EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2009

روت تجربة لقائهما في "أحلام العشوائيات" بطلة "المليونير المتشرد": خشيت لمس كيدمان.. حتى لا ألوثها

روبينا انبهرت بجمال نيكول كيدمان

روبينا انبهرت بجمال نيكول كيدمان

التقت الطفلة الهندية روبينا علي -تسعة أعوام- التي حققت شهرة عالمية واسعة النطاق، من خلال مشاركتها في فيلم "المليونير المتشرد slumdog millionaire"؛ الذي حصد عديدا من جوائز الأوسكار، بنجمة هوليوود الحسناء نيكول كيدمان، في أثناء تصوير أحد الإعلانات.

التقت الطفلة الهندية روبينا علي -تسعة أعوام- التي حققت شهرة عالمية واسعة النطاق، من خلال مشاركتها في فيلم "المليونير المتشرد slumdog millionaire"؛ الذي حصد عديدا من جوائز الأوسكار، بنجمة هوليوود الحسناء نيكول كيدمان، في أثناء تصوير أحد الإعلانات.

ويبدو أن اللقاء أبهر الطفلة الهندية القادمة من الأحياء العشوائية في الهند؛ لدرجة أنها روت تجربتها في كتاب جديد، بعنوان "أحلام العشوائيات"؛ الذي يتولى صياغته اثنتان من الكاتبات.

وعن تجربتها مع كيدمان، قالت روبينا "كانت تجلس على الأريكة وشعرها الذهبي الطويل يتدلى على كتفيها، وكانت تبدو تائهة بعض الشيء عندما دخلت عليها الغرفة.. ثم أقبلت علي وهي تبدو رائعة الجمال في فستانها الأبيض الطويل".

وأقرت روبينا بأنه كان من الصعب عليها أن تفهم كلام كيدمان، وقالت "يتكلم الأجانب إنجليزية أخرى غير تلك التي يلقنها لي مدرسي في مدرسة أسيما".

وأضافت "عندما رأيت نيكول كيدمان من قريب، ظننت أنها دمية؛ فأنا لم أقابل في حياتي امرأة بهذا الطول الذي يجعل النساء في الحي الذي أقطن فيه أقزاما مقارنة بها.. بشرتها ويداها وشفتاها.. كلها كانت رائعة؛ لدرجة أنني اعتقدت أني سألوثها لو لمستها".

ولم تفهم الطفلة الهندية سر اختيار نجمة هوليوود لأوقات غير معتادة للتصوير بين السادسة مساء والسادسة صباحا، إلى أن أفهمها القائمون على الصناعة بأن "أسبابا أمنية" وراء اختيار هذه المواعيد، خاصة وأن كيدمان نجمة شهيرة تتعرض للملاحقة الدائمة من المصورين الفضوليين (الباباراتزيولكن هذا التفسير لم يوضح الكثير للطفلة الهندية التي لا تفهم من الأصل معنى كلمة "باباراتزيوتخلطها بكلمة "البيتزا".

يُذكر أن فيلم "المليونير المتشرد" استطاع أن يحصد 8 جوائز أوسكار مختلفة، من بينها أفضل فيلم، وأفضل موسيقى، وأفضل إخراج، وأفضل أغنية.

وإضافة إلى بطليه الرئيسين فريدا بنتو ودايف باتيل اختار المخرج داني بويل أن يكون الأبطال الآخرون كافة من سكان العشوائيات بالفعل، خاصة أن الفيلم يتناول ثلاث شخصيات في مرحلة الطفولة والمراهقة والنضج.

وقد وقع اختيار بويل على ثلاثة أطفال من عشوائيات بومباي؛ ليشاركوا في الفيلم وهم: روبينا علي في دور "لاتيكاوعايش خيداكار في دور "جمالوأزهر الدين إسماعيل في دور "سليملتبدأ رحلة هؤلاء الثلاثة مع النجومية، التي طافت بهم عواصم العالم المختلفة، من خلال حملة الترويج لهذا الفيلم، التي انتهت بهم إلى البساط الأحمر في الولايات المتحدة، في ليلة توزيع جوائز الأوسكار.