EN
  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2010

قال إنه أوشك على الانتهاء من السيناريو بلال فضل: من يعرف زويل لن يشاهد فيلمه.. وافتقاده الرومانسية أتعبني

بلال فضل قال إن بطل الفيلم لم يحدد بعد

بلال فضل قال إن بطل الفيلم لم يحدد بعد

كشف السيناريست بلال فضل أنه أوشك على الانتهاء تمامًا من سيناريو فيلمٍ يتناول قصة حياة العالم المصري الأمريكي د. أحمد زويل؛ لتعريف الجماهير بهذا العالم الشهير، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن من يعرف تاريخ زويل ليس بحاجة إلى مشاهدة الفيلم.

  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2010

قال إنه أوشك على الانتهاء من السيناريو بلال فضل: من يعرف زويل لن يشاهد فيلمه.. وافتقاده الرومانسية أتعبني

كشف السيناريست بلال فضل أنه أوشك على الانتهاء تمامًا من سيناريو فيلمٍ يتناول قصة حياة العالم المصري الأمريكي د. أحمد زويل؛ لتعريف الجماهير بهذا العالم الشهير، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن من يعرف تاريخ زويل ليس بحاجة إلى مشاهدة الفيلم.

وفي الوقت الذي أقرَّ فيه بصعوبة كتابة الفيلم؛ لكونه عملاً غير رومانسي، أشار إلى أنه ليس له علاقة بترشيح الفنان الذي سيجسِّد شخصية زويل، معتبرًا أن المثير في الفيلم هو رحلة صعود "فلاح" من دلتا مصر ليصبح أشهر عالم في العالم.

وقال بلال فضل، في تصريحٍ لـ"mbc.net"، إنه انتظر جلسة عمل تجمعه مع العالِم المصري فور وصوله إلى القاهرة مطلع الشهر المقبل، مؤكدًا أن المخرج حاتم علي أبدى استعدادًا خاصًّا للتصدي لإخراج الفيلم الذي ينتجه رجل الأعمال المصري د. أحمد بهجت بمساعدة زويل ذاته لتوفير التصوير بالمعامل التي أجرى فيها أبحاثه بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد أنه كتب الفيلم بمواصفات عالمية، لكن لا ينتظر عرضه في أي محفل دولي، كمهرجان "كان" المقبل أو غيره؛ لأن الفيلم لا يزال في مراحله الأولى، قائلاً: "عندما نصنع فيلمًا لا ننظر إلى المهرجانات التي سيشارك فيها".

وأوضح المؤلف المصري أنه كتب الفيلم بعيدًا عن الوثائقية أو التسجيلية، قائلاً: "إنني أصنع فيلمًا جماهيريًّا لأشخاصٍ لا يعرفون أحمد زويل؛ لأن من يعرفه لا يحتاج إلى مشاهدة فيلمٍ يتناول قصة حياته ورحلة صعوده المثيرة".

وأضاف: "لا أزال في مراحل الكتابة النهائية. والمخرج حاتم علي أبدى استعداده وترحيبه بالتعاون معنا، لكن أي مخرج لا يرفض التعاقد على عمله الجديد إلا بعد اكتمال السيناريو".

وعن تكلفته الإنتاجية المرتفعة بوصفه فيلمًا يتناول شخصية عالمية، قال فضل: "من الضروري دمج الإنجازات العلمية التي تحقَّقت على يد زويل مع قصة حياته ورحلة صعوده في السيناريو. ود. أحمد بهجت سيتصدى لإنتاج الفيلم، أما مساعدة زويل فستكون قاصرةً على التصوير في المعامل الأمريكية".

وأشار إلى أن زويل لم يطلب منه حذف أي مشاهد بالفيلم لم يرغب في إضافتها إلى السيناريو من خلال رؤيته الأولى للعمل، مشيرًا إلى اعتماده في سيناريو الفيلم على كتاب "عصر العلم" الذي كتبه د.زويل ذاته.

وقال" "هناك تفاصيل مثيرة تمَّت خلال الجلسات التي جمعت بيننا، وروى من خلالها أشياء كثيرة لا يعرفها أحد عنه، وهذا هو الجانب الشائق والغامض أيضًا في السيناريو".

وأضاف بلال فضل: "نقدِّم رحلة صعود مختلفة لعالم كبير، لا لمليونير ولا لاعب كرة ولا فنان، وهذا هو الجديد في الموضوع والخط الرئيسي في الفيلم".

واعترف المؤلف المصري بصعوبة كتابة سيناريو فيلم زويل؛ لكونه ليس رومانسيًّا، ويبدو للوهلة الأولى فيلمًا جافًّا، مضيفًا أن "كل فيلم يُعَد تجربة فنية مختلفة. والحكم عليه يكون بعد الانتهاء تمامًا من تصويره وعرضه ومشاهدته من قِبَل الجمهور".

وحول ترشيحه الفنان الذي سيجسِّد شخصية زويل، قال:"شأن المخرج، وليس لي علاقة بهنافيًا أن يكون في ذهنه ممثلٌ بعينه يصلح للدور في الوقت الراهن.

وأكد أن هناك أحيانًا من يختار ممثلاً ما لدور البطولة في العمل الذي يكتبه، لكن هنا الوضع مختلف في هذا الفيلم تحديدًا؛ لأنه ليس في ذهني شخص آخر غير د. زويل أثناء كتابة هذا العمل".

وتحدَّث بلال فضل عن كيفية ولادة فكرة الفيلم، قائلاً إنها لم تكن وليدة اللحظة التي تحدث فيها مع د. زويل على الهواء في برنامج "العاشرة مساءحين حاوره الإعلاميان محمود سعد ومنى الشاذلي.

وقال: "حقيقة الأمر أني كنت قرأت كتابه "عصر العلم" وأعجبت به، وطلبت استقاء معلوماته في فيلم سينمائي يكون محوره د. زويل. وحين تحدثت معه حول ذلك في تلك المداخلة أبدى إعجابه واستعداده لهذا العمل الذي يتناول قصة حياته".

وعن الجوانب المثيرة والغامضة في الفيلم، قال فضل: "الشيء المثير هو رحلة الصعود؛ فلا نتحدث عن فيلم جاسوسية ولا فيلم فضائحي، إنما عن فلاح في كفر الشيخ (إحدى محافظات شمال الدلتا) أصبح أفضل عالم في العالم، وحصل على جائزة نوبل؛ فهذا في حد ذاته أمر مثير، يستحق تحويله إلى فيلم".