EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2011

إيمان أيوب انتقدت الهجوم غير المبرر للعمل بطلة "مريم العذراء": الكنيسة والأزهر رحبا بفيلمي لوأد الفتنة

إيمان أيوب تحارب الفتنة الطائفية بمسرحية "ورد الجناين"

إيمان أيوب تحارب الفتنة الطائفية بمسرحية "ورد الجناين"

كشفت الفنانة الشابة إيمان أيوب عن حصولها على موافقة البابا شنودة الثالث بابا الكنيسة الأرثوذكسية على فيلم "مريم العذراء" والذي تلعب بطولته.

كشفت الفنانة الشابة إيمان أيوب عن حصولها على موافقة البابا شنودة الثالث بابا الكنيسة الأرثوذكسية على فيلم "مريم العذراء" والذي تلعب بطولته.

في الوقت نفسه أكدت دعمها للوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين، ورفضها لكافة أنواع الفتنة الطائفية، وذلك من خلال تقديمها مسرحية "ورد الجناين".

وأوضحت إيمان في مقابلة مع برنامج "المسلسلاتي" على قناة "نايل دراما 2" مساء الأربعاء 11 مايو/أيار أن فيلم "مريم العذراء" الذي تقوم ببطولته قد حصل على موافقة من الأزهر والكنيسة، لافتة إلى أن البابا شنودة الثالث رحب بالفيلم، وأبدى موافقته بعدما رأى أنه يطرح قضية مفيدة للمجتمع.

وأشارت إلى أن الفيلم تعرض لهجوم غير مبرر، لكن الفترة المقبلة ستشهد استكمال تصويره، معتبرة أن الثورة ستُعطي للفيلم مساحة كافية من الحرية لتصويره دون العراقيل والمضايقات التي كانت تحدث في السابق.

وأعربت عن تفاؤلها بمستقبل السينما والدراما المصرية خلال الفترة المقبلة، وشددت على أنها ستشهد أعمالا جيدة وهادفة، ولن تعتمد على الابتذال، وإثارة الشهوة، مشيرة إلى أن الجمهور سيرفض مثل هذه الأفلام، وأن الفنان الذكي يجب أن يحترم عقلية الجمهور.

من جانب آخر؛ قالت إيمان إنها تجهز حاليا لمسرحية "ورد الجناين" التي تقدم فيها دور شخصية مسيحية (مارينامشيرة إلى أن الشخصية كان من المفترض أنها مسلمة واسمها (أمينةلكنها فضلت تغيير الشخصية لدعم الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين في هذه الفترة الحرجة من تاريخ مصر.

وأضافت: "الدور يجسد شخصية فتاة مسيحية تتواجد في ميدان التحرير، وتحب الشعر جدا، وتذهب في المظاهرات مع صديقتها المسلمة (رحمةلتثبت أن المسلمين والمسيحيين أخوة ولا فرق بينهم، وأن ثورة يناير كانت خير شاهد على ذلك الأمر".

وشددت الفنانة المصرية على أنها تؤيد مسألة تخفيض الأجور، وخاصة المبالغ فيها؛ لأن البلد تمر بمرحلة حرجة في تاريخها، ويجب على جميع طوائف المجتمع أن تتوحد من أجل الصالح العام، لافتة إلى أن مصر بها موارد وإمكانيات كبيرة، لكنها تحتاج إلى توحد أبنائها للحفاظ على هذه الموارد وتنميتها.

وكشفت إيمان عن أنها نزلت ميدان التحرير يوم جمعة الغضب مع زوجها، وأنها تمكنت من تصوير بعض المشاهد، لافتة إلى أنها تعرضت للضرب والإصابة هي وزوجها.

وأشارت إلى أنها تجهز أيضا لفيلم سينمائي عن الثورة بعنوان "ميكروباص" يتناول كل أحداث ما قبل الثورة وما بعدها من خلال حلم جماعي لراكبي "ميكروباص" بقيام الثورة، فيتحقق حلمهم ويستيقظون ليجدوا أنفسهم داخل ميدان التحرير، وفي قلب الثورة، لافتة إلى أنها تؤدي فيه دور فتاة "ثورجية" تتعرض للقهر والظلم بسبب حبها لوطنها، ورفضها للفساد.