EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2009

سايفريد تنطلق لقمة هوليوود بطلة "ماما ميا" تهزم لوهان.. وتواجه قاتلا محترفا!

للمرة الثانية، تمكنت الممثلة الأمريكية الشابة أماندا سايفريد بطلة "ماما ميا" من التفوق على منافستها الممثلة والمطربة ليندساي لوهان، والحصول على دور كانت كلاهما مرشحة له.

للمرة الثانية، تمكنت الممثلة الأمريكية الشابة أماندا سايفريد بطلة "ماما ميا" من التفوق على منافستها الممثلة والمطربة ليندساي لوهان، والحصول على دور كانت كلاهما مرشحة له.

فقد فازت سايفريد بالدور الرئيسي في الفيلم الرومانسي "امرأة بلا أهمية" المقتبس عن مسرحية بنفس الاسم للكاتب البريطاني الشهير أوسكار وايلد، بحسب مجلة فارايتي.

وخاضت سايفريد ولوهان من قبل منافسة حادة إلى جانب راشيل ماك آدامز للحصول على الدور الرئيسي في الفيلم الغنائي "ماما ميا" عام 2008، وهو الدور الذي حصلت عليه سايفريد في نهاية الأمر.

الطريف في الأمر أن الممثلات الثلاث قمن ببطولة فيلم واحد معا هو "فتيات شريرات" عام 2004، والذي أطلق شهرة كل من سايفريد وماك آدامز.

ووفقا لفارايتي، فمن المتوقع أن يشارك سايفريد في بطولة هذا الفيلم النجم البريطاني شون بين والممثلة الأمريكية أنيت بيننج، بالإضافة إلى النجمة البريطانية الشابة سيينا ميلر.

وتدور أحداث "امرأة بلا أهمية" في بريطانيا في أجواء عصر الملكة فيكتوريا، حول اللورد إيلينجورث الذي اشتهر في تلك الفترة كزئر نساء، والذي يقيم علاقة مع شابة تسفر عن طفل غير شرعي.

ورغم ابتعاد الطفلة وأمها عن إيلينجورث لأكثر من عشرين عاما، فإن الماضي يعود ليفرض نفسه على الثلاثة، حين تتقدم الابنة لوظيفة يتضح أن صاحبها هو إيلينجورث، مما يثير فزع الأم من أن تعرف ابنتها الحقيقة، لتتوالى الأحداث المشوقة.

من ناحية أخرى، انتهت سايفريد من تصوير أحدث أفلامها وهو بعنوان "جسد جينيفر" وتشارك في بطولته إلى جانب زميلتها ميجان فوكس بطلة فيلم "المتحولون".

وتدور أحداث الفيلم الذي يجمع بين الرعب والإثارة والكوميديا حول فتاة مراهقة تدعى جينيفر يسيطر على جسدها روح قاتل محترف، ويدفعها لارتكاب جرائم قتل في حق أشخاص لا تعرف عنهم شيئا!

أماندا سايفريد تبلغ من العمر 25 عاما، حيث بدأت مشوارها مع التمثيل من خلال عدة أدوار صغيرة في مسلسلات تلفزيونية.

ومن أبرز أفلامها على الشاشة الفضية فيلم الإثارة "كلب ألفا" عام 2006 ثم فيلم "ماما ميا" عام 2008 مع كل من ميريل ستريب والبريطاني بيرس بروسنان وآخرين، وهو الفيلم الذي أبرز قدراتها التمثيلية والغنائية على حدّ سواء.