات مجمعة، وقال لم أقل إن الفيلم سوف يحل جميع مشاكل الشرق الأوسط أو مشكلة أنفلونزا الخنازير، أنا كتبت فيلما اسمه "عمر وسلمىعمر أحب بهذه الطريقة وتزوج، وهذه هي قصة حياتهما، وأستغرب عندما أجد شخصا يقول "من المفروض عمر يعمل كذا".

وأضاف أن هذا لا يجوز؛ لأن تلك هي طريقة عمر وسلمى، والناس أحبت الفيلم، والجمهور أذكى عنصر في الفن ولا تستطيع أن تضحك عليه، وهذه الاسكتشات دخلت قلوب الناس، واعتبرها الجمهور فيلما، والحمد لله الفيلم نجح، وبشكل عام أحترم رأي أي شخص، وأحترم النقد، والدليل أنني تهكمت على نفسي في الفيلم.

واعتبر تامر حسني الفيلم مليئا بالمواقف التي يجب أن يتعلم منها الجمهور، مضيفا "كل واحد غلطان يجب أن يصلح من نفسه، ونبدأ صفحة جديدة، ونطرد الشيطانوأيضا مشهد المدرسة عندما قلت للمدرس "من المفترض أن الناس تحبك وتسمع كلامك بدلا من أن تخاف منك".

وحول اتهامه باللجوء إلى بعض "الإفيهات" التي تحتوي على إيحاءات جنسية؛ مثل مشهد الساعة التي تختفي بعد أن يجلس سيدة على يديه دون قصد، قال "لو الجمهور أصيب بضيق ولم يضحك من الإفيه يبقى وصل خطأ، لكن الحمد لله الإفيه الخاص بالساعة تم توظيفه بشكل جيد، وما أضعه في الاعتبار أن أكون متحررا؛ لكن دون أن أسيء أو أخدش حياء أي شخص".

واعترف الفنان الشاب بأنه ارتجل في عدد كبير من المشاهد أثناء التصوير، موضحا أن "أي إضافة تكون في مصلحة الفيلم، وأحيانا خطأ غير مقصود يضحك العاملون خلف الكاميرا فنقوم بإضافته، ومعظم الإفيهات تم إضافتها أثناء التصوير".

وأوضح أنه أضاف مشهد "الجلابية"؛ الذي يقلد فيه مسرحية "العيال كبرتوقال كنت أشعر بأن أبنائي في الفيلم كانوا يتعاملون معي بطريقة "العيال كبرت"؛ لكن بشكل أقل، وعدد كبير من الناس يرتدون في المنازل الجلباب، لذلك قررت أن أوظف ذلك في إطار كوميدي.

وفيما يتعلق بتقديمه أغنيتين فقط في الفيلم، أوضح أنه ممثل أكثر منه مطربا في الفيلم، ولو كان الأمر بيديه لما غنى في الفيلم إطلاقا، موضحا أنه كان سيكتفي بأغنيتين لكريم محسن؛ الذي يعتبره ابنه لأنه موهوب، وقال دائما أكون سعيدا عندما أسعد الآخرين، وأتمنى أن ينجح ويكسر الدنيا، ويكون جمهورا عريضا؛ لأنني مررت بنفس قصته.